Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

دعوات إلى التخلص من الطرق السريعة "الذكية" في بريطانيا

الملف يفيد بأن السائقين معرضين إلى خطر أكبر بثلاثة أضعاف إذا واجهوا عطلاً على مسلك ليس له مخرج طوارئ

يفيد التقرير بأن السائقين معرضين إلى خطر أكبر بثلاثة أضعاف إذا واجهوا عطلاً على مسلك غير مزود بمخرج طوارئ (أ ف ب)

صدرت دعوات جديدة لإلغاء الطرق السريعة الذكية بعدما وجد تقرير مستقل أن السائقين "أكثر عرضة إلى الموت" عليها مقارنة مع الطرق السريعة التقليدية.

ويفيد الملف الجديد المؤلف من 220 صفحة، بأن السائقين معرضين إلى تداعيات تراجيدية أكبر بثلاثة أضعاف إذا واجهوا عطلاً على مسلك غير مزود بخط للطوارئ.

وكتبت معدة التقرير سارة سمبسون، خبيرة النقل في شركة الاستشارات الهندسية "رويال هاسكونينغ دي إتش في"، "لا شك في أن الطريق السريع الذكي حيث تعمل الخطوط كلها يتميز بأقل مستوى من السلامة الجوهرية لأي شكل من أشكال الطرق السريعة".

وستُرسَل الاستنتاجات (التي تأتي بعدما أمضت السيدة سيمبسون سنة في تحليل البيانات الحكومية) إلى وزير النقل غرانت شابس.

وأظهر التحقيق في ما خلص إليه من استنتاجات أخرى، أن الخطر المحيط بمواجهة عطل في خط عامل يزيد بنسبة 216 في المئة في الطرق السريعة التي جرى التخلص فيها من خط الطوارئ، والاستعاضة عنه فقط بملاذات طوارئ على مسافات متباعدة.

ويأتي التقرير في وقت تتعاظم المخاوف والقلق من سلامة الطرق السريعة الخالية من خطوط الطوارئ. ولقي 38 شخصاً مصرعهم على طرق سريعة كهذه خلال السنوات الخمس المنتهية عام 2020، وفق تحقيق لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" العام الماضي، بينما قال أربعة أطباء شرعيين على الأقل، إن هذه الطرق السريعة تشكل خطراً مستمراً على الحياة. ودعا أحد مفوضي الشرطة ومكافحة الجريمة، الدكتور ألان بيلينغز العامل في ساوث يوركشاير، إلى التخلي عن هذه الطرق السريعة بالكامل. وقال في وقت سابق، "نتوقع من المصممين أن يصمموا طرقاً سريعة تخلو من المخاطر لا تزخر بها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وصدر التقرير الجديد بتكليف من كلير ميرسير، الناشطة في سبيل إلغاء الطرق السريعة الذكية، أو جعلها أكثر أماناً في الصميم منذ وفاة زوجها جيسون في حادث اصطدام على الطريق السريع "أم 1" بالقرب من شيفيلد في يونيو (حزيران) 2019.

وقُتِل الرجل البالغ 44 سنة مع أندرو مورجيانو 22 سنة، عندما صدمتهما شاحنة بعدما توقفا في خط عامل عقب وقوع تصادم.

وقالت السيدة ميرسير، وهي من روذرهام، في ساوث يوركشاير، "إن الطرق السريعة الذكية عبارة عن فخاخ للموت. ويبرر هذا التقرير ما كنت أقوله أنا وغيري من الناشطين لبعض الوقت. وحذرتني كاتبة التقرير من أنها لن تكتب إلا ما وجدته صحيحاً، لذلك فهي مستقلة. كم عدد الأشخاص الآخرين الذين يجب أن يعانوا من الحزن لفقدان شخص عزيز أو يعانوا من إصابات تغير الحياة قبل اتخاذ أي إجراء؟".

وأفادت "هيئة الطرق السريعة في إنجلترا"، وهي الشركة الحكومية المناط بها العناية بشؤون الطرق الرئيسة في البلاد، بأنها ستقرأ النتائج وتجيب في الوقت المناسب، لكنها أشارت إلى أن وزارة النقل أجرت بالفعل مراجعة خاصة بالسلامة، اختُتِمت الربيع الماضي.

وقال ناطق باسم الحكومة، "إن تقييم الأدلة التي تملكها الحكومة حول سلامة الطرق السريعة الذكية حلل كماً ضخماً من البيانات، ووجد أن هذه الطرق في معظم النواحي آمنة مثل الطرق السريعة التقليدية أو أكثر منها. ونحن ملتزمون تقديم الإجراءات الخاصة بالتقييم لرفع مستوى السلامة على الطرق السريعة الذكية".

وتجري حالياً سبعة مشاريع ترمي إلى تحويل الطرق السريعة العادية إلى طرق ذكية، بما في ذلك الطرق السريعة "أم 1" و"أم 4" و"أم 6".

© The Independent