Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشرطة الإندونيسية قتلت "داعشية" هاجمت مقرا لها في جاكرتا

"كانت ذئبًا منفردا تبنت إيديولوجية التنظيم المتطرف وهو ما أثبتته منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي"

يأتي إطلاق النار داخل المقر العام للشرطة في جاكرتا بعد أيام من تفجير انتحاريين نفسيهما في كاتدرائية بمدينة ماكاسار (أ ب)

أردت السلطات الإندونيسية، الأربعاء 31 مارس (آذار)، شخصاً اقتحم المقر العام للشرطة الإندونيسية في جاكرتا، وفق ما أوردت وسائل إعلام محلية وصفت الحادثة بأنها "هجوم يشتبه في أنه إرهابي".

إطلاق النار

وبثت محطات التلفزة الرئيسة ما بدا أنه شخص يرتدي قناعاً وملابس سوداء طويلة يدخل المقر وسط دوي إطلاق النار، وبحسب المشاهد، بقي الشخص مطروحاً أرضاً من دون حراك، في وقت أحاط عناصر الشرطة بالجثة.

 

ولاحقا أعلنت السلطات الاندونيسية أنها قتلت شابة مسلحة اقتحمت المقر العام للشرطة الإندونيسية في جاكرتا، مشيرة إلى أنها موالية لتنظيم "داعش".
وأفاد رئيس الشرطة الوطنية ليستيو سيغيت في مؤتمر صحافي أنّها "كانت ذئبًا منفردا تبنت إيديولوجية داعش وهو ما أثبتته منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي".

 

وسبق أن استهدف متطرفون إندونيسيون مراكز الشرطة في البلاد، ولم تشأ الشرطة التعليق على التقارير الإعلامية الواردة بهذا الشأن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تفجير انتحاريين نفسيهما في كاتدرائية

ويأتي إطلاق النار في المقر العام للشرطة في جاكرتا بعد أيام من تفجير انتحاريين نفسيهما في كاتدرائية في مدينة ماكاسار في سولاويسي، مما أدى إلى إصابة أكثر من 20 شخصاً.

وبحسب الشرطة، فإن منفذي العملية تزوجا حديثاً وينتميان إلى جماعة "أنصار الدولة" المتطرفة الموالية لتنظيم "داعش"، وقد حذّرت قوات الأمن من هجمات جديدة محتملة.

وسبق أن استهدف متطرفون إندونيسيون مراكز الشرطة في البلاد.

المزيد من دوليات