المبعوث الدولي إلى اليمن يصل صنعاء في زيارة مفاجئة

فريق أممي يدخل صوامع غذاء مهدد بالتلف بعد منع الحوثيين له لمدة 8 أشهر

زيارة مفاجئة للمبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث (رويترز)

وصل المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الأحد إلى صنعاء في زيارة مفاجئة، لمحاولة إيجاد صيغة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم الموقع بين الحكومة المعترف بها دولياً وجماعة الحوثي أواخر العام الماضي.

ويرافق غريفيث في زيارته وفد أممي، غير أنه لم يدل-ولا أي من مرافقيه-بأية تصريحات لوسائل الإعلام.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الدولي مسؤولين في مليشيات الحوثي لبحث إمكانية تطبيق اتفاق الحديدة.

وفي السياق، قالت وزيرة الدولة للتعاون الدولي بدولة الإمارات، ريم الهاشمي، إنها تفهم أن الأمم المتحدة "قريبة" من الاتفاق فيما يتعلق بسحب القوات من الحديدة غربي اليمن.

وأضافت الهاشمي في تصريحات نقلتها وكالة الإمارات الرسمية، "ما نفهمه من الأمم المتحدة هو أنهم قريبون من شكل ما من الاتفاق، لذلك نحن نعتمد حقًا على الوعد الذي سيكون عليه هذا الانسحاب".

ورداً على سؤال هل حدث أي شيء منذ اتفاق السويد؟ أجابت المسؤولة الإماراتية بالقول: لا، لكن علينا أن نستمر في الاعتقاد بأننا سنصل إلى هناك ببطء.

وأوضحت أعتقد أيضاً أنه من خلال محادثاتنا المستمرة مع الجانب اليمني وأعضاء في الأمم المتحدة، نحاول الاقتراب من الاتفاق.

إلى ذلك، استعادت الأمم المتحدة القدرة على الوصول إلى مساعدات الحبوب المخزنة في مدينة الحديدة الساحلية اليمنية اليوم الأحد وبدأت مهمة إنقاذ الغذاء الذي يمكن أن يبعد شبح المجاعة عن الملايين قبل أن يصيبه التعفن.

وصارت الحديدة محور الحرب الدائرة منذ أربع سنوات بين القوات الحكومية المدعومة من السعودية وجماعة الحوثي المدعومة من إيران، والمدينة نقطة دخول أغلب المساعدات الإنسانية والواردات التجارية لليمن.

لكن القدرة على الوصول إلى مخازن الحبوب التابعة لبرنامج الأغذية العالمي هناك انقطعت لمدة ثمانية أشهر مما عرض 51 ألف طن من القمح لخطر التعفن. وأصبحت المخازن تحت سيطرة القوات الحكومية بعد معارك ضارية العام الماضي لكن إحدى جبهات القتال الرئيسية تقع على مسافة قريبة من المخازن.

وأودت الحرب بحياة عشرات الآلاف ووضعت اليمن على شفا مجاعة.
وقال متحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إن فريقا فنيا تابعا للبرنامج وصل إلى المشارف الشرقية للحديدة اليوم الأحد للبدء في تنظيف المعدات وصيانتها استعدادا لطحن القمح.

وقالت مصادر مطلعة إن الفريق الذي يقوده برنامج الأغذية العالمي سافر من مدينة عدن الساحلية الجنوبية التي تسيطر عليها الحكومة على امتداد الساحل الغربي متجنبا المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون بعد أن رفضت الجماعة دخوله من ناحية الشمال الذي تسيطر عليه.

المزيد من العالم العربي