Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قفزة بأعداد الأطفال المهاجرين عبر غابة "دارين" الخطيرة في بنما

يعبرونها سيراً على الأقدام متجهين إلى الولايات المتحدة ويتعرّضون لأذى جسدي ونفسي

مهاجرون عبروا غابة "دارين" الخطيرة في بنما سيراً على الأقدام (أ ب)

ارتفعت أعداد الأطفال المهاجرين المتجهين إلى الولايات المتحدة، الذين يعبرون غابة دارين الخطرة في بنما سيراً على الأقدام، بأكثر من 15 ضعفاً خلال السنوات الأخيرة، ومن المرجّح أن يرتفع أكثر بسبب جائحة فيروس كورونا، وفق ما حذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وقالت "يونيسيف" في بيان صدر الاثنين 29 مارس (آذار)، إن الأطفال كانوا يشكّلون 2 في المئة فقط من هؤلاء المهاجرين في عام 2017، لكن هذا الرقم ارتفع إلى 25 في المئة في 2020.

وأضافت المنظمة أن غابة دارين غاب، الممرّ البري الوحيد بين كولومبيا وبنما، هي "واحدة من أخطر الطرق في العالم بسبب التضاريس الجبلية الوعرة والحيوانات البرية والحشرات، إضافة إلى نشاط منظمات إجرامية".

من دون ماء أو طعام

وبات عبور غابات دارين المطيرة الشاسعة الخالية من الطرق، الخيار الوحيد للمهاجرين المتجهين إلى الولايات المتحدة الذين يسافرون براً من أميركا الجنوبية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وينتمي معظم سالكي هذا الطريق الصعب إلى هايتي وكوبا، لكن هناك أيضاً بعض الآسيويين والأفارقة.

وأفادت جين غوف، المديرة الإقليمية لـ"اليونيسف" في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، "رأيت نساء يخرجن من الغابة يحملن أطفالهن بين ذراعيهن بعد أن مشين لأكثر من سبعة أيام من دون ماء أو طعام أو أي نوع من الحماية".

على مدى السنوات الأربع الماضية، عبر أكثر من 46500 مهاجر، من بينهم 6240 طفلاً ومراهقاً، الغابة. وذكرت "يونيسف" أن عدد القاصرين ارتفع من 109 إلى 1653 بين عامي 2017 و2020.

في عام 2019، بلغ عدد الأطفال ذروته مع عبور نحو أربعة آلاف طفل. كان نصفهم دون الخامسة من العمر، ووصل الكثير منهم مصابين ويعانون من مشكلات جسدية ونفسية خطيرة.

زيادة الهجرة مرجّحة

يعتقد الخبراء أن المزيد من المهاجرين يختارون السفر مع عائلاتهم، بما في ذلك الأطفال الصغار والنساء الحوامل، لتجنّب الترحيل في البلدان المختلفة التي يمرون عبرها.

وأضافت غوف، "تعرّض هذه العائلات حياتها للخطر، غالباً من دون أن تدرك حجم المخاطر التي هي مقبلة عليها. ومن تمكّنوا في نهاية المطاف من عبور هذه الحدود المحفوفة بالمخاطر يتعرضون لأذى جسدي ونفسي".

وعلى الرغم من ذلك، قالت "يونيسف" إنه من المرجح أن تزداد الهجرة عبر الغابة الخطيرة في الأشهر المقبلة بسبب الأزمة الاقتصادية والبطالة الناتجة من جائحة "كوفيد-19"، إلى جانب العنف وآثار تغيّر المناخ.

المزيد من دوليات