Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس الكوبي: مخاوف واشنطن على صحة معارض "مخزية"

نقل الفنان لويس مانويل أوتيرو ألكانتارا إلى المستشفى في اليوم الثامن من إضرابه عن الطعام

الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل (أ ف ب)

وصف الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل، الاثنين الثالث من مايو (أيار)، مخاوف الإدارة الأميركية حيال الوضع الصحي للويس مانويل أوتيرو ألكانتارا بـ"المخزية"، بعدما نُقل الفنان المعارض إلى المستشفى الأحد إثر إضرابه عن الطعام، في وقت يستمرّ حصار واشنطن على الجزيرة.

وكتب دياز-كانيل على حسابه في "تويتر"، "يا لها من مخاوف مخزية من جانب مسؤولين في الأمة الأقوى على الأرض التي تحكم من دون كلل، على أكثر من 11 مليون كوبي بالجوع ونقص" المواد الأساسية.

وتتهم السلطات الفنان البالغ 33 سنة، وهو زعيم حركة "سان إيسيدرو" المعارضة، بأنه يتلقى تمويلاً من الولايات المتحدة. ونُقل الأحد إلى المستشفى في هافانا، في اليوم الثامن من إضرابه عن الطعام للتنديد بمصادرة الشرطة عدداً من أعماله.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحضّت السفارة الأميركية في هافانا الأحد "السلطات على حماية صحته في هذه الفترة الصعبة".

وعبّرت جولي شونغ، التي تدير مكتب شؤون الدول الواقعة في النصف الغربي من الكوكب في وزارة الخارجية الأميركية، على "تويتر"، عن قلقها حيال "رفاه الناشط"، وحضّت "الحكومة الكوبية على اتخاذ تدابير فورية لحماية حياته وصحته".

وتفرض الولايات المتحدة حظراً على الجزيرة منذ عام 1962، وهو بحسب المسؤولين الكوبيين السبب الرئيسي للمشكلات الاقتصادية الكبيرة في كوبا.

ولم يلمس الرئيس الديمقراطي جو بايدن 240 تدبيراً لتعزيز الحظر اتخذها سلفه الجمهوري دونالد ترمب، في وقت سجل الناتج الإجمالي المحلي الكوبي تراجعاً كبيراً بنسبة 11 في المئة عام 2020، بسبب أزمة الوباء والتباطؤ القوي في السياحة.

ورفض مستشفى كاليكستو غارسيا الجامعي، حيث يتلقى الفنان العلاج، الإدلاء لوكالة الصحافة الفرنسية بمعلومات حول الوضع الصحي لمانويل أوتيرو ألكانتارا.

وأكد الأطباء الأحد أن التحاليل التي خضع لها تشير إلى أن جسمه يتلقى الماء والطعام.

وقال قريب الفنان، إنيكس بيريو، عبر حساب حركة "سان إيسيدرو" على "تويتر"، إن "العائلة" لم تُمنح "الحق بمرافقة لويس مانويل" إلى المستشفى.

المزيد من دوليات