Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يمكن أن تهرب المرأة إلى لوحة؟

أحلام المشهدي تشكيلية جسدت على مدى 14 عاماً واقع النساء في أعمالها الفنية

طغت مشاعر المرأة على أعمال المشهدي التي بلغت قرابة 250 عملاً فنياً (اندبندنت عربية)

تُعرف أحلام المشهدي بأنها فنانة قادرة على رسم المشاعر، بخاصة مشاعر النساء اللواتي يبحثن عن شيء للهروب إليه، حتى لو كان لوحة. فعلى مدار 14 عاماً من مزاولتها للفن التشكيلي، لم تمر حواء في سلسلتها المتشعبة والممتلئة بالتفاصيل مرور الكرام، إذ جسدت أعمالها واقع المتلقي وربما قصص سمع عنها، لكنها كانت أجرأ من الواقع بقليل.

طغت مشاعر المرأة على أعمال المشهدي التي بلغت قرابة 250 عملاً فنياً، وأضافت "تجسد حواء في قلب أعمالي صورة لهروب المرأة من واقعها المرير المفروض عليها جبراً، أيضاً من الماديات الزائفة، هاربة نحو عالم تعيش فيه بمفردها، كل ذلك حدث حين استطاعت السيطرة على أفكار عقلها".

مشاعر النساء بطابع زخرفي

وتابعت المشهدي التي أقامت أربعة معارض تشكيلية شخصية داخل السعودية، وشاركت في 29 معرضاً جماعياً وأخرى في عواصم عدة، قائلة "تناولت أعمالي  وصف حال بعض مشاعر النساء، من خلال مزج القصص بالثقافة التشكيلية الشرقية، ذات الطابع الزخرفي والتموجات التي تضج بالعاطفة، فجاءت أعمالي في صورة مشهد تشكيلي مرئي يروي قصصاً من الواقع الذي مر فيه أحدهم، أو سمع عنها يوماً، إلا أن بعض الأعمال تم إيداعها في قالب عمل، أحدها حمل عنوان (وداع بعد فراق)، رسمته بكل تفاصيله، وأنا في حالة بكاء وحزن شديدين، ورفضت بيعه لشدة تعلقي به".

لا يحظى الجميع بنهاية كاملة

تقول الفنانة السعودية "لا يحظى الجميع بنهاية كاملة، والمحصلة النهائية لكل عمل فني، هي قصة حقيقية لحقبة زمنية، ووارد جداً أن يعثر المتلقي على نفسه في جزء من الصورة على أقل تقدير، جسدت لوحاتي المرأة في قمة جاذبيتها، الجمال هنا رمز للأمنيات والأحلام الوردية، لكن الجمال ليس مقوماً رئيساً لنشوء الحب وخلق العاطفة، ومن هنا جاءت الصدمة".

الرجل

الفنانة التي تختزل النساء في صورها لديها تصور للرجل، وهي التي تصفهم قائلة "لا يحضر أي تعبير أو انفعال في وجوه النساء عبر لوحاتي، فجسدت لوحة (فضاء العشق) الذي يمثل أحلام الحب المبني على الوعود الكاذبة، إذ لم تفرح البطلة بثوب الزفاف حين كُشف ستار الحقيقة التي أصبحت في يوم وليلة واقعاً لصدمة ليست على البال، فالصدمة هي جذور العاصفة لكل قصة في ما بعد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت التشكيلية التي تصنف نفسها وفق أي مدرسة تشكيلية أن لوحة "ذكراك"، رمز للجمال والهروب من الواقع، وتابعت "يرتبط هذا العمل بعمل آخر يحمل عنوان (أعماق)، ويصف غرق الرجل في جحيم الحب، فالرجل في أعمالي مسلوب الإرادة، بعد أن غرق في الماضي، حين أحبته حواء ووهبته كل ما تملك، لكنه لم يقدر حجم ذلك العطاء".

الحيرة

وقدمت أعمال المشهدي الصورة نفسها لحيرة المرأة في قالب درامي متكرر المشاعر، فريد ومتنوع في صورته الظاهرية، وأردفت "ببساطة شديدة، على حواء أن لا تستسلم لعواطفها مطلقاً، ويمكن لكل شيء أن يتغير، إذا أطلقت العنان لأفكارها، لقد وجدت أعمالي التالية في الخيال بديلاً عن واقع رجل لا يعرف عن الحب شيئاً، فالعطاء من جانب واحد كالحب الأعمى".

المزيد من فنون