Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماكرون في مقهى باريسي: بيانات كورونا تسير في "الاتجاه الصحيح"

1.5 مليار جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس أعطيت حول العالم

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحتسي القهوة في مقهى قرب الإليزيه برفقة رئيس الوزراء جان كاستكس (أ ف ب)

اتفق ممثلو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، على السماح بالدخول إلى أراضي الاتحاد للمسافرين من دول أخرى الذين تلقوا الجرعات اللازمة من اللقاحات المضادة لكورونا، والمرخصة على المستوى الأوروبي، وفق ما أفادت مصادر أوروبية.

ومع اقتراب الموسم السياحي الصيفي، صادق سفراء الدول الـ 27 على هذه التوصية التي طرحتها المفوضية الأوروبية رغم أنها "ليست ملزمة".

وفي فرنسا قال الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، إن بيانات الإصابات بمرض "كوفيد-19" تسير في الاتجاه الصحيح، وإن كان من الصواب الإبقاء على توخي الحذر، مع استعداد مزيد من الحانات والمطاعم والمتاجر لإعادة فتح أبوابها لاستقبال الزبائن.

ونشرت قناة "بي أف أم" التلفزيونية الفرنسية صوراً لماكرون ورئيس الوزراء جان كاستكس، وهما يحتسيان القهوة في شرفة مقهى في باريس قرب قصر الإليزيه.

مليار ونصف مليار جرعة

أعطي أكثر من مليار ونصف مليار جرعة من اللقاحات المضادة لـ"كوفيد-19" في العالم، بعد ستة أشهر من بدء أولى عمليات التلقيح، في حين وصل عدد المصابين بالفيروس عالمياً إلى 163.93 مليون نسمة، وارتفع إجمالي عدد الوفيات إلى ثلاثة ملايين و534590.

وبحسب حصيلة تستند إلى مصادر رسمية أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية، فقد أُعطي 1.500.017.337 جرعة على الأقل في 210 دول أو منطقة. ونحو 60 في المئة من هذا الرقم الإجمالي أعطي في ثلاث دول: الصين 421.9 مليون، والولايات المتحدة 274.4 مليون، والهند 184.4 مليون.

لكن قياساً بعدد السكان، فإن إسرائيل تتصدر دول العالم في مجال التلقيح، إذ هناك ستة إسرائيليين من أصل عشرة نالوا اللقاح بالكامل، تليها دول مثل بريطانيا 54 في المئة من السكان تلقوا جرعة أولى على الأقل، والبحرين 50 في المئة، والولايات المتحدة 48 في المئة، وتشيلي 47 في المئة، والأوروغواي 40 في المئة.

وفي الاتحاد الأوروبي أُعطي أكثر من 200 مليون جرعة لنحو 32 في المئة من السكان.

وتتقدم مالطا (65 في المئة من السكان تلقوا جرعة على الأقل) والمجر (49 في المئة) بقية دول الاتحاد الأوروبي التي تعد أعلى كثافة سكانية، حيث تلقى 37 في المئة من سكان ألمانيا جرعة على الأقل وفرنسا 31 في المئة وإيطاليا 32 في المئة وإسبانيا 33 في المئة.

وفي كل يوم من الأسبوع الماضي أعطيت 3.9 مليون جرعة في الاتحاد الأوروبي. وبالإجمال فإن نحو 14 في المئة من 1.5 مليار جرعة أعطيت في العالم، تمت في الاتحاد الأوروبي الذي يعد أقل من 6 في المئة من سكان العالم.

في المقابل، أعطيت 500 مليون جرعة في العالم بعد أربعة أشهر من حملات التلقيح في 25 مارس (آذار). استغرق الأمر أقل من شهر لمضاعفة هذا المجموع، ثم ما يزيد قليلاً على ثلاثة أسابيع للوصول إلى مليار ونصف مليار حقنة أعطيت.

وثمة 11 دولة لم تبدأ التلقيح بعد، 6 في أفريقيا "تنزانيا، وبوركينا فاسو، وتشاد، وبوروندي، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وإريتريا"، واثنتان في أوقيانيا "فانواتو وكيريباتي"، واثنتان في آسيا "كوريا الشمالية وتركمانستان"، وواحدة في منطقة البحر الكاريبي "هايتي".

النمسا ستوقف استخدام لقاح "أسترازينيكا"

ستوقف النمسا استخدام لقاح "أسترازينيكا" متحدثة عن مشاكل في التسليم وسمعته السيئة، بعد قرارين مماثلين اتخذتهما الدنمارك والنرويج اللتان بررتا خيارهما بمخاطر مضاعفات نادرة ولكن خطيرة.

وقال وزير الصحة فولفغانغ ماكشتاين في حلقة تلفزيونية عُرضت في وقت متأخر الإثنين على قناة "بالس 24" الخاصة، "سنواصل على الأرجح استخدام الجرعات الأولى حتى مطلع يونيو (حزيران)، هذا كل شيء. سيتم التخلي عن أسترازينيكا".

وإضافة إلى التأخر المستمر في عمليات التسليم التي تسببت في رفع المفوضية الأوروبية دعوى قضائية ضد المختبر السويدي البريطاني، أشار الوزير إلى تردد السكان في أخذ اللقاح بسبب حالات تجلط دموي نادرة جداً يمكن أن يتسبب بها اللقاح.

في هذا الشأن، أكد الوزير وهو طبيب أصلاً، أن لقاح "أسترازينيكا" "آمن ويوفر حماية مرتفعة"، تماشياً مع رأي وكالة الأدوية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية اللتين تعتبران أن منافعه أكبر من مخاطره.

وقدمت النمسا التي أعطت حتى الآن الجرعة الأولى لثلث سكانها البالغ عددهم 8.9 مليون نسمة، طلبيات للحصول على ملايين الجرعات للعامين 2022 و2023 تشمل خصوصاً لقاحي "فايزر- بيونتيك" و"موديرنا" اللذين يستخدمان تقنية الحمض النووي الريبي المرسال.

وكانت الدنمارك قررت منتصف أبريل (أبريل) الاستغناء عن لقاح "أسترازينيكا"، وأصبحت بذلك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تقدم على هذه الخطوة، ثم حذت النرويج حذوها في مايو (أيار).

ووضعت معظم الدول الأوروبية التي لا تزال تستخدم هذا اللقاح، قيوداً على استخدامه بحسب العمر.

أميركا اللاتينية

وسجلت الأرجنتين، الثلاثاء، زيادة قياسية يومية في الوفيات بسبب فيروس كورونا بلغت 745 حالة، بينما تكافح الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية موجة ثانية من العدوى، حيث وصل عدد الإصابات خلال 24 ساعة إلى 35543 حالة.

وأكدت الأرجنتين إجمالاً 3.371 مليون إصابة، و71771 وفاة بالفيروس منذ ظهور الوباء في الربع الأول من عام 2020.

وووفقاً لبيانات جمعتها وكالة "رويترز"، يضع المتوسط اليومي للإصابات والوفيات الأرجنتين ضمن أسوأ خمس دول في العالم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة البرازيلية تسجيل 75445 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا و2513 وفاة أخرى بكوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضحت بيانات الوزارة تسجيل البرازيل 15.73 مليون إصابة منذ بدء الجائحة، بينما بلغ عدد الوفيات الرسمي 439050.

11 ألف إصابة جديدة في ألمانيا

كشفت بيانات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، اليوم الأربعاء، أن ألمانيا سجلت 11040 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى ثلاثة ملايين و614095 إصابة.

وزادت الوفيات 284 لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 86665.

البحرين تتيح التطعيم للفئة العمرية من 12 إلى 17 عاماً

ذكرت وكالة أنباء البحرين نقلاً عن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا، الثلاثاء، أن البحرين ستتيح التطعيم "للفئة العمرية من 12 إلى 17 عاماً".

وقالت الوكالة، إن قرار لجنة التطعيمات التابعة لوزارة الصحة جاء في أعقاب توصيات الفريق الاستشاري المعني بالتطعيمات في منظمة الصحة العالمية والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وأضافت الوكالة الرسمية "يتطلب التسجيل موافقة ولي الأمر في المركز الصحي قبل أخذ التطعيم للراغبين لهذه الفئات العمرية المذكورة إضافة إلى وجود مرافق معهم عند أخذ التطعيم".

وأجازت البحرين ست لقاحات، هي "سينوفارم الصيني، وفايزر وبيونتيك، وأسترازينيكا، وجونسون أند جونسون، وسبوتنيك، وسبوتنيك لايت الروسيان".

الصين تسجل 14 إصابة جديدة

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، اليوم الأربعاء، إن الصين سجلت 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس الثلاثاء، مقارنة مع 22 حالة في اليوم السابق.

وذكرت اللجنة في بيان أن جميع الحالات الجديدة واردة من الخارج.

وقالت إن عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 13 انخفاضاً من 20 في اليوم السابق. ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها إصابات مؤكدة.

ويبلغ حالياً إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيس 90908، في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتاً عند 4636.

السودان يمنع دخول المسافرين القادمين من الهند 

قالت لجنة الطوارئ الصحية في السودان، الثلاثاء، في بيان إن السلطات ستمنع دخول المسافرين القادمين من الهند مباشرة أو الذين زاروها خلال 14 يوماً.

وتجاوز إجمالي إصابات فيروس كورونا في الهند 25 مليوناً، الثلاثاء، وهناك مخاوف من انتشار سلالة جديدة سريعة العدوى اكتشفت أول مرة هناك.

وحذرت لجنة الطوارئ الصحية من أن عدد إصابات كوفيد-19 في السودان يمكن أن يتجاوز 100 ألف بحلول منتصف يونيو إذا لم تُفرض قيود. وذكرت اللجنة أنه سُيعاد فحص جميع المسافرين القادمين من مصر وإثيوبيا.

كما أمرت اللجنة بإغلاق المدارس والجامعات لمدة شهر، ومنعت التجمعات الاجتماعية الكبيرة والصلوات والشعائر الجماعية بكافة دور العبادة. وفرضت اللجنة وضع الكمامة في الأسواق وأماكن العمل والمواصلات العامة.

وأعلنت اللجنة عن تسجيل أكثر من 34707 حالات إصابة إجمالا حتى 16 من مايو، غير أن مسؤولين يقولون إن العدد الحقيقي أكبر بكثير على الأرجح نظراً لانخفاض معدلات الفحص.

المزيد من صحة