Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر تحرك أسعار الدخان والمعسل في يوليو المقبل

زيادة بمقدار 0.12 دولار على كل علبة وفقا لقانون

دخن المصريون أكثر من 51 مليار سيجارة في تسعة أشهر في الفترة من يوليو 2020 حتى مارس الماضي (أ ف ب)

المدخنون المصريون على موعد مع تحرك جديد في أسعار السجائر والدخان والمعسل بما لا يقل عن جنيهين (0.12 دولار أميركي) في الأسبوع الأول من يوليو (تموز) المقبل، على أن يطال ذلك أسعار السجائر محلية الصنع أو الأجنبية أو التبغ والدخان، وفقاً لقانون التأمين الصحي الشامل.

زيادة كل ثلاث سنوات لصالح التأمين الصحي الشامل

وتستقطع الشركة الشرقية للدخان "إيسترن كومباني" نسبة من كل علبة سجائر وعبوة معسل لصالح التأمين الصحي الشامل، إذ نصت اللائحة التنفيذية للقانون على استقطاع نحو 75 قرشاً (0.047 دولار) من قيمة كل علبة سجائر مباعة في السوق المحلية، كأحد مصادر تمويل المنظومة، على أن تزداد كل ثلاث سنوات بقيمة 25 قرشاً (0.015 دولار) حتى تصل إلى 1.5 جنيه (0.095 دولار) عام 2027.

و"إيسترن كومباني"، المملوكة للدولة المصرية، تُصنّع بشكل احتكاري الدخان والتبغ والمعسل للسوق المحلية والتصدير، ولا يُسمح وفق القوانين المصرية للشركات الأجنبية أو المحلية الأخرى بممارسة هذه الصناعة إلا داخل مصانع الشركة.

وقال رئيس "إيسترن كومباني" هاني أمان، إن الزيادة الجديدة على السجائر والدخان والمعسل ستُطبق في الأيام الأولى من يوليو المقبل، تزامناً مع سريان الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2021-2022، لصالح هيئة التأمين الصحي الشامل.

وأكد أنه وفقاً للقانون الجديد ستتم إضافة 25 قرشاً على كل علبة سجائر محلية وأجنبية كرسوم حكومية، على أن يتم توريد الحصيلة إلى الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، مشيراً إلى أن الزيادة لن تقتصر على هذا المبلغ، لافتاً إلى أن الشركات ستُضيف 25 قرشاً (0.015 دولار أميركي) أخرى مقابل ضريبة القيمة المضافة التي يتم توريدها لمصلحة الضرائب المصرية، ليصل مجمل الزيادة إلى نحو 50 قرشاً (0.031 دولار).

زيادات أخرى

وتابع أن الأمر نفسه سينطبق على المعسل والسيجار وغيرهما من مشتقات التبغ، إذ أكد القانون استقطاع 10 في المئة من قيمة كل وحدة مباعة من مشتقات التبغ بخلاف السجائر، متوقعاً تسجيل زيادات أخرى على أسعار السجائر في يوليو المقبل بخلاف رسوم التأمين الصحي الشامل، قائلاً إنه "قد تصل الزيادات إلى نحو جنيهين (0.12 دولار) على كل علبة سجائر سواء المحلية الصنع أم الأجنبية".

5 مليارات دولار قيمة الضرائب على السجائر

وتُعول الحكومة المصرية على ضرائب السجائر والدخان والتبغ بشكل كبير، كأحد الموارد الرئيسة للخزانة العامة للدولة، إذ قدرت قيمة الضرائب على السجائر والدخان والمعسل خلال العام المالي الجديد  بنحو 80 مليار جنيه (5 مليارات دولار)، بارتفاع 15 مليار جنيه (955 مليون دولار) عن تقديرات العام المالي 2019 – 2020، حين استهدفت إيرادات ضريبية نحو 65 مليار جنيه (4 مليارات دولار) من التبغ والسجائر فقط.

وتشكل الضرائب على السجائر والدخان نحو 8 في المئة من إجمالي الإيرادات الضريبية، وقدرت في موازنة العام الحالي 2020–2021 بـ965 مليار جنيه (60 مليار دولار أميركي)، بينما قدرت الإيرادات غير الضريبية بـ324 مليار جنيه (20.2 مليار دولار)، تتضمن إيرادات على المرتبات بقيمة 77.5 مليار جنيه (4.8 مليار دولار)، وضرائب على النشاط الصناعي والتجاري بقيمة 43 مليار جنيه (2.6 مليار دولار)، في حين قدرت الإيرادات الضريبية على أرباح الشركات بنحو 146 مليار جنيه (9.2 مليار دولار)، وكذلك الإيرادات الضريبية على المهن الحرة بقيمة 5 مليارات جنيه (313 مليون دولار).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الزيادة الثالثة منذ سبتمبر الماضي

في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أعلنت "إيسترن كومباني" زيادة في الأسعار على بعض أصناف الدخان والسجائر، بما يتراوح ما بين 1.5 جنيه (0.093 دولار أميركي)، و4.5 جنيه (0.28 دولار أميركي) بعد زيادة أخرى في سبتمبر (أيلول) الماضي رفع أسعار بعض أصناف التبغ والسيجار، بما يتراوح بين 25 و71 في المئة.

وأخطرت الشركة البورصة المصرية بقرار زيادة الأسعار، وأكدت ارتفاع أسعار سجائر "المونديال" (جميع الأنواع) من 18.5 جنيه (1.15 دولار) إلى 20 جنيهاً (1.25 دولار)، بينما رفعت أسعار "المونديال سويتش" من 18.5 جنيه بسعر العبوة إلى 23 جنيهاً (1.43 دولار).

المصريون دخنوا 51 مليار سيجارة في 9 أشهر

ودخن المصريون أكثر من 51 مليار سيجارة في تسعة أشهر في الفترة من يوليو 2020 حتى مارس (آذار) الماضي.

ووفقاً لبيان رسمي في أبريل (نيسان) الماضي أكدت "إيسترن كومباني" ارتفاع مبيعاتها إلى 50.8 مليار سيجارة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الحالي (2020- 2021)، مقارنة بـ47.2 مليار سيجارة في الفترة نفسها من العام السابق له.

وتستحوذ الشركة المملوكة للدولة على 75 في المئة من حجم سوق السجائر والتبغ في مصر، ويتركز إنتاجها على السجائر الشعبية.