Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أكثر من 20 مليونا تلقوا تحصينا كاملا ضد كورونا في بريطانيا

شرطة برشلونة تفرق حشوداً من المحتفلين بعد رفع القيود والوفيات في البرازيل تتجاوز 435 ألف حالة

أشخاص يصطفون خارج مركز تطعيم متنقل في بريطانيا للحصول على لقاح كورونا (رويترز)

تخطت الحصيلة الإجمالية للأشخاص الذين تلقوا تحصيناً كاملاً ضد فيروس كورونا في بريطانيا 20 مليوناً، أي ما نسبته نحو 40 في المئة من السكان البالغين، وذلك عشية مرحلة بالغة الأهمية من رفع الإغلاق، وفق أرقام رسمية نشرت الأحد.

وفي التفاصيل، تلقى 20 مليوناً و103 آلاف و658 شخصاً جرعتي لقاح منذ بدء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في مطلع ديسمبر (كانون الأول)، والتي تعد إحدى الحملات الأنشط في العالم، كما تلقى 36 مليوناً و573 ألفاً و354 شخصاً جرعة لقاح واحدة.

وجعلت الحكومة البريطانية من تلقي كل السكان البالغين جرعة لقاحية واحدة على الأقل بحلول نهاية يوليو (تموز)، هدفاً لها.

وشدد وزير الصحة، مات هانكوك، في بيان على أن "تلقي جرعة لقاحية ثانية ضروري لضمان الحصول على حماية قصوى ضد الفيروس الفتاك".

حملة تلقيح واسعة

وجعلت الحكومة من حملة التلقيح الواسعة النطاق ركناً أساسياً من أركان استراتيجيتها للخروج من الأزمة الصحية بعد إغلاق استمر أشهراً طويلة في المملكة المتحدة، البلد الأكثر تسجيلاً للوفيات في أوروبا جراء كوفيد-19 مع 128 ألف حالة.

وبعد إعادة فتح المساحات غير المغلقة في المطاعم والحانات والمقاهي والمؤسسات التجارية غير الأساسية، تتهيأ إنجلترا لإعادة فتح القاعات المغلقة في المطاعم والحانات والمقاهي اعتباراً من الاثنين، وكذلك الوجهات الثقافية والفنادق ومدرجات الملاعب بقدرة استيعابية أقصاها عشرة آلاف متفرج.

المتحور الهندي

لكن هذا الجدول تطغى عليه حالياً إصابات متزايدة بالمتحور الهندي من فيروس كورونا في شمال غربي إنجلترا ولندن، ما من شأنه أن يعرقل المرحلة النهائية من الخطة الحكومية لرفع الإغلاق المقررة في 21 يونيو (حزيران) حين يفترض رفع الغالبية الساحقة من القيود.

وبهدف التصدي لتفشي هذا المتحور، قلصت السلطات الفترة الفاصلة بين الجرعتين اللقاحيتين إلى ثمانية أسابيع، بدلاً من ثلاثة أشهر للأشخاص الذين تتخطى أعمارهم 50 عاماً وأولئك الأكثر ضعفاً.

وبحسب دراسة لإدارة الصحة العامة في إنجلترا استندت إليها الحكومة، أتاحت حملة التلقيح تجنب وفاة 11 ألفاً و700 شخص، كما تجنب إدخال 33 ألف شخص إلى المستشفى في إنجلترا حتى نهاية أبريل (نيسان).

281386 إصابة جديدة في الهند

سجلت الهند، التي ضربها إعصار قوي ترافقه رياح عنيفة عطل جهود الحكومة في مواجهة الفيروس، اليوم الاثنين، 281386 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، كما ارتفع عدد الوفيات 4106 حالات.

وزاد عدد الإصابات الإجمالي في الهند إلى 24.97 مليون، في حين بلغ عدد الوفيات 274390.

وقالت وزارة الصحة الهندية الاثنين إن لجنة تابعة للحكومة رصدت 26 حالة نزيف وتجلط محتملة بعد التطعيم بلقاح "كوفيشيلد" الذي تنتجه شركة "أسترازينيكا".

وأظهرت البيانات "أنه ثمة مخاطر تخثر ضئيلة جداً، لكنها أكيدة".

الوفيات في البرازيل تتجاوز 435 ألفاً

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية، الأحد، تسجيل 40941 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و1036 حالة وفاة بسبب كوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضحت بيانات الوزارة تسجيل البرازيل نحو 15.63 مليون إصابة منذ بدء الجائحة، بينما بلغ العدد الرسمي للوفيات 435751.

من جانبها، قالت وزارة الصحة بالمكسيك، إنها سجلت 1233 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا و53 وفاة، ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و381923 والوفيات إلى 220437.

وترجح الحكومة أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير، وأشارت بيانات منفصلة نُشرت في الآونة الأخيرة إلى أن إجمالي الوفيات قد يكون أعلى بنسبة 60 في المئة على الأقل من الأرقام المعلنة.

شرطة برشلونة تفرق حشوداً من المحتفلين

تدخلت الشرطة لتفريق الآلاف ممن تجمعوا للشرب والرقص في وسط مدينة برشلونة الإسبانية وعلى الشاطئ القريب، سعياً منها لمنع الاكتظاظ على نحو خطير خلال أول عطلة نهاية أسبوع كاملة بعد أن رفعت إسبانيا قيودها المفروضة لمواجهة كورونا.

وقال الميجر ريكاردو سالاس من شرطة برشلونة لـ"رويترز"، الأحد، "أخلينا‭ ‬شوارع وسط المدينة‭ ‬من الناس، وكذلك الشاطئ من نحو ألفي شخص، لم يحترم بعضهم القيود المفروضة على المسافات أو اللوائح الصحية، لكن لم تحدث مواجهات".

ورفعت الحكومة في منتصف ليل التاسع من مايو (أيار) حالة طوارئ مفروضة منذ ستة أشهر، لذا كانت تلك أول فرصة للمحتفلين للخروج والاحتفال خلال عطلة نهاية الأسبوع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولا تزال هناك بعض القيود المفروضة، ففي كتالونيا على سبيل المثال، تفتح الحانات والمطاعم أبوابها من السابعة صباحاً وحتى 11 مساء، في حين لا يسمح سوى لأربعة أشخاص بالتجمع على طاولة واحدة كحد أقصى.

ومع عدم فرض قيود على التنقل داخل البلاد، استغل كثير من الإسبان الفرصة لقضاء عطلات قصيرة خلال نهاية الأسبوع.

وسجلت إسبانيا، التي تعد واحدة من أكثر الدول الأوروبية تضرراً من الجائحة، 79339 وفاة مرتبطة بكوفيد-19 و3.6 مليون إصابة، وفق ما أظهرت بيانات وزارة الصحة يوم الجمعة. 

إلا أن معدلات الإصابات تشهد انخفاضاً، في حين جرى تطعيم نحو ثلث السكان بجرعة واحدة على الأقل من اللقاحات المضادة.

الصين تسجل 25 إصابة جديدة

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، اليوم الاثنين، إن الصين سجلت 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس الأحد، ارتفاعاً من 18 حالة في اليوم السابق، ومسجلة أكبر زيادة يومية في أكثر من ستة أسابيع.

وذكرت اللجنة في بيان أن خمساً من الحالات الجديدة محلية، أما باقي الحالات فواردة من الخارج.

وعدد الحالات الجديدة المؤكدة هو الأعلى منذ تسجيل 26 حالة في الثاني من أبريل (نيسان).

وقالت الهيئة إن عدد الإصابات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 17 نزولاً من 19 إصابة في اليوم السابق. ولا تصنف الصين تلك الإصابات على أنها حالات إصابة مؤكدة.

ويبلغ حالياً إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيس 90872 في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتاً عند 4636.

المزيد من صحة