Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفد أميركي غير رسمي يزور تايوان لدعمها في مواجهة الصين

الزيارة تظهر العلاقة الوطيدة بين تايبيه وواشنطن

أرسلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الأربعاء، إلى تايوان وفداً غير رسمي يتألف من مسؤولين أميركيين سابقين، في إشارة دعم أميركية للجزيرة التي تواجه تحركات عدائية متزايدة من قبل الصين.

وأعلنت تايبيه أن السناتور السابق كريستوفر دود، ونائبي وزير الخارجية الأميركي السابقين ريتشارد أرميتاج وجيمس شتاينبرغ سيصلون إلى العاصمة التايوانية بعد ظهر الأربعاء.

وقال المتحدث باسم مكتب الرئاسة كزافييه تشانغ، إن "هذه الزيارة تظهر مرة أخرى العلاقة الوطيدة بين تايوان والولايات المتحدة"، مضيفاً أن العلاقة "قوية كصخرة".

ويعيش سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون نسمة تحت تهديد مستمر بغزو من جانب بكين، التي تدعي سيادتها على الجزيرة وتعهدت باستعادتها ذات يوم.

وتستخدم الصين الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية، لإبقاء تايوان معزولة عن المسرح الدولي، وأي زيارة لشخصيات أو وفود أجنبية تسبب لها كثيراً من الإزعاج.

وضع تايوان

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والاثنين، أعلنت حكومة تايوان أن 25 طائرة عسكرية صينية اخترقت منطقة دفاع الجزيرة، وأن قواتها حذرت الطائرات وطلبت منها مغادرة الأجواء التايوانية.

وجاء الاختراق، الأكبر خلال عام، غداة تحذير وزير الخارجية الأميركي الصين "العدوانية بشكل متزايد" من محاولة تغيير الوضع القائم في تايوان، معتبراً أن ذلك سيكون "خطأ جسيماً".

قانون العلاقات

وتحافظ واشنطن على علاقات متينة مع تايبيه، وهناك قانون صادر عن الكونغرس يسمح ببيع الجزيرة أسلحة دفاعية.

وتأتي زيارة الوفد الأميركي هذا الأسبوع في الذكرى السنوية 42 لصدور قانون العلاقات مع تايوان الذي وقع عليه بايدن عندما كان عضواً شاباً في مجلس الشيوخ.

كما تترافق الزيارة مع إصدار وزارة الخارجية الأميركية يوم الجمعة الماضي إرشادات جديدة تسمح بتسهيل اجتماعات المسؤولين الأميركيين مع نظرائهم التايوانيين.

المزيد من دوليات