Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"نفق الموت" يكشف أسرار باريس المدفونة في الحرب العالمية الأولى

اكتشف منذ بداية السبعينيات وحكومتا فرنسا وألمانيا أرجأتا الإعلان عنه

جنود فرنسيون أثناء الحرب العالمية الأولى (أ ف ب)

قد تكون من أعظم الاكتشافات لبقايا الحرب العظمى في فرنسا منذ سبعينيات القرن الماضي. ففي غابة على تلة ليست ببعيدة عن مدينة ريمس، رقدت جثث أكثر من 270 جندياً ألمانياً في نفق "وينتربيرغ لأكثر من قرن بعد أن قضوا في أبشع صور الموت المؤلمة التي يُمكن تخيلها، منسيين في خضم الحرب، كان موقعهم الدقيق غامضاً حتى الآن، وهو أمر لم تتعجل السلطات الفرنسية والألمانية في إيضاحه. ولكن بفضل عمل فريق من المؤرخين المحليين، مكون من أب وابن عُثر على مدخل نفق وينتربيرغ على جبهة معركة (تشيمين ديس داميس)".  وكانت الأسئلة المُلحة لمكتشفي النفق، ما الذي ينبغي فعله بعد ذلك؟ هل يجب رفع الجثث بسرعة ودفنها في مقبرة حرب ألمانية؟ هل يجب أن يكون هناك تنقيب أثري واسع النطاق حتى نتمكن من معرفة مزيد عن سير الحرب وحياة الرجال الذين خاضوها؟، ولا تزال الحكومتان الفرنسية والألمانية تتداولان القضية، لأنه إذا كان موقع النفق من الناحية النظرية لا يزال سراً، فهو سر تم الاحتفاظ به بشكل سيء.

وقال المؤرخون الذين زاروا المكان قبل بضعة أيام بحسب "بي بي سي  وورلد"، نقلاً عن صحيفة "ليموند الفرنسية"، كما توقعنا رابط صائدو الجوائز في المكان في الليلة التي سبقت زيارتهم، حيث حفروا حفرة بعمق ثلاثة أمتار بالقرب من المدخل، وتركوا خلفهم مجموعة من القطع الأثرية في زمن الحرب (الفؤوس)، والبستوني، ودعائم الحفرة، وكذلك القذائف غير المنفجرة  في كومة. وقالوا وجدنا أيضاً عظم الزند البشري (عظم الذراع الأمامية). في حين لم يتمكن اللصوص من اقتحام النفق، الذي يقع في عمق أكبر، وما وجدوه هو أشلاء وأجزاء متناثرة في انفجار القذيفة التي أغلقت مدخل النفق.

وفي ربيع عام 1917 شن الفرنسيون هجوماً محكوماً عليه بالفشل لاستعادة التلال التي تقع في خط الغرب الشرقي على بعد أميال قليلة إلى الشمال من نهر أيسن. وحمل الألمان الشعار على طول "تشيمين ديس داميس" لأكثر من عامين، وكان لديهم نظام معقد من الدفاعات السرية. بالقرب من قرية كراوني، حيث امتد نفق وينتربيرغ لمسافة 300 متر من الجانب الشمالي من القمة غير المرئية للفرنسيين لتزويد الخط الأول من الخنادق الألمانية على المنحدر المواجه للجنوب.

كيف ماتوا؟

في 5 مايو (أيار) 1917، أطلق الفرنسيون قصفاً مدفعياً استهدف طرفي النفق، وأرسلوا منطاداً للمراقبة للحصول على المنحدر المواجه للشمال. للمرة الأولى كان القصف هائلاً، ما أدى إلى مزيد من الانفجارات في الذخيرة التي كانت مخزنة هناك، ما تسبب في سحابة من الأبخرة القاتلة التي تجمعت عند فتحة النفق فتحة، فيما أغلقت القذيفة الأخرى مخرجه.

في الداخل، حوصر رجال الفرقة العاشرة والحادية عشرة من فوج الاحتياط 111 على مدى الأيام الستة التالية مع نفاد الأكسجين، وعلى الأرجح أنهم اختنقوا أو انتحروا  في حين طلب البعض من رفاقهم قتلهم. لم ينج من هذا الفوج سوى ثلاثة رجال بعد أن أُنقذوا عبر إخراجهم من النفق قبل يوم واحد من التخلي عن قمة الهضبة للفرنسيين.

أحد الناجين ويدعى كارل فيسر قال، "عندما أغلق علينا النفق كان الجميع يطلب رشفة ماء، ولكن عبثاً لم يكن هناك ماء، وكأن حارس الموت يقف عند بوابة النفق، لذلك لم يستطع أحد الهروب، أذكر أن أحد رفاقي اضطجع على الأرض بجانبي وصرخ على آخر وسلمه مسدسه وطلب منه أن يقتله".

فتح مقبرة حرب جماعية

بحلول نهاية الحرب، لم يكن بإمكان أحد أن يقول على وجه اليقين، أين كان نفق وينتربيرغ بالفعل. لم تكن أجساد فرنسية في الداخل، ولا تزال الجثث الأخرى التي لا حصر لها ملقاة على طول الجبهة الغربية.

ونمت الغابة مرة أخرى وأصبحت ثقوب القذائف مجرد تموجات في الأرض. واليوم المكان مشهور بين مشاة الكلاب، لكن رجلاً محلياً يدعى آلان مالينوفسكي لم يتمكن من التوقف عن التفكير في النفق. عمل مالينوفسكي في مترو باريس في التسعينيات، وسافر يومياً إلى العاصمة واستخدم وقت فراغه لزيارة الأرشيف العسكري في شاتو دو فينسين. لمدة 15 عاماً قام بتجميع الأوصاف والخرائط واستجوابات السجناء، ولكن دون جدوى. كان المشهد قد شُوّه بشكل سيء بسبب القصف بحيث لا يمكن إجراء أي مقارنة ذات مغزى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولكن بعد ذلك في عام 2009، صادف خريطة معاصرة لا تظهر النفق فحسب، بل أيضاً اجتماع مسارين ظلوا قائمين حتى اليوم. بعناية شديدة، قام بقياس الزاوية والمسافة ووصل إلى المكان، وكان مجرد جزء مجهول من الغابة.

وقال آلان مالينوفسكي لصحيفة لوموند، "شعرت بذلك. كنت أعرف أنني قريب. علمت أن النفق كان هناك في مكان ما تحت قدمي" لنحو 10 سنوات لم يحدث شيء حتى بعد أن أخبر السلطات عن اكتشافه، لكنهم رفضوا متابعته، إما لأنهم لم يصدقوه أو لأنهم لا يرغبون في فتح مقبرة حرب جماعية. غضب ابنه بيار مالينوفسكي، البالغ من العمر 34 عاماً، وهو جندي سابق مستقل كان يعمل ذات مرة مع جان ماري لوبان، ويدير الآن مؤسسة في موسكو، مكرسة لتعقب قتلى الحرب من عصر نابليون والعصور الأخرى من التعتيم الرسمي، وقرر إجبار الحكومتين الفرنسية والألمانية على فتح النفق بنفسه. كان هذا غير قانوني، لكنه اعتقد أن الأمر يستحق العقوبة.

في إحدى ليالي يناير (كانون الثاني) من العام الماضي، قاد بيار فريقاً أحضر حفاراً ميكانيكياً إلى المكان الذي حدده والده. لقد حفروا أربعة أمتار، وما وجدوه يثبت أنهم بالفعل عند مدخل النفق. كان هناك الجرس المستخدم لدق ناقوس الخطر. ومئات من عبوات أقنعة الغاز، وقضبان لنقل الذخائر، ورشاشان، وبندقية وبقايا جثتين. وقال أحد أعضاء الفريق، "لم يتحرك شيء". ثم قام بيار مالينوفسكي بالتستر على الحفرة، وترك المكان مجهولاً كما وجده، واتصل بالسلطات. بعد عشرة أشهر، شعر بالإحباط مرة أخرى بسبب بطء الاستجابة الرسمية، ما دفعه للحديث لصحيفة "لو موند" الفرنسية.

من الإنصاف القول، إن بيار مالينوفسكي ليس شخصية مشهورة في المؤسسات الأثرية والتاريخية لكنه تجاوز الحجة القائلة بأن الموتى هم أفضل حالاً للراحة حيث هم، فقد قام أيضاً بلي ذراع الحكومة، ما أجبرها إما على فتح النفق أو على الأقل حمايته.

وقالت ديان تمبل بارنيت، المتحدثة باسم لجنة مقابر الحرب الألمانية، للإذاعة الألمانية لقد كان الإحجام الرسمي عن المضي في التحقيق واضحاً. وأضافت، "بصراحة، لسنا متحمسين للغاية بشأن هذا الاكتشاف. في الواقع، نجد كل هذا مؤسفاً للغاية". وتابعت، "من الصعب أن نتخيل أن لجنة الكومنولث لمقابر الحرب تتخذ موقفاً مماثلاً إذا تم العثور على جثث 270 جندياً بريطانيا. ولكن كثيراً ما توصف الحرب العالمية الأولى في ألمانيا بأنها (حربها المنسية)".

في الواقع، هناك جهود جارية الآن لتعقب أحفاد أولئك الذين لقوا حتفهم في النفق، وقد حققت بعض النجاح. قام الفوج 111 بتجنيد الرجال في منطقة بادن في جبال الألب السوابية، وتم التعرف على تسعة جنود ماتوا في 4 و5 مايو من عام 1917.

ويقول مارك بيرنيرت، عالم الأنساب وباحث الحرب العظمى، "إذا كان بإمكاني مساعدة عائلة واحدة فقط على تتبع سلف مات في النفق، فسيكون الأمر يستحق ذلك". وأضاف، "ما آمله هو أن يتم إخراج الجثث والتعرف إليها من خلال علامات طوق الكلاب المصاحبة لهم، ومن ثم ما سيكون مناسباً هو  ترك جثث الكلاب في هذا القبر المخيف البارد مع رفاقهم". وهذا ما حدث لأكثر من 400 جندي ألماني عثر عليهم في عام 1973، بعد أن لقوا حتفهم في نفق مماثل في مونت كورنيليت شرق ريمس.

ويتمنى بيار مالينوفسكي أن يتم تكريم الرجال. يقول، "هؤلاء كانوا مزارعين، ومصففي شعر، وموظفي بنوك، جاءوا طوعاً لخوض هذه الحرب، ثم ماتوا بطريقة لا يمكننا البدء في فهمها".

وكان مالينوفسكي صارماً في احترامه للرفات البشرية. وقد أعيدت الجثث التي عثر عليها إلى الأرض، ولن يسمح بتصويرها. وسيتم الحفاظ على الجثث لتكون مثل المومياوات، مع الجلد والشعر والزي الرسمي. وقال، "تذكر أن النفق هو المكان الذي كان يعيش فيه هؤلاء الجنود من يوم لآخر، لذلك ستكون هناك كل ممتلكاتهم الطبيعية. سيكون لكل جندي قصة وسيكون أكبر موقع للجثث على الإطلاق منذ الحرب العالمية الأولى".

المزيد من تقارير