Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مجلس الأمن يناقش أزمة تيغراي بطلب من واشنطن

سيستمع الأعضاء إلى شهادة منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك بشأن صعوبة إيصال المساعدات

اتهم مسؤولون في الأمم المتحدة الجيش الإريتري بارتكاب جرائم حرب (أ ف ب)

أفادت مصادر دبلوماسية، أمس الأربعاء، أنه من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي، الخميس، لمناقشة الأزمة في منطقة تيغراي الإثيوبية، بناءً على طلب أميركي.

وسيستمع أعضاء المجلس الـ15 إلى شهادة منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك الذي سيتحدث عن الصعوبات المستمرة في إيصال المساعدات إلى اللاجئين، وفق ما ذكرت الأمم المتحدة.

وكان لوكوك قد دعا إريتريا، في بداية مارس (آذار) الماضي، إلى سحب قواتها من تيغراي، في أول اعتراف من قبل مسؤول أممي بتورطها في القتال هناك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما اتهم مسؤولون في الأمم المتحدة في جنيف الجيش الإريتري بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في تيغراي، لكن أسمرا تنفي هذه الاتهامات.

وسيعقد اجتماع، الخميس، في جلسة مغلقة مماثلة لاجتماع 4 مارس أيضاً حول تيغراي، حيث عارضت الصين وروسيا حينذاك تبني بيان بالإجماع يدعو إلى إنهاء العنف في المنطقة، معتبرين الأمر شأناً إثيوبياً داخلياً.

وإثيوبيا حليف قديم للولايات المتحدة، لكن واشنطن تعرب عن قلقها بشكل متزايد منذ أن شن رئيس الوزراء آبي أحمد هجوماً عسكرياً على تيغراي في نوفمبر (تشرين الثاني).

وسبق أن تحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن حصول "تطهير عرقي" في تيغراي، وذلك بعد تدخل القوات الإريترية في القتال أيضاً ضد الحزب الحاكم المحلي في الإقليم الإثيوبي الشمالي.

المزيد من دوليات