Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البنتاغون: الخطة المبدئية للانسحاب من أفغانستان تشمل سحب بعض المتعاقدين

كررت "طالبان" دعوتها بسحب فوري لكل القوات الأجنبية واتهمت واشنطن بانتهاك اتفاق موقع مع إدارة ترمب

أفراد من القوات الأميركية في أفغانستان (رويترز)

ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الجمعة، أن الخطة المبدئية للانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان تشمل سحب بعض المتعاقدين على الأقل.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، أنه سيبدأ سحب القوات الأميركية من أفغانستان اعتباراً من أول مايو (أيار) لإنهاء أطول حرب أميركية، رافضاً دعوات لبقاء القوات الأميركية لضمان حل سلمي للصراع الأفغاني.

وذكرت مجموعة رقابية تابعة للحكومة الأميركية، أن أفغانستان كان بها حتى أكتوبر (تشرين الأول) أكثر من 18 ألف متعاقد من بينهم ستة آلاف أميركي، وسبعة آلاف من دول أخرى.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي "الخطط المبدئية تخضع للمراجعة لسحب بعض المتعاقدين مع الأفراد العسكريين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف أنه ليس لديه تفاصيل بشأن عدد المتعاقدين الذين سيجري سحبهم، وأشار إلى أن الخطط قد تتغير.

وتعتمد الحكومة الأفغانية بشدة على متعاقدين ومدربين أجانب للقيام بمهام منها صيانة بعض الطائرات العسكرية.

وكررت حركة طالبان دعوتها بسحب "فوري" لكل القوات الأجنبية، واتهمت واشنطن بانتهاك اتفاق موقع في فبراير (شباط) 2020 مع إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قضى بانسحاب القوات الأميركية بحلول أول مايو.

وبدا أن بيان طالبان ينطوي على تهديد ضمني وحذر من أن مقاتليهم "من حيث المبدأ... سيتخذون كل الإجراءات الضرورية المضادة، وأن الجانب الأميركي سيتحمل مسؤولية كل التبعات المستقبلية".

وقال كيربي، إن الولايات المتحدة بلغتها التهديدات وسيكون من التهور ألا يأخذها الجيش على محمل الجد.

المزيد من دوليات