Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صالات السينما في لبنان تعود إلى الحياة متحديةً الانهيار 

4 دولارات ثمن بطاقة الدخول عبء بعد هبوط العملة والناس اعتادوا الجلوس أمام التلفزيون

صالة سينمائية في بيروت أيام السلم (أرشيف المركز السيمنائي اللبناني)

على غرار المسارح وأماكن الترفيه، تعود الصالات السينمائية في لبنان إلى الحياة بدءاً من هذا الأسبوع، بعد إقفال تام دام زمناً طويلاً إلى درجة لم نعد نتذكّر متى كان آخر مرة شاهدنا فيلماً داخل جدران صالة مظلمة. بدءاً من أمس الخميس افتتحت بضع صالات (ليس كلها، وفقط بنسبة 50 في المئة من القدرة الاستيعابية) أبوابها أمام جمهور ينتظر متابعة أفلام جديدة حُرم منها خلال فترة تعددت فيها المآسي: احتجاجات 17 تشرين ثم الأزمة الاقتصادية وانهيار العملة الوطنية، أضف إلى هذا تفشي وباء كورونا وتفجير مرفأ بيروت الذي تسبب في أضرار مادية جسيمة في بعض الصالات القريبة من موقع التفجير. هذا كله جعل الصالات تتكبّد خسائر كبيرة وحال دون افتتاحها لأشهر طويلة، في ظاهرة لم يشهد وطن الأرز مثلها في تاريخه. فالأسباب التي أدت إلى هذا الإقفال القصري لم تجتمع يوماً كما اجتمعت منذ اندلاع ثورة 17 تشرين. حتى خلال الحرب الأهلية التي استمرت 15 سنة، كانت الصالات تعمل ولم تقفل البتة: تحت القنابل والقصف العشوائي كان اللبنانيون يرتادون دور العرض، وكانت الأفلام تعبر حواجز المتحاربين في مشهد سوريالي شهد عليه أهل الفنّ السابع. 

هذه المرة بدا المشهد مختلفاً وتجاوز ما كان عليه الوضع أيام الحرب: قطاع كامل يسهم في الاقتصاد اللبناني وتعتاش منه عائلات كثيرة ويشكّل مصدر ترفيه وتسلية وثقافة لكثر من الرواد، انهار بالكامل على وقع الحوادث المتتالية التي تعاقبت بإيقاع جهنمي. حتى العودة المنتظرة والضرورية للصالات لا يمكن التعويل عليها في ظلّ تردي أوضاع الناس المادية. فتذكرة السينما باتت مكلفة لذوي الدخل المحدود، بعد انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية وتراجع القدرة الشرائية لمعظم المواطنين. لبنان الذي لطالما افتخر بامتلاكه أرقى وأكبر عدد من الشاشات 100 شاشة على امتداد البلاد قياساً بعدد سكّانه، صار في وضع يبعث على الشفقة، وقد يتطلب الخروج من هذا المأزق سنوات طويلة. 

تاريخ مضيء

تاريخياً، شهدت صالات السينما في لبنان أيام عز في فترة ستينيات القرن الماضي وسبعينياته. كُتب لها الاستمرار والقدرة على تجاوز محن الحرب، والانتقال من مركزها الأول في ساحة البرج (ساحة الشهداء حالياً) إلى الحمرا ثم جونيه، وافتتاح صالات جديدة تجاوزت الصالات السابقة تقنياً وجمالاً، بعد انتهاء الحرب، في بيروت وضواحيها. 

سلسلة صالات "أمبير" هي الأقدم في لبنان، وقد احتفى أصحابها قبل عامين بمؤيتها، غير مدركين أن هذا الاحتفاء يتصادف مع دخولهم في نفق مظلم سيطول الخروج منه. عندما تأسست، لم تكن صالة السينما تتمتع بالمواصفات التي نعرفها اليوم. كانت عبارة عن عروض سينمائية تطلق عليها تسمية "كافيه كونسير"، وكان عرض الفيلم جزءاً من استعراض غنائي وراقص. يومذاك كانت السينما صامتة، ولم تكن حتى مرفقة بموسيقى. على رغم الحروب والحوادث المؤلمة التي عصفت بلبنان، لم تتوقف الـ"أمبير" عن مواصلة ما تعتبرها "رسالة". ماريو حداد، صاحب هذه المؤسسة التي ورثها عن والده، يروي ملّخصاً سيرة الصالات في لبنان وتطوّرها عبر الزمن متحدياً الصعاب والظروف والمتغيرات: "دورة استثمار الصالة السينمائية كانت تستمر 20 سنة لا أكثر. في ساحة البرج مثلاً، صالات مثل "دنيا" و"ريفولي" و"كابيتول" و"متروبول" و"روكسي" نشأت في عام 1945 واستمرت حتى 1965. أذكر أسماء الصالات كي لا أذكر أصحابها الذين، لسوء الحظ، تواروا مع صالاتهم. في 1965 عاشت السينما في بيروت ما يسمى "مرحلة شارع الحمرا" التي استمرت إلى الثمانينيات، حين بدأ شارع الحمرا بالضمور. روّاد هذا الشارع كانوا مختلفين. كانوا من نوع آخر. كانت هناك صالات مثل "سارولا" و"ستراند" و"بيكاديللي"، وكان مستثمرو صالات كبار مثل آل عيتاني ومحمود ماميش وإميل دبغي. هذه الأسماء المهمة في حقل السينما في الحمرا برزت في الستينيات وانتهى أمرها في الثمانينيات، قبل أن تدخل السينما مرحلة أخرى من مسيرتها. الحمرا كانت منعزلة قليلاً ولم يكن أساسها متيناً. صالات ساحة البرج بدأت تنهار. أصحابها لم يجدوا مكاناً لهم في الحمرا، ولم يعثروا على سبل تطوير. نحن من جانبنا انتقلنا إلى جونيه، بعدما ضؤلت الإيرادات في الحمرا، فافتتحنا صالات الـ"إسباس". في مرحلة من تاريخنا، لا أحد يتذكّرها ربما، افتتحنا صالات في "كازينو لبنان" استمرت سنة كاملة. كان ذلك في زمن فوضى الحرب، ولم يكن في إمكاننا استيراد الأفلام من الخارج. لذلك كنّا نعرض الأفلام القديمة أو الممنوعة. هذه الصالات شهدت إقبالاً شديداً. في عام 1978 افتتحت الـ"إسباس" وكان النجاح الباهر، لأن الـ"إسباس" كانت أول مجمّع سينمائي، وبدأ بصالتين، ألحقت بهما صالات أخرى لاحقاً. ثم هناك مرحلة ما بعد الحرب، شهد قطاع السينما خلالها طفرة كبيرة: افتتاح سينمات بصالات متعددة في مراكز تجارية".

أزمة حياة

اليوم، في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية التي يمر بها لبنان، بات الوضع أكثر تعقيداً. فالأمر لا يتعلق بإعادة افتتاح الصالات وتحدي الظروف الراهنة باسلوب دون كيشوتي. هناك أزمة عالمية لم يعد يجدي صرف النظر عنها والتظاهر بعدم وجودها: صعوبة إقناع المشاهدين لسلك دروب الصالات. فهؤلاء اعتادوا أن تدخل الأفلام بيوتهم، وأن ينتقلوا من فيلم إلى فيلم بكبسة زر على جهاز التحكم عن بُعد. أغلب الظن أن كثراً من هؤلاء سيفضّلون الجلوس على الكنبة، خصوصاً أن الخروج بات يتطلب موازنة. أما الشريحة التي لا تزال تتمسّك بمشاهدة الفيلم في صالة سينمائية، فمنقسمة إلى فئات عدة: هناك مَن يبحث في ارتيادها الصالة عن الترفيه، ومَن يرغب في الخروج للاستمتاع بالحياة بعد أشهر من الحجر، وهناك أخيراً مَن لا يزال يؤمن بأن الصالة هي المكان الحقيقي لمشاهدة فيلم، ولا مكان آخر يوفيه حقّه. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن بعض المسؤولين من أصحاب الباع الطويلة في هذا القطاع يتعاملون بحذر شديد مع إعادة افتتاح الصالات، ولا يتوقعون عودة أكثر من 30 في المئة من العدد الذي كان يشكّل جمهور السينما في لبنان. فالطلاب مثلاً الذين كانوا يشكّلون الشريحة الأهم من رواد السينما سيصعب عليهم دفع 40 أو 50 ألف ليرة لبنانية ثمناً للتذكرة (ما يساوي ٣-٤ دولارات بحسب سعر صرف الدولار الأميركي في السوق السوداء).   

مكاتب بعض أصحاب الصالات تحوّلت بين ليلة وضحاها إلى خلية نحل قبل ساعات من إعادة الافتتاح المنتظر. الأمل يتسرب مجدداً إلى القلوب، ولو أن الكثير من القلق يسيطر على العالمين في هذا المجال. كيف سيكون الإقبال على الصالات في أول أيام افتتاح؟ علماً أن في فرنسا 300 ألف مشاهد تدافعوا إلى الصالات بعد سماح الحكومة لدور العرض بالعودة إلى نشاطها.  لكن لبنان ليس فرنسا، وهناك أسئلة صعبة لا أحد يملك الجواب عليها حالياً.  

المزيد من سينما