Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الروائية الأميركية ويلا كاذر تسرد الحب بوصفه لعنة

"عدوي الحميم" رواية تصف فقدان القدرة على التواصل العاطفي

الروائية الأميركية الراحلة ويلا كاذر (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية - دار المتوسط)

يكتشف القارئ العربي، بفضل الترجمة، كاتبة أميركية من القرنين التاسع عشر والعشرين، قد لا يكون على علم بأدبها وكتاباتها، وهي الروائية ويلا كاذر (1872-1947). فهذه الكاتبة الحائزة جائزة البوليتزر عام 1923، والمتأثرة بهنري جيمس، عرفت بأدبها المائل إلى النوستالجيا، والتطرق إلى حال النازحين واللاجئين. كما عرف أدبها بوصف الطبيعة، والكتابة من وجهة نظر الرجل هي التي اعتبرت كاتبات عصرها مغرقات في المشاعر والعواطف من دون "إزعاج العقل".

صدرت رواية ويلا كاذر الثامنة بالعربية عن دار "المتوسط"، وعنوانها "عدوي الحميم"، وترجمها يزن الحاج، وهي رواية قصيرة لا تتعدى الصفحات المئة (My Mortal Enemy, Willa Cather, 1926). وقد يستغرب القارئ اختيار صفة "الحميم" للعدو، وليس اللدود، وهي الصفة التي تمنحها اللغة للعدو عموماً، لكن خيار المترجم يزن الحاج سيتضح ثاقباً بعد قراءة النص، فهذا العدو اللدود القاتل ما هو سوى الحبيب والزوج، والخيار الذي قامت به بطلة كاذر شابة، ثم ندمت عليه شر ندم عندما تقدم بها العمر.

ثنائية الحب والمال

تختار كاذر أن تقسم نصها قسمين متوازيين متوازنين، لكنهما متعارضان تمام التعارض من حيث الزمان والمكان وحال البطلة. فالقسم الأول يدور على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية، عندما تكون الراوية في الخامسة عشرة من عمرها، وتلتقي البطلة مايرا في بيتها، ثم لمناسبتي عيد الميلاد ورأس السنة. في هذا القسم تكون البطلة ومحور الكلام مايرا، شابة قوية جذابة باهرة مفعمة بالحياة والحب، ومتمتعة بملذات الحياة المخملية التي تقدمها نيويورك، فتثير الذهول والإعجاب في قلب الراوية التي تصفها بتبجيل مقارنة بين حياتها وحياة المحيطبن لها: "كانت هي الشخصية الباهرة والجذابة بين صديقات طفولتهما، وكانت حياتها مثيرة ومتنوعة، فيما كانت حياتنا رتيبة" (ص: 13).

أما القسم الثاني من الرواية، فتدور أحداثه بعد عشر سنوات، على الساحل الغربي للولايات المتحدة الأميركية. عشر سنوات كانت شديدة القسوة على مايرا، التي لا تزال موضوع الكلام، لكنها أصبحت في حالة مضادة تماماً لما كانت عليه. فمايرا القسم الثاني: "بدت امرأة قوية ومكسورة، سخية وطاغية، ذكية وعجوزاً خبيثة، تكره الحياة بسبب هزائمها" (ص: 65).

حالتان وقسمان وزمانان في رواية قصيرة متماسكة سريعة، لا تغرق في التفاصيل، لكنها تعلم القارئ بكل ما يحق له أن يكتشفه. أما الحدث المحور الذي يحرك حياة البطلة مايرا صعوداً ومن ثم هبوطاً، المحرك الذي يفصل بين القسمين والنمطين الاثنين من حياة مايرا هو الحب. وقعت الفتاة الشابة الثرية مايرا في حب أوزوالد، لكن عمها الثري خيرها بين الحب والميراث. إن اختارت مايرا الحب حرمت ميراثها، وإن اختارت ميراثها تخلت عن أوزوالد. وكما حال الشابات العاشقات المولهات، اختارت مايرا الحب بعزم وثقة، اختارت التخلي عن المال والإرث والوجاهة، لكن بعد سنوات عشر، حول هذا القرار زوجها من الرجل الذي تحب إلى "عدو حميم".

يتحول الحب في حياة مايرا من أسطورة تتناقلها الألسنة، وتصف بإعجاب التحدي الذي قامت به هذه الشابة الجميلة الأنيقة الأرستقراطية من أجل حبيبها، إلى مأساة وسبب بؤس ومرض: "الحب بحد ذاته يجلب على المرأة الحظ السيئ كله في العالم تقريباً" (ص: 33). يتحول الحب إلى لعنة وتراجيديا تحطم مايرا، وتجعلها بعد سنوات من الزواج امرأة مهزومة عاجزة، فتقول مايرا بمرارة للراوية الشابة: "ومع تقدم العمر، نفقد كل شيء، نفقد حتى القدرة على الحب" (ص: 84).

بورتريه أدبي

يتضح للقارئ أن موضوع الكلام ومحور السرد سيكون مايرا، وذلك منذ السطر الأول حينما تبدأ الراوية نصها قائلة: "لقيت مايرا هنشوه للمرة الأولى حين كنت في الخامسة عشرة، ولكن كنت أعرف عنها منذ أقصى ما بوسع ذاكرتي أن تعي" (ص: 13). ومنذ هذا السطر الأول يلاحظ القارئ أن الكلام يدور حول مايرا وحدها إلى درجة أن الرواية تتحول من رواية أحداث إلى بورتريه أدبي لمايرا (portrait littéraire). والبورتريه في الأدب هو نوع مطروق من كبار الأدباء العالميين على غرار جيمس جويس وبلزاك ونجيب محفوظ نفسه، فالبورتريه ضرب من الكتابة الوصفية التي تركز على شخصية معينة فتصفها من حيث الشكل والمضمون، وتتوقف عند تحولاتها النفسية والوجدانية. تتحول رواية "عدوي الحميم" إلى بورتريه مايرا: محور الكلام بظروف حياتها وتقلباتها وتحولات أهوائها ونزعاتها وسلوكها.

وعلى الرغم من أن كاذر تختار أن تسرد بضمير المتكلم "أنا"، على غرار أسلوبها في معظم رواياتها، فإن القارئ لا يعرف عن الراوية الكثير، فالراوية شابة بسيطة تكتفي بمراقبة مايرا بإعجاب وتبجيل وتمحو ذاتها، ما يشكل نوعاً ما صدى لاسم عائلتها "بيردز آي"، أي عين الطائر. فنيلي عين الطائر، التي تدرس الصغار، فتاة مجهولة التفاصيل والخلفية، تسرد، بالأحرى، تصف، بلغة بسيطة موجزة، وإنما مكثفة البطلة الفعلية للنص: مايرا هنشوه. تصف الراوية بطلتها بإعجاب وذهول لا يخفيان ولا يتلاشيان على الرغم من تغير ظروف مايرا، فيتحول السرد إلى تبجيل لهذه المرأة المليئة بالألغاز والتشويق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبدلاً من أن تطغى الأحداث على البنية السردية على النص، يطغى معجم الصفات الإيجابية التي تسبغها الراوية على مايرا في مرحلتي حياتها الاثنتين، فتقول عنها إنها: "باهرة" و"جذابة"، و"ريانة الجسد"، وصوتها "رائع وبراق وجميل من دون تكلف". ولا تتردد الراوية في التوقف عند وجودها أمام مايرا، فتقول عن نفسها إنها كانت: "عاجزة أمام سلطتها، وحمقاء. حمقاء وخرقاء على نحو بائس" (ص: 15).

صحيح، إن القارئ يقع على ثنائية الريف والمدينة، ووصف لمشاهد طبيعية تشكل سمة من سمات أدب ويلا كاذر، إلا أن الوصف والتركيز على بورتريه مايرا وقصة حبها وتفضيلها حبيبها على ميراث عمها يبقيان من أساسيات الموضوع المحوري لرواية "عدوي الحميم". ومن الجدير بالذكر أن العنوان يرد مرتين في النص، إحداهما تكون الجملة الأخيرة، وكأن الكاتبة الأميركية المعروفة بمقالاتها وقصصها القصيرة عن النفس البشرية التي جعلتها بارزة بين كتاب عصرها، أرادت أن ترمي بطلتها في حلقة مفرغة. لعنة واحدة لا مفر منها تحرك النص وبطلته وتحولها من امرأة مثيرة للإعجاب إلى امرأة مهزومة، لعنة واحدة هي الحب لا غير.

المزيد من ثقافة