Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الشرعية اليمنية" تستقبل "أسترازينيكا" وترسل 10 آلاف جرعة إلى صنعاء

بلغت الكمية التي تلقتها الحكومة 360 ألف جرعة

 على الرغم من ظروف الحرب التي انعكست على كافة مناحي الحياة في البلاد، فإن اليمن وبمساعدة دولية أخذ أولى الخطوات الحقيقية في مواجهة وباء كورونا، بتدشينه حملة التحصين ضد الفيروس في 13 محافظة من أصل 22، عن طريق لقاح "أسترازينيكا".

شهدت العاصمة المؤقتة عدن، إطلاق الحملة الأولى للتحصين بجرعات من لقاح "أسترازينيكا" الذي وصلت أولى دفعاته قبيل أيام بدعم دولي مقدم من مركز الملك سلمان ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "​يونيسيف"، بحضور حكومي رسمي وعدد من مسؤولي القطاع الصحي في البلاد.

وجرى إطلاق الحملة في المجمع الصحي بمدينة المعلا في العاصمة المؤقتة، بحضور وزيري الصحة قاسم بحيبح، والخدمة المدنية عبد الناصر الوالي، ومحافظ عدن أحمد لملس، وممثلي المنظمات الصحية والدولية.

مسؤولو الدولة وكبار السن

وقالت إشراق السباعي وكيلة وزارة الصحة المشرفة على حملة التدشين لـ"اندبندنت عربية"، إن حملة التحصين ضد فيروس كورونا التي تنفذها الوزارة بإشراف من منظمة الصحة العالمية، انطلقت، الثلاثاء، من مركز المعلا الطبي لتشمل 13 محافظة واقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، فيما لم تتمكن من تقديم الخدمة بشكل كامل في بقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي.

ودشن وزير الصحة العامة والسكان اليمني، الحملة بتلقيه اللقاح، تلاه محافظ المدينة، أحمد حامد لملس، ثم مسؤولو القطاع الصحي والعاملون في خط الدفاع الأول في مواجهة الوباء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

توزيع 360 ألف جرعة

ووفقاً للتنظيم المعد، أوضحت السباعي أن الحملة، ستشمل نحو 3400 شخص، بدءاً من العاملين في المجال الصحي ثم كبار السن وذوي الأمراض المزمنة.

وأوضحت أن الوزارة خصصت 10 ألف جرعة من اللقاح للعاملين في القطاع الصحي في محافظة صنعاء، الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية، وسيجري توزيعها بإشراف من منظمة الصحة و"يونيسيف".

المسؤولة اليمنية لفتت إلى أن المدة الزمنية للحملة الأولى من عملية التحصين "ستستمر 14 يوماً، ينفذها كادر صحي مؤهل يصل قوامه إلى 1740 شخصاً، جرى توزيعهم على 426 فرقة صحية، بإشراف إداري ولوجستي من منظمة الصحة ومركز الملك سلمان".

توعية لإزالة المخاوف

واستبقت الجهات الصحية في البلاد حملة التحصين، بحملة إعلانية توعوية تحث المجتمع على التفاعل معها والتوجه إلى المراكز المخصصة لتلقي اللقاح، وإزالة المخاوف التي تواجه اللقاح البريطاني، أخيراً.

وأوضحت السباعي أن الوزارة وزعت على مدى الأيام الماضية نحو "900 لافتة توعوية و38 ألف بوستر لاصق، وسيارة إعلانية وتثقيفية لكل مديرية بإجمالي 133 سيارة لمدة 17 يوماً، تجوب جميع المحافظات للتوعية بأخذ اللقاح وإزالة المخاوف والإشاعات التي انتشرت بشأنه أخيراً".

وحتى الإثنين، بلغت الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في اليمن، نحو 5858 حالة، منها 1132 وفاة، و2261 حالة تعاف، وفقاً للجنة الوطنية العليا لمواجهة الوباء.

وهذه الحصيلة لا تشمل الإصابات الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، الذين أعلنوا منذ تسجيل الحالة الأولى للفيروس في فبراير (شباط) 2020، تسجيل 4 إصابات فقط بينها حالة وفاة.

المزيد من العالم العربي