Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مخدرات "الرمان" توقف صادرات الفواكه اللبنانية إلى السعودية

قالت الرياض إنها أحبطت منذ بداية 2020 تهريب أكثر من 60 مليون حبة إمفيتامين عبر المنتجات الزراعية

ثمرة رمّان بعد تفريغها من الحبوب المخدرة كانت ضمن الشحنة التي تم ضبطها في الدمام (وزارة الداخلية السعودية)

لم تكن المرة الأولى التي تعلن فيها الرياض عن ضبط محاولات تهريب مخدرات قادمة من لبنان، إلا أنها كانت آخر صادرات الفاكهة إلى السعودية حتى إشعار آخر. إذ تسببت شحنتان من فاكهة الرمان المرسلة إلى السعودية في تعليق صادرات المنتجات الزراعية اللبنانية إلى الدولة الخليجية، بعد أن كشفت عن أنها كانت "تحتوي على كميات كبيرة من حبوب المخدرة".

وقالت الرياض، إن هذه الشحنات التي تم ضبطها احتوت على أكثر من 7 ملايين حبة "إمفيتامين" و"كبتاغون"، ضبطت في الدمام وجدة.

وقررت وزارة الداخلية السعودية عقب إعلان الضبط اليوم منع دخول إرساليات الخضروات والفواكه من بيروت بداية من الأحد القادم، بحسب بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية (واس).

أكثر من 7 ملايين حبة في يوم واحد

وقبل ساعات من القرار السعودي، أعلنت المديرية العامة لمكافحة المخدرات إحباط محاولة تهريب (2.466.563) قرص "إمفيتامين" مخدر، قادمة من لبنان، تم اعتراضها بالتعاون مع الجمارك السعودية في ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، شرق البلاد.

وبالتزامن، أعلنت الجمارك السعودية أيضاً إحباطها محاولة تهريب أخرى لأكثر من خمسة ملايين حبة "كبتاغون" مخبأة داخل إرسالية "رمان" قادمة عبر ميناء جدة الإسلامي، واردة من لبنان أيضاً.

وأشارت المديرية إلى أنه تم القبض على المتورطين في محاولة التهريب الأولى بمحافظة حفر الباطن، وهم "خمسة متهمين منهم أربعة مواطنين ونازح"، في حين لم تورد أي تفاصيل حول المسؤولين عن العملية الثانية.

ولمحت الرياض إلى أن هذه العملية قد لا تكون الوحيدة، إذ جاء في بيان وزارة الداخلية "سنستمر بالاشتراك مع الجهات المعنية في متابعة ورصد الإرساليات الأخرى القادمة من الجمهورية اللبنانية، للنظر في مدى الحاجة إلى اتخاذ إجراءات مماثلة تجاه تلك الإرساليات".

إضرار بالاقتصاد اللبناني

وعلقت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، على الخبر قائلةً إنها "أحيطت علماً عبر السفارة السعودية بقرار الحظر"، مؤكدة أن الوزير شربل وهبة نقل الموضوع إلى كبار المسؤولين.

وتابع البيان قائلاً "تهريب المخدرات في حاويات أو شاحنات محملة بالفواكه والخضار من لبنان إلى الخارج عمل يعاقب عليه القانون اللبناني، وتؤكد أن تهريب المخدرات وشحنها يضر بالاقتصاد وبالمزارع اللبناني وبسمعة لبنان".

60 مليون حبة في عام

وقال مصدر في وزارة الداخلية السعودية، إن البلاد "ضبطت منذ بداية 2020 محاولات تهريب عبر الصادرات اللبنانية بلغت 60 مليون حبة مخدرة، لتشكل ضبطيات الخضار والفواكه ما نسبته 75 في المئة من إجمالي البضائع".

وأضاف، "شهدت السنوات الست الماضية محاولات تهريب لأكثر من 600 مليون حبة مخدرة ضمن سلال الفواكه والخضراوات اللبنانية"، بحسب المصدر ذاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضحت السلطات أن القرار جاء بعد ملاحظتها "تزايد استهدافها من قبل مهربي المخدرات من ذات الدولة، أو التي تمر عبر أراضيها، أو تستخدم منتجاتها للتهريب، وأبرز تلك الإرساليات التي يتم استخدامها الخضراوات والفواكه".

وأكدت الرياض في البيان ذاته أن الحظر مستمر إلى حين "تقديم السلطات اللبنانية المعنية ضمانات كافية وموثوقة لاتخاذها الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات التهريب الممنهجة ضدها".

العنب والتفاح

ولم يكن إعلان اليوم هو الأول من نوعه، إذ سبق للدولة الخليجية أن أعلنت في مارس (آذار) الماضي، إحباط محاولة تهريب حبوب "إمفيتامين" ضمن إرسالية "عنب" جاءت عبر ميناء جدة الإسلامي، غرب البلاد.

وصرح المتحدث الرسمي لمكافحة المخدرات، النقيب محمد النجيدي، بأن "وزارة الداخلية ومكافحة المخدرات كانت قد أحبطت سابقاً عمليات تهريب قادمة من لبنان، كان آخرها أكثر من 25 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة في إرسالية عنب، وضبطية أخرى بلغت أكثر من 4 ملايين قرص مخدر شحنة تفاح".

كما وصف النقيب النجيدي الأرقام الكبيرة التي تم الكشف عنها، بأنها تدلل على "مدى الاستهداف المتعمد لأمن المملكة، وهذا الاستهداف تجاوز مفهوم الحالات الفردية، بل هي جريمة منظمة ومهددة للأمن الوطني السعودي والأمن الإقليمي".

وأكدت الداخلية السعودية استمرارها في رصد "كل ما من شأنه استهداف أمن المملكة وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها من آفة المخدرات، سواء من الجمهورية اللبنانية أو من غيرها من الدول واتخاذ ما يلزم من إجراءات للتصدي لها".

المزيد من العالم العربي