Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الصحة العالمية" تؤجل تقرير منشأ كورونا إلى الأسبوع المقبل

ما زال بحاجة إلى "اللمسات الأخيرة" و"جميع الفرضيات مطروحة"

يترقب العالم قراءة استنتاجات تقرير منظمة الصحة العالمية في شأن منشأ فيروس كورونا (رويترز)

رجّحت منظمة الصحة العالمية أن ينشر الخبراء الذين أوفدتهم الى الصين لتقصّي منشأ وباء "كوفيد-19" تقريرهم، الذي أُعدّ بمشاركة الخبراء الصينيين الأسبوع المقبل وليس هذا الأسبوع.

وأعلن الناطق باسم المنظمة كريستيان ليندميير خلال تصريح صحافي في جنيف أن "التقرير ليس جاهزاً بعد".

وأضاف "ما نسمعه من جانب أعضاء البعثة هو أن التقرير سينشر على الأرجح الأسبوع المقبل".

ويترقب العالم قراءة استنتاجات التقرير. وكانت منظمة الصحة أعلنت في بادئ الأمر أن فريق الخبراء الذي أقام لأربعة أسابيع في ووهان، سينشر سريعاً تقريراً أولياً قبل التقرير النهائي. لكن تم التخلي عن ذلك في فبراير (شباط) من دون إعطاء تفسيرات واضحة.

ثم أعلن مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في 5 مارس (آذار) أن التقرير سينشر في أسبوع 15 مارس، واعداً بإطلاع الدول الأعضاء عليه "قبل نشره".

وكلّفت منظمة الصحة العالمية بموجب قرار اعتمد في مايو (أيار) 2020 من قبل الدول الأعضاء درس منشأ فيروس "سارس- كوف- 2" المسبب لوباء "كوفيد-19" بالتعاون مع خبراء صينيين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستغرق اختيار الاختصاصيين كثيراً من الوقت ولم يتمكّن الخبراء الدوليون المشهود لهم من قبل نظرائهم في اختصاصاتهم المختلفة، من التوجه إلى الصين إلا في يناير (كانون الثاني) بعد محادثات طويلة بين بكين والمنظمة.

وقال ليندميير الثلاثاء "كما تعلمون، مع كل هذه التقارير وكلما زاد عدد الأشخاص المعنيين بالأمر، زاد عدد الأشخاص الذين لديهم رأي لقوله".

وأضاف "ما زال (التقرير) بحاجة إلى وضع اللمسات الأخيرة عليه. يريدون القيام بذلك بشكل صائب ونحن ننتظر التقرير النهائي".

وخلال مؤتمر صحافي طويل في ووهان في نهاية مهمتهم، عرض خبراء منظمة الصحة العالمية فرضيات العمل المختلفة حول كيفية انتقال الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19" من حيوان إلى الإنسان.

ويعتقد الخبراء أن فيروس كورونا المستجد المسبب لوباء "كوفيد-19" مصدره الخفافيش ويرون أن فرضية انتقال عدوى كورونا من خلال حيوان وسيط مثل نمس أو أرنب أو غيرهما، هي "الأكثر ترجيحاً".

وفي ووهان، استبعد الخبراء فرضية تفشي الفيروس عن طريق الخطأ من معهد ووهان لعلم الفيروسات، كما زعمت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

لكن غيبريسوس أكد في وقت لاحق أن "جميع الفرضيات ما زالت مطروحة" في ما يتعلق بمنشأ وباء "كوفيد-19".

المزيد من صحة