Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الليمون في مصر ينساق مع موجة كورونا... الكيلو بدولارين

السبب هو الاستهلاك وتخزين كميات كبيرة مع ارتفاع الإصابات بين المواطنين ودخول القاهرة ذروة الموجة الثالثة

دفعت الموجة الثالثة من جائحة كورونا، التي تضرب القاهرة، أسعار الليمون في مصر إلى الارتفاع بشكل غير معتاد خلال الأيام القليلة الماضية، إذ سجل سعر الكيلو للمستهلك أكثر من 22 جنيه (حوالى 1.40 دولار أميركي)، وتخطى في مناطق أخرى حدود الـ 32 جنيهاً (حوالى 2.13 دولار) بينما يتراوح سعر الكيلو في أسواق الجملة بين 15 و20 جنيهاً (حوالى 1.27 دولار).

استقرار في الأسعار بخلاف الليمون

وقال رئيس شعبة الخضروات والفاكهة في الغرفة التجارية في القاهرة، حاتم النجيب، "إن جميع أصناف الخضر والفاكهة شهدت استقراراً في السوق المحلية، باستثناء الليمون والبامية"، مشيراً إلى أن سعري الصنفين شهدا ارتفاعاً في السوق بشكل غير معتاد.

وأرجع النجيب هذا الارتفاع إلى عدد من الأسباب في مقدمها استهلاك المصريين وتخزين كميات كبيرة من الليمون مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، ودخول القاهرة ذروة الموجة الثالثة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

ولاحظ النجيب أن تزامن الموجة الثالثة من جائحة كورونا مع شهر رمضان أسهم في ارتفاع الأسعار، خصوصاً أن المصريين يقبلون على شرب العصائر الطازجة، وخصوصاً الليمون والبرتقال. ما يسهم في استهلاك وتخزين كميات كبيرة طوال الشهر.

هدوء في الأسعار بعد رمضان

وتابع النجيب، أن الفترة الحالية هي فترة تغيير العروات الزراعية بالنسبة إلى الليمون، إذ تنخفض الكمية المعروضة، مؤكداً أن العام الماضي في ظل الموجة الأولى من جائحة كورونا وصل سعر كيلو الليمون إلى نحو 100 جنيه (حوالى 6.36 دولار) في بعض المحافظات في مصر، مع زيادة الإقبال على الليمون كمصدر لزيادة المناعة. واستدرك "الأسعار هذا العام مرتفعة، لكنها مقبولة إلى حد ما مقارنة مع العام الماضي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتوقع النجيب عودة الأسعار إلى مستوياتها الطبيعية مع نهاية شهر رمضان وقطاف الليمون في محافظات الصعيد، ثم توالي الإنتاج من المحافظات الأخرى، ليسهم ذلك في انخفاض الأسعار من جديد.

الطماطم بـ 0.19 دولار

وأكد النجيب، أن جميع أصناف الخضر تشهد استقراراً في سوق الجملة، مشيراً إلى أن الطماطم لم يسمع أحد عن تذبذب أسعارها والسعر يتراوح بين 1.5 و3 جنيهات (حوالى 0.19 دولار)، والبطاطس في السعر نفسه تقريباً، وذلك بفضل المشروعات القومية الزراعية التي أسهمت في زيادة المعروض، وتلبية الاحتياجات المحلية من معظم أصناف الخضر والفاكهة.

القاهرة تصدر موالح 700 ألف طن سنوياً

وقال رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي في وزارة الزراعة أحمد العطار، "إن مصر تحتل المركز الأول في تصدير الموالح على مستوى العالم بنحو 700 ألف طن سنوياً".

وأضاف العطار أن مصر نجحت في تصدير مليون طن من الحاصلات الزراعية خلال شهرين، في الفترة من يناير (كانون الثاني)  حتى نهاية فبراير (شباط) الماضيين، بزيادة قدرها 5 في المئة عن صادرات الفترة نفسها من العام الماضي.

وأشار العطار إلى أن الموالح والبطاطس والبصل والفراولة والرمان والفاصولياء والجوافة والفلفل والمانجو والثوم، هي أهم الصادرات الزراعية من مصر خلال تلك الفترة، حيث بلغت قيمة ما تم تصديره من البطاطس نحو 108 آلاف طن، لتحتل المركز الثاني في الصادرات الزراعية بعد الموالح.

ولفت العطار إلى أن القاهرة صدرت 22 ألف طن من البصل خلال الشهرين، واحتلت الفراولة المركز الرابع في الصادرات الزراعية بإجمالي 13 ألف طن، فيما جاءت البطاطا في المركز الخامس  بإجمالي 12 ألف طن.