أحد عدائي ماراثون لندن يعلق في خط النهاية بسبب "بيغ بن"

خاض السباق 4 مرات وأراد أن يقدم شيئاً "مختلفا"

لوقا بيتس أمام تمثال "بيغ بن" الذي كان يرتديه أثناء مشاركته في ماراثون لندن ( رانرز وورد)

 

حاول العداء لوقا بيتس من مقاطعة كنت جنوب لندن دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأسرع عداء في ماراثون لندن، في وقت قياسي، غير أن محاولته فشلت عند خط النهاية، بسبب تمثال برج "بيغ بن" الشهير الذي كان يرتديه أثناء جريه في مضمار السباق.

ووصل بيتس إلى خط النهاية في وقت مناسب، غير أن ارتفاع التمثال فوق جسده حال دون تجاوز العقد العلوي فوق خط النهاية، حيث علق التمثال الذي كان العداء يرتديه طول فترة السباق في العقد، الأمر الذي أدى إلى تأخر العداء عن تحقيق هدفه بثوانٍ معدودة، بسبب طول التمثال الذي كان يرتديه.

و"بيغ بن" هو الاسم الشائع لبرج اليزابيث الذي يخضع حالياً لأعمال صيانة.

وفي حديث له قبل الماراثون قال بيتس، "بعد أن خضت سباق ماراثون لندن أربع مرات في السابق، قررت هذا العام أن أفعل شيئًا مختلفًا ، وأن أستمتع قليلاً وأرتدي زيًا مجنونًا".

ويردتي بعض العدائين ملابس بعضها أقرب إلى تلك التي يرتديها المهرجون، في محاولة للفت النظر، والإتيان بما هو جديد أثناء الماراثون الذي يجري كل عام منذ 39 سنة في العاصمة البريطانية لندن.

المزيد من رياضة