برشلونة ضد ليفربول... 3 معارك رئيسية قد تحدد مصير نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

نظرة إلى مباراة الذهاب في ملعب "كامب نو"

الهولندي فيرجيل فان دايك مدافع فريق ليفربول وزميله المهاجم السنغالي ساديو ماني (رويترز)

ميسي ضد فان دايك

يمتلك فيرجيل فان دايك 25 مباراة بشباك نظيفة في 45 مباراة مع ليفربول هذا الموسم، لكنه يواجه اختباره الأكثر صعوبة حتى الآن عندما يواجه ليونيل ميسي في الفناء الخلفي الخاص به، الأربعاء.

وتوج لاعب قلب الدفاع الهولندي بلقب أفضل لاعب في العام في الدوري الإنجليزي، هذا الأسبوع، ليصبح أول مدافع يحصل على الجائزة منذ جون تيري في عام 2005، وسيحتاج فان دايك إلى محاكاة قائد منتخب إنجلترا السابق مساء الأربعاء إذا نجح ليفربول في إسكات الجماهير الكتالونية، حيث تمكن تيري من منع ميسي من التسجيل ضد تشيلسي في جميع المباريات الثماني التي لعبها ضد برشلونة.

ولعب ميسي على الطرف على نطاق واسع لصالح برشلونة في معظم المباريات هذا الموسم، لكن يتوقع منه أن يلجأ إلى العمق في كثير من الأحيان الأربعاء، أو حتى ينجرف إلى خط الوسط قبل أن ينطلق بسرعته إلى دفاع ليفربول.

وسيكون المشجعون في ملعب "كامب نو " في حالة مزاجية واثقة بعد حصول برشلونة على اللقب الرابع في الدوري الإسباني خلال خمس سنوات يوم السبت، لكن فريق إرنستو فالفيردي تعرض لانتقادات بسبب اعتماده الكبير على ميسي هذا الموسم، حيث سجل المهاجم الأرجنتيني 46 هدفاً وصنع 22 تمريرة حاسمة في 45 مباراة في جميع المسابقات، لذلك إذا تمكن فان دايك من إيقاف ميسي فإن باقي نتيجة المباراة ستكون غالباً لصالح ليفربول.

راكيتيتش ضد فابينيو

من الواضح أن خط وسط ليفربول كان أضعف عنصر في فريق يورغن كلوب في الموسم الماضي، وقد بذل النادي جهوداً ضخمة لتعزيز تشكيلة الفريق في تلك المنطقة خلال الصيف، مع التعاقد مع فابينيو ونابي كيتا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبدا خط وسط ليفربول أفضل بشكل ملحوظ هذا الموسم، حيث أضافت الإضافات المذكورة أعلاه الجودة والعمق، ولكن سيتم اختبار قوة خط وسط ليفربول حقاً ضد برشلونة، الذي يتوقع أن يدفع براكيتيتش في ملعب "كامب نو"، ومن المرجح أن يعود فابينيو إلى تشكيلة ليفربول وسيكون من الضروري بالنسبة إلى البرازيلي قطع إمدادات راكيتيتش عن ميسي ولويس سواريز.

وإذا كان بإمكان فابينيو فعل ذلك، فإن الخطوة التالية هي تزويد محمد صلاح وساديو مان بالكرة في أسرع وقت ممكن، حيث إن تجاوز خط وسط برشلونة من خلال النظر إلى خارج الملعب هو خيار أفضل لفابينيو من محاولة اللعب مثل راكيتيتش وسيرخيو بوسكيتس.

سيميدو ضد ماني

السمة الأعظم لماني هي سرعته الشديدة، لكن سيميدو ليس ثقيلاً أو مترهلاً، فإذا تمكن أي شخص من مواكبة الجناح السنغالي في ليفربول، فهو الظهير الأيمن لبرشلونة.

وسيشعر سيميدو بالقلق من منافسة ماني، لكن يجب أن يكون قادراً أيضاً على مواجهته، وسيدعم اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً بشكل دفاعي من قبل المخضرم جيرار بيكيه، الذي يقدم واحدا من أفضل المواسم في مسيرته.

ومع بقاء وضع روبيرتو فيرمينو في تشكيلة ليفربول موضع شك، بسبب إصابة المهاجم البرازيلي في الكاحل، من الضروري أن يتقدم ماني لفريق كلوب، حيث أظهر اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً بشكل متكرر قدرته على التسجيل في أكبر مباريات ليفربول، لكنه سيحتاج إلى أن يكون أكثر حسماً في "كامب نو".

وإذا بدأ ديفوك أوريغي أو دانييل ستوريدج بدلاً من فيرمينو، فسوف يحتاجون إلى مساعدة ماني، عن طريق الضغط على بيكيه والسماح للنجم السنغالي باختبار مهارات سيميدو الدفاعية بدلاً من اللعب على سرعته.

© The Independent

المزيد من رياضة