Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفاة شاب في كاليفورنيا خلال عملية توقيف

حادث يذكّر بموت جورج فلويد ووعد بإجراء تحقيق شفاف

توفي جورج فلويد في مينيابوليس اختناقاً بعدما ركع شرطي على رقبته لأكثر من تسع دقائق (رويترز)

في حادث يذكّر بموت جورج فلويد العام الماضي توفي شاب في مدينة ألاميدا في ولاية كاليفورنيا، بعدما ثبّته عناصر من الشرطة على الأرض لأكثر من خمس دقائق، في عملية توقيف.

وتوفي فلويد في مينيابوليس اختناقاً بعدما ركع الشرطي ديريك شوفين على رقبته لأكثر من تسع دقائق بينما كان مكبّل اليدين ويستغيث للسماح له بالتنفّس.

وقد نشرت الشرطة في مدينة ألاميدا في ولاية كاليفورنيا مساء الثلاثاء تسجيل فيديو لعملية توقيف ماريو غونزاليس (26 سنة)، في 19 أبريل (نيسان).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الشرطة في البداية إن غونزاليس توفي بسبب "حالة صحية طارئة"، ووعدت بإجراء تحقيق شفاف ومستقل في ملابسات الحادث.

لكن عائلة الشاب، وهو من سكان أوكلاند، رفضت هذا التفسير بشكل قاطع بعد مشاهدة الفيديو.

ونقلت محطة "كي تي في يو" التلفزيونية المحلية عن جيراردو غونزاليس، شقيق الضحية، قوله "ما رأيته مختلف عما قيل لي". وأضاف أن "حالة الطوارئ الصحية حدثت نتيجة ضغطهم على ظهره وهو ملقى على الأرض".

ويظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا مشاة لأحد الشرطيين، عناصر يحاولون تقييد يدي ماريو غونزاليس في حديقة عامة بعد رفض الشاب البدين الذي يبدو عليه الاضطراب تسليمهم أوراقه الثبوتية.

وبهدف إخضاعه، يطرحه عناصر الشرطة أرضاً. ويضغط أحدهم بركبته على كتف ماريو غونزاليس ويضغط آخر بمرفقه على ظهره فيما يردد الشاب متأوهاً "لم أفعل شيئاً" قبل أن يفقد وعيه. وحاول بعدها عناصر الشرطة إنعاشه لكن من دون جدوى.

المزيد من الأخبار