Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محكمة أسترالية تدين لبنانيا بالتآمر مع "داعش" لتفجير طائرة إماراتية

خطط للعملية مع شقيقه واستورد مكونات الجهاز المتفجر من تركيا

طائرة تابعة لطيران الاتحاد (مواقع التواصل)

أدانت محكمة أسترالية الأربعاء مواطناً أسترالياً من أصل لبناني بتهمة التآمر لتفجير طائرة إماراتية كانت تقوم برحلة بين سيدني وأبو ظبي عبر وضع قنبلة، أُرسِلت مكوناتها من تركيا، في مطحنة لحوم في العام 2017. ووجهت السلطات الأسترالية اتهامات للشقيقين الأستراليين من أصل لبناني، خالد ومحمود خياط في يوليو (تموز) 2017 بالتخطيط لإسقاط طائرة تابعة لطيران الاتحاد (شركة الطيران الوطنية الإماراتية، تملكها حكومة أبوظبي بالكامل) بإيعاز من تنظيم "داعش".
وكان يُفترض أن يتم نقل القنبلة، التي تحتوي على "مادة متفجرة عسكرية عالية الجودة"، إلى متن الطائرة في 15 يوليو 2017 في سيدني، ولكن المحاولة أُحبطت. وأوضحت الشرطة أن شقيق ثالث للمتهمَين لم يكن على علم بأنه يحمل القنبلة التي كانت مخفية على شكل مفرمة لحم أثناء محاولته ركوب الطائرة في المطار، لكن العبوة أُخرجت من حقيبته بعدما أثارت الريبة بسبب ثقلها الزائد. ولم تتجاوز القنبلة أمن المطار.
واعتقلت الشرطة خالد ومحمود خياط بعد أسابيع من واقعة المطار إثر سلسلة عمليات دهم في سيدني.
وأفادت الشرطة الأسترالية بأن الاتصالات بين المتهمين والتنظيم المتطرف بدأت في أبريل (نيسان) 2017، حين أرسل "داعش" مكونات الجهاز المتفجر عبر الشحن الدولي من تركيا.
ويُفترض صدور الحكم على المتهم خالد في 25 يوليو المقبل، بينما لا تزال هيئة المحلفين تدرس الحكم على أخيه. وهما يواجهان عقوبة السجن مدى الحياة.

المزيد من دوليات