Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مشاهير... "قبورهم" معلقة على أجنحة الطائرات

جو لارا فارق الحياة بصحبة زوجته وذكر الجمهور بقصص كوبي براينت وسالا وكاميليا

اشتهر جو لارا بأداء شخصية طرزان الذي كان يعيش في أدغال أفريقيا (أ ف ب)

عاد اسم جو لارا إلى الساحة مرة أخرى مصحوباً بنبأ حزين، حيث أعلن وفاة الممثل الأميركي المعروف قبل أيام على إثر تحطّم طائرة كانت تقله مع ستة آخرين، بينهم زوجته جوين شامبلين لارا، حيث كانوا في طريقهم إلى ولاية فلوريدا الأميركية، إذ فارق الفنان الذي اشتهر بأداء شخصية طرزان الذي يعيش في أدغال أفريقيا، ولديه صرخة مدوية، الحياة بعد اصطدام الطائرة الصغيرة، التي كان على متنها بسطح المياه، فيما لا تزال فرق الإنقاذ تحاول انتشال أشلاء الضحايا.

طائرات خاصة وسقوط مروع

المغني والممثل الأميركي فارق الحياة وهو في الـ 58 من عمره، وبحسب التقارير فعلى ما يبدو لم يكن أحد على متن الطائرة خبيراً بما يكفي في تعقيدات الطيران، حيث كانت خبراتهم محدودة في هذا المجال، في حين أن التحقيقات لا تزال جارية، للوقوف على أسباب الحادث الرئيسة.

وكشفت إدارة الطيران الفيدرالية أن الطائرة "سيسنا سي 501" سقطت في بحيرة بيرسي بيرست بالقرب من ولاية تينيسي، بعدما أقلعت من مطار مقاطعة سميرنا روثرفورد صباح الـ 29 من مايو (أيار).

وراح الجمهور على السوشيال ميديا يتذكّر مشاهير كثر راحوا ضحايا حوادث الطائرات، وأغلبهم كان يتنقل بطائرات خاصة، وبطل القصة هذه المرة لطالما اشتهر بدور محبوب، لبطل خيالي، وعاش حياة هادئة، حيث ولد وليام جوزيف لارا في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) عام 1962 بكاليفورنيا، وجرّب عروض الأزياء والغناء، لكن شهرته الحقيقية كانت من خلال التمثيل، وبخاصة في دور طرزان، حيث قدمها أولاً في فيلم تلفزيوني هو "طرزان في مانهاتن" عام 1989 ومسلسل من 22 حلقة هو "طرزان - المغامرات الملحمية" عام 1996، حيث وصل عدد أعماله بين السينما والتلفزيون إلى 28 عملاً، وآخرها كان "Summer of '67"  في عام 2018، كما أن لديه قناة عبر يوتيوب ينشر فيها يومياته بصحبة زوجته.

وقبل ثلاثة أشهر كان قد لقى الملياردير الفرنسي والنائب في البرلمان أوليفييه داسو مصرعه على إثر تحطم طائرة هليكوبتر كان يستقلها بالقرب من منزل له في شمال غربي فرنسا، حيث فارق الحياة في الـ69 من عمره.

ومن أبرز حوادث الطائرات المفجعة أيضاً التي أودت بحياة المشاهير تلك التي وقعت في أواخر يناير (كانون الثاني)، حيث راح ضحيتها لاعب كرة السلة الأميركي كوبي براينت، وهو في الـ42 من عمره، بصحبة ابنته جيانا، حيث كان يستقلان طائرة هليكوبتر بصحبة سبعة آخرين، وسقطت بقرب لوس أنجلوس الأميركية، حيث كان الراحل متجهاً مع ابنته لحضور مباراة لكرة السلة، وكانت الرحلة وسط ظروف جوية سيئة.

قصص مأساوية

وقبل عامين أيضاً توفي لاعب كرة القدم الأرجنتيني إيمليانو سالا في الـ 28 من عمره على إثر سقوط الطائرة التي كانت تقله في بحر المانش، حيث كان متوجهاً للعب في الدوري الإنجليزي ضمن صفوف فريقه الجديد كارديف سيتي، بعد انتقاله من ناديه الفرنسي نانت، وقد جرى انتشال جثته بعد أسبوعين من الحادث، وفي نفس العمر أيضاً وفي عالم الرياضة كذلك قضى الملاكم الفرنسي ألكسي فاستين على إثر تحطم هليكوبتر كان على متنها في أثناء مشاركته في برنامج تلفزيوني يصوّر بالأرجنتين، وذلك في عام 2015.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي العام نفسه كذلك فارق الملحن الأميركي جيمس هورنر الحياة، وهو في الـ 61، بعد تحطّم الطائرة التي كان عليها بمدينة لوس أنجلوس، وعرف هورنر بتأليفه موسيقى أبرز الأفلام العالمية الحاصلة على جوائز، بينها "عقل جميل، وتيتانيك، وقلب شجاع".

واحترقت طائرة كانت تقل المغنية والممثلة الأميركية أليا هوتون قبل عشرين عاماً، حيث توفي كل من كان على متنها بعد دقائق من الإقلاع من جزر الباهاما، وخسرت أليا الحاصلة على جائزة غرامي حياتها وهي في الـ 22 من عمرها.

مشاهير عرب ضحية تحطم الطائرات

أما عربياً فكانت حوادث الطائرات سبباً في وفيات كثيرة في عالم المشاهير، ومن بينهم الفنانة ميرفت زكريا التي شاركت في عمل فني وحيد هو مسلسل "رحلة السيد أبو العلا البشري" عام 1986 مع محمود مرسي، لكن بقي دورها "هالة" ابنة الفنانة كريمة مختار بالمسلسل مميزاً لدى الجمهور، وتوفيت في حادث تحطم طائرة قبل خمس سنوات، حيث كانت تعمل في طاقم الضيافة على الخطوط الجوية لمصر للطيران، بعدما تركت عالم الفن.

ومن أشهر تلك الحوادث كذلك، حادث مصرع المذيعة المصرية سلوى حجازي وهي في عمر الأربعين، حيث فارقت الحياة في فبراير (شباط) 1973، بعد إسقاط طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية كانت ضمن ركابها في سيناء المصرية التي كانت محتلة من الإسرائيليين حينها.

وفي الـ 31 من أغسطس (آب) 1950 توفيت الفنانة المصرية كاميليا في الثلاثين من عمرها بعد تحطم طائرة استقلتها مع 47 راكبا آخرين كانت متجهة من القاهرة إلى روما، وقد سقطت بعد وقت قصير من إقلاعها، وكشف الكاتب أنيس منصور قبل رحيله تفاصيل تلك الرحلة، مؤكدا أنه نجا من الموت بعد أن كان من المفترض أن يستقل نفس الرحلة، لكنه أرجع التذكرة، نظراً إلى مرض والدته حينها، لتكون التذكرة من نصيب كاميليا.

المزيد من فنون