Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المجلس العسكري في تشاد يشكل حكومة انتقالية

المعارض صالح كبزابو يعترف بالسلطة الجديدة

تشييع أحد ضحايا التظاهرات ضد الحكومة العسكرية الجديدة في البلاد (أ ب)

أعلن الناطق باسم الجيش التشادي للتلفزيون الرسمي أن المجلس العسكري الذي يحكم تشاد منذ وفاة الرئيس إدريس ديبي إتنو، شكّل حكومة انتقالية.

وعيّن نجل الرئيس الراحل محمد إدريس ديبي، الذي يرأس المجلس العسكري المؤقت في مرسوم، أربعين وزيراً وسكرتير دولة، مع استحداث وزارة جديدة للمصالحة الوطنية.
وكان عيّن الاثنين الماضي البير باهيمي باداكيه رئيساً للحكومة الانتقالية. وباداكيه هو آخر رئيس للوزراء في عهد إدريس ديبي قبل أن يلغي الأخير هذا المنصب في 2018، وقد وعد بـ"حكومة مصالحة وطنية" وأطلق "مشاورات واسعة" خلال الأسبوع بهدف اقتراح أسماء على رئيس المجلس العسكري المؤقت.
في المقابل، اعترف صالح كبزابو، أبرز معارض للرئيس التشادي الراحل، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، بسلطة المجلس العسكري الانتقالي الذي شكّله نجل الرئيس الراحل وتعهّد إعادة إرساء النظام المدني في البلاد في غضون 18 شهراً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وقال كبزابو "نعترف بالمجلس العسكري الانتقالي وإلا لما شاركنا في الحكومة"، وذلك بعد أن شكّل المجلس العسكري حكومة تضمّ 40 عضواً بين وزير ونائب وزير، ينتمي اثنان منهم إلى حزب كبزابو.

وعهدت حقيبة المصالحة الوطنية والحوار إلى اشيك ابن عمر، الزعيم المتمرد السابق الذي بات في 2019 مستشاراً دبلوماسياً للرئاسة.
وعيّن محمد أحمد الهابو، المعارض التاريخي لإدريس ديبي والمنتمي إلى حزب الحريات والتنمية، وزيراً للعدل. وبقي وزراء سابقون في الحكومة الأخيرة لإدريس ديبي في مناصبهم أو تسلّموا وزارات جديدة. وعيّن المتحدث باسم الحكومة شريف محمد زين، وزيراً للخارجية، علماً أنه سبق أن تولّى هذه الحقيبة بين 2018 و2020.
كما عيّنت ليدي باسيمدا، أول امرأة تترشح للانتخابات الرئاسية في أبريل (نيسان) الماضي، وكانت وزيرة في عهد إدريس ديبي، وزيرة للتعليم العالي والأبحاث.
وكان المجلس العسكري المؤقت وعد بإجراء "انتخابات حرة وديمقراطية" خلال 18 شهراً. وفي انتظار ذلك، ينص الميثاق الانتقالي على تشكيل حكومة انتقالية يسمّي رئيس المجلس العسكري أعضاءها ويستطيع إقالتهم.
لكن أبرز أحزاب المعارضة ونقابات وناشطين في المجتمع المدني، اعتبروا أن وصول نجل ديبي إلى السلطة بمثابة "انقلاب دستوري"، مطالبين بـ"مرحلة انتقالية يتولاها مدنيون".

المزيد من الأخبار