Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسلحون يتولون حماية الأميركيين السود في مينيابوليس

مجموعة الدفاع الذاتي "فريدوم فايترز" تشكلت في أعقاب مقتل جورج فلويد على يد شرطي

عناصر "فريدوم فايترز" شاركوا في العديد من التظاهرات المناهضة للعنصرية (أ ف ب)

يبدو عناصر مجموعة الدفاع الذاتي "فريدوم فايترز" التي تشكلت في مينيسوتا في أعقاب مقتل جورج فلويد على يد شرطي، مهيبين ببنادقهم نصف الآلية "إيه آر-15" على أكتافهم وستراتهم الواقية من الرصاص، وهم على يقين بذلك.

يقول راندي كريسمان الثلاثيني المفتول العضلات لوكالة الصحافة الفرنسية، "هدفنا أن نثبت أن الرجال السود قادرون على حماية مجموعتهم بالسلاح، وأنهم جديرون بالثقة".

وتابع رب العائلة الذي يقوم بانتظام منذ الربيع بدوريات في بعض أحياء مينيابوليس، "سئمنا أن نعتبر أفراد عصابات لأننا نملك أسلحة، أو أعداء بسبب لون بشرتنا".

واشتعلت مينيابوليس، المدينة الكبرى في الشمال الأميركي، بعد مقتل جورج فلويد اختناقاً في 25 مايو (أيار) تحت ركبة شرطي أبيض ركع على عنقه وهو مكبل اليدين وممدد أرضاً، وجرت أعمال عنف أحرقت خلالها عدة متاجر ومركز للشرطة.

وأشار كريسمان إلى أنه في خضم البلبلة التي كانت مخيمة في ذلك الحين "قيل إن أشخاصاً من أتباع نظرية تفوق العرق الأبيض سيحرقون محلاتنا ويحطمون الواجهات" ويغتنمون الفوضى ليزرعوا الخراب في أحياء السود.

بالتالي، حين أطلق الفرع المحلي لـ"الجمعية الوطنية لتقدم الملوّنين" نداء من أجل تشكيل مجموعات حماية، لبى الطلب نحو 20 رجلاً أسود يملكون أسلحة نارية، وجميعهم يحملون إذناً وتدربوا على استخدام مسدساتهم وبنادقهم.

وقاموا معاً بدوريات خلال عدة أيام في أحد الشوارع التجارية من أحياء شمال المدينة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح عضو آخر في المجموعة عرف عن نفسه بلقب "ستيب تشايلد" أنه "حصل احتكاك مع بعض الأشخاص، متطرفين من البيض"، مضيفاً أنه بصورة عامة "نجحنا في الحفاظ على الهدوء"، من دون الخوض في التفاصيل.

وعلى إثر هذه التجربة، قرر الرجال القادمون من أوساط مختلفة وبينهم سائق شاحنة ومدرب لكرة السلة وسمسار عقاري، والذين تراوح أعمارهم بين 25 و55 سنة، تشكيل مجموعة بصورة رسمية أعطوها اسماً وشعاراً.

وفي الأشهر التالية، شاركوا في ضمان الأمن خلال مراسم تكريم جورج فلويد والعديد من التظاهرات المناهضة للعنصرية. وأوضح ستيب تشايلد البالغ 45 سنة والذي يعمل في مجال الأمن المعلوماتي "حين يكون هناك خطر، يتم استدعاؤنا لمواكبة المسيرة".

وهم يواصلون التدريب للحفاظ على قدرتهم على التصدي لأي ظروف فيقومون بتمارين رياضية ويمارسون الفنون القتالية ويتدربون على الرماية الدقيقة، كما يتعلمون تقنيات التهدئة وإزالة التصعيد. ويقول راندي كريسمان "لسنا متحمسين لإطلاق النار، لا نريد أن نضطر إلى ذلك".

وحين يُسأل لماذا يقومون بدورياتهم بملابس شبه عسكرية وحاملين أسلحة نارية، يوضح "هكذا يثق بنا مجتمعنا أكثر".

ويقول ستيب تشايلد إن البدلات والأسلحة لها "تأثير رادع"، مستشهداً بالتعديل الثاني للدستور الأميركي الذي يضمن حق حمل السلاح والدفاع عن النفس.

ويؤكد عناصر "فريدوم فايترز" (مقاتلون من أجل الحرية) أنهم يقيمون علاقات جيدة مع الشرطة، لا بل يلعبون دور "صلة الوصل" بينها وبين السود الذين ينظرون بريبة شديدة إلى قوات حفظ النظام. وامتنعت الشرطة عن التعليق عند الاتصال بها.

وعلى غرار السلطات، ينتظر عناصر المجموعة بتخوف نتائج محاكمة ديريك شوفين، الشرطي الأبيض المتهم بقتل جورج فلويد.

وينتظر صدور الحكم في حقه في أواخر أبريل (نيسان) أو مطلع مايو. وقال راندي كريسمان "إذا تمت تبرئته سيشعر العديدون بالغضب، وقد تقع هجمات أو أعمال شغب". وأضاف "للأسف، أعتقد أنه سيتم استدعاؤنا للدعم".

المزيد من دوليات