تناول المضادات الحيوية لمدة شهرين أو أكثر قد يعرض بعض النساء لاعراض قلبية او سكتة دماغية 

بالنظر إلى الآثار الضارة التراكمية المحتملة كلما كانت مدة تناول المضادات الحيوية أقصر كلما كان ذلك أفضل

شخص يحمل أقراص وكبسولات الأدوية (رويترز)

النساء اللواتي تناولن مضادات حيوية لمدة زادت عن الشهرين شهدن تفاقم مخاطر  الإصابة بنوبة قلبيّة أو سكتة دماغيّة بنسبة الثلث، حسبما كشفت إحدى الدراسات.

وقد نبه الباحثون، بإشراف جامعة تولين في نيو أورلينز [الولايات المتحدة]، إلى أن استخدام المضادات الحيوية لمدة زمنيّة طويلة قد يفاقم مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية نتيجةً لقضاء هذه المضادات على البكتيريا المفيدة التي تستوطن أحشائنا وأمعائنا.

كان الخطر  أشد جلاء لدى النساء ممن تجاوزن العقد السادس، اللواتي شهدن تعاظم معدلات الإصابة بأمراض الشرايين والقلب بنسبة 32 في المئة مقارنةً بالنساء اللواتي لم يتناولن المضادات الحيوية خلال مدة الدراسة التي استمرت ثماني سنوات.

"استخدام المضادات الحيوية هو العامل الأهم في تغيير توازن الكائنات الحية الدقيقة في الأحشاء،" حسبما قال كبير  مؤلفي الدراسة، البروفيسور لو تشي، مدير مركز أبحاث السمنة في الجامعة وأستاذ في جامعة هارفرد.

"أظهرت الدراسات السابقة وجود صلة بين التغيّرات في البيئة الميكرو حيوية في الأمعاء والالتهاب وتضييق الأوعية الدموية والسكتة الدماغيّة وأمراض القلب."

استخدمت الدراسة ، التي نشرت في مجلة القلب الأوروبية (European Heart Journal)، مشارِكات في دراسة أمريكية طويلة الأمد شملت 36500 امرأة خضعن للمراقبة مدة ثماني سنوات تقريباً.

خلال هذه المدة ، أصيبت 1056 مشاركة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، لكن نسبة الخطر العام للإصابة بهذه المشاكل والأمراض ظلت منخفضة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بين النساء اللواتي تجاوزن العقد السادس من العمر، سُجّلت ست إصابات بنوبات قلبية أوسكتات دماغية  لكل 1000 امرأة، مقارنةً بثلاث إصابات بين كل ألف امرأة في نفس العمر لم يتناولن المضادات الحيوية. بقيت هذه الزيادة واضحة حتى بعد السيطرة على المخاطر أو العوامل الصحيّة الأخرى التي قد تفسر ارتفاع نسبة الاصابة.

أما لدى النساء في سن الكهولة، فقد كانت نسبة الإصابة أقل رغم تعاظمها، بنحو 28 في المئة ، ولكن لم تظهر أي آثار لدى النساء في سن الـ39 أو أقل.

قال الدكتور يوريكو هيانزا، وهو باحث آخر مشارك في الدراسة: "مع تقدّم هؤلاء النساء في السن، تزداد حاجتهن إلى تناول المضادات الحيوية، وأحيانًا لمدد زمنيّة أطول، ما يشير إلى احتمال أن يكون التأثير التراكمي هو السبب لظهور علاقة أقوى ونسبة خطر أكبر لدى النساء المتقدمات  في السن بين استخدام المضادات الحيوية وأمراض القلب والأوعية الدموية".

تُحدث المضادات الحيوية تغييراً في توازن نظام الأمعاء البيئي وتقضي على البكتيريا المفيدة وتفاقم من نسبة انتشار الفيروسات والجراثيم والحشرات الضارة والكائنات الفطرية المُعدية مثل داء المبيضات.

تناولت النساء اللواتي شاركن في الدراسة المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الرئويّة والتهابات المسالك البولية ومشاكل الأسنان.

وأضاف البروفيسور تشي قائلاً: "توحي دراستنا بوجوب تناول المضادات الحيوية فقط عندما تمس الحاجة إليها.

فبالنظر إلى الآثار الضارة التراكمية المحتملة، كلما كانت مدة تناول المضادات الحيوية أقصر كان ذلك أفضل."

© The Independent

المزيد من صحة