Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع أسعار البيوت في بريطانيا 20 ألف جنيه خلال سنة

متوسط تكلفة المنزل يقفز بـــ8.6 في المئة مع طلب المشترين مساحة أكبر وسعيهم إلى استغلال الإعفاء من الضريبة العقارية

تعد التغيرات المستمرة في أسعار البيوت وفقاعة سوق العقار، من مواضيع النقاش المفضلة عند البريطانيين (غيتي) 

ارتفع متوسط أسعار البيوت في المملكة المتحدة بواقع 20 ألف جنيه إسترليني (28 ألف دولار)، في غضون الأشهر الـ12 المنتهية في فبراير (شباط)، ما يمثل أسرع معدل نمو سنوي منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2014.

وأفاد مكتب الإحصاءات الوطنية بأن أسعار البيوت قفزت بنسبة 8.6 في المئة إلى 250 ألف جنيه. وأظهرت أرقام منفصلة صادرة عن هيئة الواردات والجمارك الملكية أن ضعف عدد مبيعات المنازل حصل في مارس (آذار) 2021 مقارنة بالشهر نفسه قبل سنة.

فقد تحقق ما يقدر بـ190 ألفاً و980 مبيعاً، بزيادة 94 ألفاً و380 في مارس 2020. وكان الرقم هو الأعلى في أي شهر منذ بدأت الهيئة في تجميع البيانات عام 2005.

وستضيف هذه الأرقام إلى مخاوف من أن سوق الإسكان في المملكة المتحدة تشهد فقاعة تضخمت بفعل انخفاض معدلات الرهون العقارية والسياسات الحكومية التي عززت أكثر أسعار العقارات.

وفي ميزانية الشهر الماضي، أعلن (وزير المالية) ريتشي سوناك تمديد فترة الإعفاء من رسم الدمغة في إنجلترا وإيرلندا الشمالية ما يخفض تكاليف شراء منزل بواقع 15 ألف جنيه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وانتهى إعفاء مماثل في اسكتلندا في 31 مارس. وفي ويلز، مُدد العمل بالإعفاء من الضريبة العقارية إلى 30 يونيو (حزيران). وأدى ارتفاع أسعار العقارات في الأمم الأربع للمملكة المتحدة إلى إلغاء الوفر في ضريبة الدمغة.

كذلك أُعِيد العمل ببرنامج "المساعدة في الشراء"، الذي يقدم دعماً عاماً آخر لسوق الإسكان. وبموجب هذا البرنامج، يمكن للمشترين ذوي الودائع المنخفضة الحصول على قروض مدعومة من الحكومة بنسبة 20 في المئة من قيمة المنزل، أو 40 في المئة في لندن.

وبدأت المصارف في تقديم صفقات "المساعدة في الشراء" هذا الأسبوع بعد فتح البرنامج أمام الطلبات في ديسمبر (كانون الأول).

وارتفع متوسط أسعار البيوت خلال العام في إنجلترا إلى 268 ألف جنيه (بزيادة بواقع 8.7 في المئة)، وويلز إلى 180 ألف جنيه (8.4 في المئة)، واسكتلندا إلى 162 ألف جنيه (8.0 في المئة)، وإيرلندا الشمالية إلى 148 ألف جنيه (5.3 في المئة).

وكانت المنطقة الشمالية الغربية هي المنطقة الإنجليزية التي حققت أعلى نمو سنوي في متوسط أسعار البيوت (11.9 في المئة)، بينما سجلت لندن أدنى معدل (4.6 في المئة).

وظل متوسط سعر البيت في لندن الأغلى في أي منطقة في المملكة المتحدة بمتوسط 496 ألف جنيه في فبراير.

وقال خبراء، إن السوق المزدهرة كانت مدفوعة جزئياً بمشترين يبحثون عن مساحة أكبر أثناء انتشار الجائحة.

وقال الخبير الاقتصادي الاستراتيجي في "جمعية يوركشير للبناء"، نيتش باتل: "يبدو أن العقارات المتاحة بدأت تُشترَى بسرعة، ما أضاف ضغطاً تصاعدياً على الأسعار.

"ولا يزال سلوك الشراء يهيمن عليه السعي إلى الحصول على المساحة، فارتفعت أسعار المنازل المنفصلة بنسبة 9.1 في المئة في السنة المنتهية في فبراير 2021، على النقيض من الشقق والشقق المؤلفة من طابقين، التي شهدت زيادة سعرية بنسبة 6.7 في المئة خلال الفترة نفسها.

"ومع استمرار الإعفاء من رسم الدمغة في شكله الحالي حتى نهاية يونيو، ومع مرونة سوق الوظائف إلى حد ما، لا نتوقع أن تتغير ديناميكيات سوق الإسكان في أي وقت قريب. ونتيجة لهذا، نتوقع استمرار زخم الأسعار لبضعة أشهر أخرى.

"ومع ذلك، ينتهي العمل ببرنامج دعم الوظائف في سبتمبر (أيلول)، وترتفع الأسعار بوتيرة أسرع مقارنة بالرواتب، ما يعني أن القدرة على تحمل التكاليف ستصبح مشكلة بالنسبة لبعض المشترين، لذلك فمن المرجح أن نرى في هذه المرحلة نشاط سوق الإسكان يبدأ في الانخفاض".

© The Independent

المزيد من اقتصاد