Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ملكة بريطانيا "حزينة" لصعوبات هاري وميغان وستأخذ مزاعمهما "بجدية"

قال والد دوقة ساسيكس السابقة إن طرح "مسألة مدى سمرة بشرة الطفل مجرد سؤال غبي من أحدهم"

أعربت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن "حزنها" للمصاعب التي واجهها الأمير هاري وزوجته ميغان، مؤكدةً أن مزاعمهما حول العنصرية "ستؤخد على محمل الجدّ"، وفق بيان صدر عن قصر باكينغهام، الثلاثاء التاسع من مارس (آذار)، في أول رد فعل على المقابلة المدوية للزوجين.

وأضاف البيان، "القضايا التي طُرحت خصوصاً تلك المتعلقة بالعنصرية مقلقة. وعلى الرغم من أن بعض الذكريات قد تختلف، ستؤخذ على محمل الجد وستعالجها الأسرة بعيداً عن الأضواء".

في غضون ذلك، قال توماس ماركل، والد ميغان زوجة حفيد ملكة بريطانيا، الثلاثاء، إنه لا يعتقد أن العائلة المالكة عنصرية، مشيراً إلى أن الملاحظة المزعومة من أحد أفرادها بشأن مدى سمرة بشرة حفيده ربما كانت مجرّد "سؤال غبي".

وقالت ميغان، إن ابنها آرتشي، الذي يبلغ عمره الآن عاماً واحداً، حُرم من لقب أمير لأنه كانت هناك مخاوف داخل العائلة المالكة قبل أن يولد من مدى سمرة بشرته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال ماركل، لتلفزيون "آي تي في"، "أكن كل الاحترام للعائلة المالكة، ولا أعتقد أنها عنصرية على الإطلاق. لا أعتقد أن البريطانيين عنصريون بالأساس، أعتقد أن لوس أنجليس وكاليفورنيا عنصريتان لكني لا أعتقد أن بريطانيا كذلك". وأضاف "مسألة مدى سمرة بشرة الطفل أتصور وآمل أنه مجرد سؤال غبي من أحدهم". لكنه قال "إنه يتعين التحقيق بشأن هذا التعليق".

وماركل وابنته على خلاف منذ زواجها من الأمير هاري في 2018. وكان الأب، وهو مدير إضاءة سابق بالتلفزيون الأميركي، أعلن أنه لن يحضر حفل الزفاف قبل موعده وأجريت له جراحة بالقلب، وقال إن ابنته خذلته عندما كان مريضاً. وأضاف، "أشعر أنها خذلتني. كنت على فراش مستشفى عندما تحدثنا آخر مرة ولم أسمع منهما بعد ذلك. لم يهتما إذا كنت سأموت".

ورداً على سؤال عن مقابلة تلفزيونية أجرتها ميغان وهاري مع المذيعة أوبرا وينفري قال ماركل، "تجاوزا الحد بكثير"، مضيفاً أنه "كان يتعين عليهما الانتظار في ضوء وجود الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث بالمستشفى". وأضاف "كان يتعين عليهما الانتظار في ظل كبر سن الملكة والأمير فيليب".

وامتنع ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، اليوم الثلاثاء، عن التعليق لدى سؤاله عن رأيه في تصريحات ميغان. فأثناء مغادرته مركز تطعيم في لندن، سُئل عن رأيه فتوقف ونظر إلى أعلى ثم استدار ومشى.

وفي سياق ذي صلة، قال محرر شؤون العائلة المالكة في قناة "آي تي في" التلفزيونية، إن أكثر من 12 مليوناً في بريطانيا شاهدوا بث المحطة البريطانية للمقابلة التي أجرتها المذيعة الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري مع ميغان وزوجها الأمير هاري الليلة الماضية.

وأضاف كريس شيب أن "آي تي في"، التي بثت المقابلة واستمرت ساعتين بعد ليلة من بثها في الولايات المتحدة، جذبت 12.3 مليون مشاهد في ذروة مشاهدة البرنامج، بينما كان متوسط مشاهدة المقابلة كاملة 11 مليون مشاهد. وجذبت المقابلة 54 في المئة من جمهور التلفزيون في ذلك الوقت.

 

المزيد من متابعات