Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رومان بولانسكي يقاضي أكاديمية الأوسكار ويطلب استعادة عضويته فيها

الدعوى الجديدة تفيد بأن منع بولانسكي ومحاميه من المرافعة عن قضيته شخصياً هو انتهاك لقواعد الأكاديمية

رومان بولانسكي خلال مهرجان باريس السينمائي في 30 أكتوبر 2017 (أ.ف.ب)

رفع رومان بولانسكي دعوى قضائية ضد الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها، لاستعادة عضويته، بعد طرده العام الماضي. وقدّم محامو المخرج البالغ من العمر 85 سنة وثائق يوم الجمعة يطلبون فيها من المحكمة إجبار الأكاديمية على إعادة عضويته الرفيعة المستوى من جديد.

منذ عام تقريباً، اتّخذت المنظمة خطوة نادرة بطرد بولانسكي وبيل كوسبي. ثم رفضت الأكاديمية طعن بولانسكي بالقرار.

وتشير دعوى جلسة يوم الجمعة إلى أن منع بولانسكي ومحاميه من المرافعة عن قضيته شخصياً هو انتهاك لقواعد الأكاديمية وأقرّ المخرج بأنه مذنب بممارسة الجنس غير المشروع في العام 1977 مع فتاة قاصر تبلغ من العمر 13 سنة. ثم فرّ بعد ذلك من الولايات المتحدة خلال انتظار صدور الحكم في العام التالي.

ويقيم بولانسكي الهارب من وجه العدالة منذ أكثر من 40 عاماً في فرنسا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتضمنت دعوى يوم الجمعة نسخة من خطاب يعود تاريخه إلى 31 ديسمبر (كانون الأول) العام 1968، رحّب فيه غريغوري بيك، رئيس الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها حينها، ببولانسكي في الأكاديمية.

ومن المستندات المرفقة أيضاً، رسالة بتاريخ 3 مايو (أيار) العام 2018 من مجلس إدارة الأكاديمية، تُبلغ بولانسكي بطرده. وكُتب في جزء من الرسالة الرسمية المرفقة "يواصل مجلس الإدارة الحث على التزام المعايير الأخلاقية التي تقتضي أن يحترم الأعضاء قيم الأكاديمية المتمثلة في احترام كرامة الإنسان، ويعارض بشكل قاطع أي شكل من أشكال سوء المعاملة أو التحرش".

وقال محامي بولانسكي، هارلاند براون، لصحيفة الاندبندنت: "كما لاحظتم، فنحن نطعن في عدالة إجراءاتهم. فهم طردوه من دون سابق إنذار ومن دون إعطائه فرصة للرد. ولم يبلغوه بأسباب الطرد. وحدث ذلك بعد مرور 40 عاماً على الحادثة وفي اليوم ذاته الذي تمت فيه إدانة كوسبي. مهلاً علينا".

© The Independent

المزيد من فنون