Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

برندان رودجرز يتذكر بدايات نجم مانشستر سيتي رحيم ستيرلينغ ووعده بأنه سيكون نجما عالميا

يتذكر مدرب ليستر الوقت الذي علم فيه أن نجم إنجلترا سيصل إلى القمة خلال فترة وجوده في ليفربول

صورة تجمع رحيم ستيرلينغ وبرندان رودجرز في فترة وجودهما في ليفربول، مباراة ليفربول ونيوكاسل يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز، 13 أبريل 2015 (رويترز)

كان رحيم ستيرلينغ في السابعة عشرة من عمره فقط حينما أخبر برندان رودجرز أنه يريد أن يكون واحداً من أفضل اللاعبين في العالم.

ولقد سمع رودجرز من قبل مثل هذه العبارات من مراهقين آخرين، لكن ستيرلينغ كان يعلم أن هذا يعني أكثر من ذلك.

وقال رودجرز، الذي منح ستيرلينغ أول ظهور له في ليفربول "كان الأمر مختلفاً، يمكنك قول ذلك".

"آخرون يقولون ذلك لكنهم لا يلتزمون به عقلياً أو جسدياً، لكنه كان كذلك".

"لقد كان لاعباً شاباً أراد القيام بذلك، أراد أن يكون كذلك".

"لكنه كان شخصاً مستعداً للقيام بالعمل، ولم يكن يتوقع الوصول بسبب موهبته فقط".

"لديه موهبة لا تصدق، لكنه كان هذا الصبي الذي اعتنى بجسده وحياته لضمان أن يُعطي نفسه كل فرصة للقيام بذلك".

وسيجتمع الرجلان مرة أخرى يوم الاثنين عندما يلعب ليستر سيتي مع رودجرز أمام مانشستر سيتي الذي يضم ستيرلينغ في مباراة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على وجهة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

بالنسبة إلى ستيرلينغ، يعني المركز الأول الحصول على ميدالية ثانية للفائزين بالدوري الممتاز، بينما سيحرم رودجرز ناديه السابق من الفوز بلقب الدوري الأول في حقبة الدوري الممتاز "بريمييرليغ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويمثل هذا مبرراً إضافياً لقرار ستيرلينغ بمغادرة ملعب "أنفيلد" في عام 2015 إلى سيتي، في محاولة لتحقيق طموحه الذي لاحظه فيه مديره الفني السابق منذ المرة الأولى التي التقيا فيها.

وقال رودجرز "لقد طورناه وقد احترم ذلك".

"لكن ما جاء بعد ذلك من التحدي والطموح، كان يتمثل في المضي قدماً وأنا سعيد جداً بمدى جودة أدائه، إنه ناضج الآن".

"بالنسبة إلى رحيم، لم يكن الأمر يتعلق بالمال، فإذا كان الأمر يتعلق بالمال فقط لكان قد استمر في ليفربول، لم يكن الأمر كذلك، كان حول كونه يريد أن يكون أفضل ما يمكنه أن يكون".

"وفي تلك اللحظة من الزمن، كانت هناك فرصة للذهاب إلى مانشستر سيتي، حيث كان لديهم لاعبون من الدرجة الأولى".

"ذهب إلى هناك وتطور وأصبح فائزاً".

وكان طريق ستيرلينغ إلى القمة متعرجاً، ومليئا بالجدل والشك، ويعترف رودجرز بأنه شاهد بإحباط ما تعرّض له مهاجم إنجلترا من انتقادات في أيامه الأولى على ملعب "الاتحاد".

وقال رودجرز "إنه ولدٌ رائع".

"كان من الصعب مشاهدته من الخارج، ورؤية بعض الانتقادات التي تلقاها، كنت بعيداً عن ذلك، لم أكن في الدوري".

"لكنه كان لاعبا شابا مذهلا، وما أحببته في رحيم أنه كان الصبي الصغير الذي يعرف ما يريد أن يكون".

"لقد أراد أن يكون أحد أفضل اللاعبين في العالم في هذا العصر، وهذا ما كان فريداً فيه، لأنه في بعض الأحيان قد لا يتمتع اللاعبون البريطانيون بهذا الطموح".

"خارج الملعب، إنه طفلٌ لا يصدق، إنه مُحب للغاية ويدعم عائلته".

"لقد صعد بمستواه الآن إلى درجة أصبح من الواضح معها أنه أحد أفضل اللاعبين في العالم، إنه ليس بالقرب من ذروته بعد، فهو ما زال في الـ 24 من عمره، وهو بذلك في بداية طريقه، وبمجرد بلوغه سن 28 أو 29 سيكون قد خاض العديد من المباريات ولديه الكثير من التجارب".

"لكن تجاربه الآن ستجعله أفضل".

"الشيء الكبير مع رحيم هو أنه جائع ليكون أفضل ما يمكن أن يكون، وكان مثل هذا منذ أن كان صبياً".

"أرى هذا الجوع في طريقة لعبه حتى اليوم".

"يواصل وضع نفسه هناك، ويندمج أكثر في اللعبة، ليكون أفضل ما يمكنه وسيواصل نموه وتطوره".

© The Independent

المزيد من رياضة