Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المركزي البريطاني يحذر من المضاربة في العملات المشفرة

"دوغ كوين" تخسر 30 في المئة بعدما وصفها ماسك بـ"الصاخبة"

عملة "دوج كوين" الصاخبة تنخفض 30 في المئة  (غيتي)

حذّر محافظ بنك إنجلترا المركزي آندرو بيلي المستثمرين في العملات المشفرة من مخاطر المشاركة في هذه السوق. وقال "بصراحة شديدة، اشتروا العملات المشفرة إن كنتم مستعدين لخسارة كل أموالكم". وأضاف مساء الخميس أنه يرفض تسمية "العملات المشفرة"، ويفضّل "الأصول المشفرة" بدلاً منها، لأنه من وجهة نظره، تلك هي "التسمية الأكثر ملاءمة". وعلّل ذلك بأن العملات الرقمية "ليست لها قيمة جوهرية".

 عملات رقمية محتملة

ويجيء هذا التحذير بعد أقل من 20 يوماً من تشكيل بنك إنجلترا ووزارة الخزانة البريطانية فريق عمل لتنسيق استكشاف "عملة رقمية محتملة" للبنك المركزي البريطاني، لتكون شكلاً من أشكال النقود التي يصدرها لتستخدمها الأسر والشركات، جنباً إلى جنب مع النقد والودائع المصرفية، و"ليس بديلاً عنها".

ويضم فريق العمل نائب المحافظ للاستقرار المالي في بنك إنجلترا جون كونليف والمديرة العامة للخدمات المالية في وزارة الخزانة كاثرين برادك. وستشارك سلطات المملكة المتحدة الأخرى في فريق العمل بحسب الحاجة. ويشرف على عمل الوحدة الجديدة كونليف. كما أسس بنك إنجلترا "وحدة البنك المركزي للعملات الرقمية".

 تراجع "بيتكوين"

ويتشابه هذا التحذير مع بيانات سابقة لهيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة، حيث كانت سوق العملات المشفرة تعاني انخفاضاً كبيراً في أبريل (نيسان) الماضي، وتراجعت قيمة "بيتكوين" من 64 إلى 33 ألف دولار، عندما أصدرت الهيئة تحذيراً للبريطانيين، من احتمال خسارة أموال طائلة بسبب المضاربة في العملات المشفرة.

إلا أن تحذير بيلي يأتي هذه المرة مع ارتفاع كبير للعملات الرقمية الرئيسة، إذ ازدادت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية إلى 2.3 تريليون دولار، وسجلت "دوغ كوين" ارتفاعاً نسبته 12700 في المئة، خلال الأشهر الـ12 الماضية، وسجلت "إيثريوم" أعلى مستوى جديد لها على الإطلاق، بعدما وصلت إلى سعر 3972 دولاراً بارتفاع 13.17 في المئة.

وشهدت العملات الرقمية البديلة مثل "كاردانو" ارتفاعاً بنسبة 6.5 في المئة إلى 1.71 دولار، و"بولكادوت" سجلت سعر 39.5 دولار بزيادة نسبتها 0.11 في المئة، و"إيثريوم كلاسيك" 121 دولاراً بارتفاع 0.12 في المئة، وأخيراً "كومباوند" وصلت إلى 764 دولاراً بزيادة 4 في المئة.

"دوغ كوين" تنخفض 30 في المئة

وتراجعت "دوغ كوين" 30 في المئة خلال ظهور إلون ماسك، الذي يدّعي أنه الأب الروحي لهذه العملة في إحدى حلقات برنامج "ساترداي نايت لايف"، ليصل سعرها إلى 49 سنتاً. وكان ماسك ذكر "دوغ كوين" في حواره الافتتاحي للحلقة، ووعد أن يذهب بها "إلى القمر"، وهي عبارة أعجب بها المتحمسون لهذه العملة المشفرة، إلا أنه بعد الإلحاح عليه ذكر حقائق عدة عن العملات الرقمية، انتهت بوصف "دوغ كوين" بأنها عملة "صاخبة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان من المنتظر أن يرتفع سعر هذه العملة المشفرة عند ظهور ماسك في البرنامج، وكان عشاقه يعلّقون بشكل جماعي في موقع "تويتر" على الحلقة، التي تم تخصيص بث مباشر لها على "يوتيوب"، لتتبّع صعود متوقع لـ"دوغ كوين" في وقت بث الحلقة.

لكن العملة شهدت خسارة كبيرة، وعانى تطبيق "روبين هود" صعوبات في تلبية طلبات العملاء من كثرة الضغط الذي يتعرّض له من عمليات بيع "دوغ كوين"، حتى إن بعض العملاء اشتكى انقطاعاً متكرراً للخدمة، وأكدت الشركة المالكة للتطبيق، أنه المشكلة سُوّيت خلال أقل من ساعة. وهذه ليست المرة الأولى التي يفوّت فيها تطبيق "روبين هود" ضغطاً في التداول على "دوغ كوين"، فتكرر الأمر الشهر الماضي لكن مع ارتفاع العملة، واشتكى العملاء أيضاً.

 الأصول الرقمية

وقال عبد العظيم الأموي، المحلل الاقتصادي في التداول بـ"بيتكوين" إن "تصريحات آندرو بيلي تأتي بعد موجة ارتفاعات قوية خلال الأشهر الأربعة الماضية، وعلى أعتاب موجة تصحيح سعري، وهي أمر أكثر من متوقع، لأنه يحدث دائماً بعد عام من التصنيف، وهو تقسيم المكافآت المالية على المعدنين في بيتكوين، العملة القائدة لنظيرتها الرقمية"، وتابع "لكن النقطة الوحيدة هي صعوبة التنبؤ في أي شهر ستنطلق موجة التصحيح في العام التالي على التصنيف، ثم سيستغرق الأمر عاماً قبل أن تبدأ الأسعار بالصعود مرة أخرى".

وأضاف "وعلى الرغم من أنه أمر غير خفي، فإنه عند انخفاض أسعار العملات الرقمية، ستجد الصحافة والإعلام يحدثان ضجة غير مفهومة بالنسبة إلى الخبراء، فالتصحيح آتٍ لا محالة وكل من له عقل يدرك ذلك، لذلك تعتبر تصريحات بيلي التي تخيف الناس من فقدان كل أموالهم تصريحات متطرفة، لأن الجميع يعلم أن التذبذب السعري يحدث في عمليات المضاربة، وخسارة من دخل متأخراً معروفة، وهناك من يربح تماماً وهناك من يخسر جزءًا من الأرباح، إلخ".

وحول رأيه في تسمية العملات الرقمية بالأصول الرقمية، قال إنه "يتفق مع تسمية الأصول الرقمية لأن لم يتوفر حتى الآن للعملات الرقمية تحوّلها إلى وسيط للتسوية المالية، أو تقسيمها لأجزاء عدة، وأن العملة الوحيدة التي يمكن اعتبارها مخزناً للقيمة هي بيتكوين".

على الصعيد ذاته، لم تتجاهل هيئة الضرائب البريطانية إمكانية استخدام العملات الرقمية للتهرب من الضرائب. وفي أبريل الماضي، رفعت إدارة الإيرادات والجمارك البريطانية مستوى الرقابة على المتهربين من ضرائب العملة المشفرة المحتملين.

المزيد من عملات رقمية