Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسواق النفط تتحرك فوق 63 دولاراً بدعم الطلب الصيني

"أوبك" تؤكد أغلب النمو في الاستهلاك خلال الربعين الثاني والثالث من 2021

أوبك تتوقع زيادة الطلب العالمي على النفط في 2021  (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط، إذ أظهرت بيانات من الصين زيادة في نمو واردات ثاني أكبر مستهلك للنفط بالعالم، إلى جانب توتر في منطقة الشرق الأوسط. وكانت العقود الآجلة لخام برنت ارتفعت 31 سنتاً، بما يعادل 0.5 في المئة، إلى 63.59 دولار للبرميل، في حين زادت العقود الآجلة للخام الأميركي 28 سنتاً، أو 0.5 في المئة، إلى59.98  دولار للبرميل.
وزادت صادرات الصين بأسرع وتيرة خلال مارس (آذار) في دفعة جديدة لتعافي البلاد الاقتصادي مع تنامي الطلب العالمي في ظل التقدم على صعيد التطعيم بلقاحات "كوفيد-19" في أنحاء العالم، بينما قفز نمو الواردات إلى قمة أربع سنوات. كما قفزت واردات الصين من النفط الخام 21 في المئة خلال مارس (آذار) من أساس مقارنة متدني للفترة نفسها قبل عام، إذ كثفت شركات التكرير النشاط وسط قوة في الطلب على الوقود مع انحسار في جائحة "كوفيد-19".

أوبك والطلب العالمي

على صعيد متصل، توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) زيادة الطلب العالمي في 2021 على النفط 5.95 مليون برميل يومياً، مقارنة بتوقعاتها السابقة عند 5.89 مليون برميل يومياً.

وذكرت المنظمة في تقريرها الشهري أن أغلب النمو في استهلاك النفط في 2021 خلال الربعين الثاني والثالث، كما أنها لا تزال تتوقع ألا يتجاوز الطلب على البنزين في صيف 2021 مستويات 2019 بسبب التحديات المرتبكة بكورونا.

ورفعت "أوبك "توقعاتها للطلب العالمي على النفط في 2021 بمقدار 200 ألف برميل يومياً إلى 27.4 مليون برميل يومياً. وكشف بيان المنظمة أن إنتاجها النفطي ارتفع 200 ألف برميل يومياً في مارس إلى 25.4 مليون برميل يومياً مع الإنتاج الإيراني. وذكر أن هناك عمليات سحب كبيرة من المخزونات العالمية منذ منتصف 2020 ومن المتوقع استمرارها خلال الشهور المقبلة.

الطلب على البنزين

وقال ستيفن إنز، كبير محللي الأسواق العالمية لدى أكسي، "البيانات تشير إلى تعاف محلي قد يكون أمراً إيجابياً بالنسبة للطلب على البنزين وارتفعت أسعار النفط نفسها بعد الإصدار".

الأمر الذي دعم الأسعار أيضاً، ومن المتوقع أن مخزونات النفط الخام الأميركية انخفضت في الأسبوع الماضي للمرة الثالثة على التوالي، في حين من المرجح زيادة مخزونات البنزين ونواتج التقطير، وفقا لاستطلاع رأي أولي أجرته وكالة "رويترز" أمس الإثنين.

ارتفاع واردات الصين

وقفزت واردات الصين من النفط الخام 21 في المئة خلال مارس (آذار)، وذلك من أساس مقارنة متدن للفترة نفسها قبل عام، إذ كثفت شركات التكرير النشاط وسط قوة في الطلب على الوقود بعد "كوفيد-19"، غير أن المشتريات تباطأت قبيل موسم لأعمال الصيانة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


فقد أظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك أن أكبر مشترٍ للنفط الخام في العالم استورد 49.66 مليون طن خلال الشهر الماضي، وهو ما يعادل 11.69 مليون برميل يومياً.

وجاءت واردات مارس بانخفاض من 11.73 مليون برميل يومياً في الشهر السابق. وفي الربع الأول من العام بلغ إجمالي الواردات 139.23 مليون طن، بما يعادل11.29  مليون برميل يومياً. جاء ذلك بالمقارنة مع 10.2 مليون برميل يومياً في الفترة نفسها قبل عام.

 مخزونات النفط في أوروبا

إلى ذلك أوردت بيانات حديثة أن مخزونات النفط الخام الأوروبية بلغت 481.73 مليون برميل في مارس الماضي بارتفاع 1 في المئة عن الشهر السابق. وتشير البيانات أيضاً إلى أن مخزونات البنزين الأوروبية تراجعت بنحو 1.2 في المئة على أساس شهري إلى 122.66 مليون برميل لكنها ظلت مرتفعة 1.7 في المئة على أساس سنوي. وبلغ استهلاك مصافي التكرير الأوروبية من الخام في مارس 8.407 مليون برميل يومياً، بانخفاض 3.2 في المئة عن فبراير (شباط) و7.8 في المئة على أساس سنوي.

"أدنوك" للإمداد والخدمات تواصل التوسع

إلى ذلك، أكدت "أدنوك" للإمداد والخدمات في الإمارات أنها تواصل التوسع الاستراتيجي بالاستحواذ على ناقلتي نفط عملاقتين جديدتين، مع زيادة القدرة بدعم تعهد المجموعة برفع طاقة إنتاج النفط الخام 25 في المئة على مدى العقد المقبل.

وتزيد ناقلات النفط العملاقة الثمانية طاقة الخام 16 مليون برميل، وتشمل عمليات الاستحواذ الجديدة ناقلة خام عملاقة حديثة البناء، مجهزة بتكنولوجيا الوقود الثنائي، من المتوقع تسليمها في الربع الأول من 2023، وسفينة موجودة بالفعل من المقرر انضمامها للأسطول في الربع الثاني من 2021.

المزيد من البترول والغاز