Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أول بعثة فضائية خاصة بالكامل تستعد لبدء التدريبات

يضم الطاقم أربعة أشخاص واحد فقط ذو خبرة في المجال وثلاثة رجال أعمال

سبق أن استقبلت محطة الفضاء الدولية سبعة سياح بين عامي 2001 و2009 (ناسا/أ ف ب)

يبدأ قريباً تدريب الطاقم الذي سيشكل في يناير (كانون الثاني) 2022 أول بعثة خاصة بالكامل إلى محطة الفضاء الدولية، وفق ما أعلنت شركة "أكسيوم سبايس" خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

ومن المقرر أن تنطلق بعثة تضم أربعة أشخاص في نهاية يناير في صاروخ مستأجر من شركة فضائية أخرى هي "سبايس إكس"، في مهمة أطلقت عليها تسمية "إيه إكس-1" تستمر نحو 10 أيام، بينها سبعة أو ثمانية في المدار، وفق ما أوضح رئيس "أكسيوم سبايس" مايكل سوفريديني.

وبين الأربعة واحد فقط ذو خبرة في المجال، هو رائد الفضاء السابق في "ناسا" مايكل لوبيز أليغريا، الذي سبق أن كان في المحطة، وثلاثة مبتدئين هم رجال أعمال، أحدهم أميركي والثاني كندي والثالث إسرائيلي، لم يشاركوا من قبل في أية رحلة إلى الفضاء.

وسيمكث الأربعة في الجزء الأميركي من محطة الفضاء الدولية، ويعتزمون إجراء تجارب علمية فيها.

التدريب الفعلي

وقال مايكل لوبيز أليغريا، الإثنين، "سنبدأ ما يمكن تسميته بالتدريب الفعلي الأسبوع المقبل"، ويشمل اختبارات في جهاز طرد مركزي يحاكي التسارع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسيذهب الأربعة في رحلة "تخييم" إلى ألاسكا في يوليو (تموز) المقبل، بعدما حالت جائحة "كوفيد-19" من دون لقائهم سوى "بضع مرات".

ويبدأ التدريب بدوام كامل في أغسطس (آب) لمايكل لوبيز أليغريا، وفي سبتمبر (أيلول) للأميركي لاري كونور، طيار البعثة.

واعتباراً من أكتوبر (تشرين الأول)، يكتمل عقد الأربعة لكي يتدربوا بشكل رئيسي في هيوستن بولاية تكساس على أنظمة محطة الفضاء الدولية ومركبة "دراغون" من "سبايس إكس" التي ستحملهم إلى المحطة.

ويشمل التدريب مهام أساسية مثل "كيفية استخدام المرحاض" أو "نظام الاتصال"، وفق ما أوضح رائد الفضاء.

الرحلات الفضائية المأهولة

وتشكّل هذه البعثة "خطوة أولى" في نظر "أكسيوم سبايس" نحو مشروعها المتمثل في إقامة أول محطة فضاء تجارية سيتم ربطها في البداية بمحطة الفضاء الدولية.

وأعلنت "ناسا" عام 2019 استعدادها لاستقبال السياح في محطة الفضاء الدولية، التي تسعى إلى فك الارتباط بها من أجل التركيز على الاستكشاف البعيد. وبات هذا الأمر ممكناً بفضل "سبايس إكس" التي أتاحت بصواريخها إيفاد البعثات البشرية إلى الفضاء انطلاقاً من الأراضي الأميركية.

وقال مدير تطوير الرحلات التجارية في "ناسا"، فيل مكاليستر، "إنها حقاً نهضة رحلات الفضاء المأهولة الأميركية".

"إنسبيريشن 4"

وتأمل وكالة الفضاء الأميركية في إرسال بعثتين من هذا النوع كل عام. وقالت المسؤولة عن تطوير الأعمال في المدار المنخفض لدى "ناسا"، أنجيلا هارت، "حجم الطلب اليوم يتجاوز حجم الفرص التي ستكون متاحةً في المحطة".

وقبل "إيه إكس-1"، لحظت "سبايس إكس" أيضاً إطلاق بعثة خاصة بالكامل إلى المدار في سبتمبر(أيلول)، سميت "إنسبيريشن 4"، لكنها لن تتوجه إلى متن محطة الفضاء الدولية. ففي ما يتعلق بالمحطة، أقامت "سبايس إكس" شراكة مع مؤسسة أخرى هي "سبايس أدفنتشرز".

وسبق أن استقبلت محطة الفضاء الدولية سبعة سياح بين عامي 2001 و2009، لكن رحلاتهم إليها كانت بواسطة صواريخ "سويوز" الروسية.

المزيد من فضاء