Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يقفز إلى أعلى مستوى له في أكثر من عام و"برنت" يتجاوز 71 دولارا

الطاقة السعودية تؤكد أن الاعتداءات على منشآتها تستهدف عصب الاقتصاد العالمي

ارتفعت العقود الآجلة في لندن بنحو 2.6 في المئة بعد ارتفاعها 4.9 في المئة خلال تعاملات الأسبوع الماضي (أ ف ب)

واصلت أسعار النفط ارتفاعها خلال تعاملات اليوم الاثنين، لتبلغ أعلى مستوى في أكثر من عام، وذلك في أعقاب استهداف منشآت نفطية سعودية. وتجاوز سعر العقود الآجلة لخام برنت، مستوى71 دولاراً أميركياً للبرميل الواحد، وذلك للمرة الأولى منذ الثامن من يناير (كانون الثاني) 2020، بعد إعلان السعودية وهي ثالث أكبر منتج للنفط في العالم وأكبر مصدر للخام عالمياً، عن تعرض أكبر مرفأ للنفط الخام في العالم للاستهداف. وارتفعت العقود الآجلة في لندن بنحو 2.6 في المئة بعد ارتفاعها 4.9 في المئة خلال تعاملات الأسبوع الماضي.
وزادت العقود الآجلة لشهر مايو (أيار) المقبل، للنفط الخام من ماركة "برنت" (نفط بحر الشمال) بنسبة 2.32 في المئة، ليبلغ مستوى 71.15 دولار للبرميل. كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة لشهر أبريل (نيسان) بنسبة 2.57 في المئة ليبلغ مستوى 67.81 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية بعد ارتفاعه بنسبة 3.5 في المئة في الجلسة السابقة.

اعتداء بطائرة مسيرة

وقالت السعودية في بيان الأحد، إن إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة (شرق البلاد)، تعرضت لاعتداء بطائرة مسيرة من دون طيار، ولم ينجم منها أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات، ويُعد ميناء رأس تنورة من أكبر موانئ شحن البترول في العالم، ويصدر ما مجموعه نحو 6.4 مليون برميل من الصادرات النفطية يومياً أي نحو 7 في المئة من الطلب على النفط، بحسب شركة "ريفينيتف" للبيانات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


ولم يكن هذا هو الاعتداء الوحيد، حيث كشف مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية، أن بلاده اعترضت محاولة اعتداء أخرى تمت بواسطة صاروخ باليستي على أحد مرافق شركة "أرامكو" السعودية. وتسببت عملية الاعتراض بسقوط شظايا قرب الحي السكني الخاص بالشركة، مساء الأحد، من دون تسجيل أي إصابات أو خسائر.

وقال العميد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، إن العملية "لا تستهدف أمن السعودية ومقدراتها الاقتصادية، وإنما تستهدف عصب الاقتصاد العالمي والإمدادات النفطية، وكذلك أمن الطاقة العالمي".
وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلن في وقت مبكر من يوم الأحد 7 مارس (آذار) الحالي، أنه بدأ عملية عسكرية تستهدف جماعات الحوثي في صنعاء، مشيراً إلى أن العملية "تستهدف تدمير القدرات الحوثية". ويأتي الإعلان بعد ساعات من إعلان السعودية اعتراضها 12 طائرة مسيرة اتهمت جماعات الحوثي بالوقوف خلفها، من دون أن تحدد الأماكن المستهدفة في المملكة كما اعترضت صاروخين باليستيين أُطلقا باتجاه مدينة جازان السعودية. وتقع المواقع التي تعرضت للهجوم على ساحل الخليج في المنطقة الشرقية التي توجد فيها معظم مرافق الإنتاج والتصدير التابعة لشركة "أرامكو".

دعم إضافي لأسعار النفط

وتلقت أسعار الخام دعماً إضافياً من الخطوة المفاجئة من قبل مجموعة "أوبك+"، بعد قرارها الخميس الماضي، عدم زيادة الإمدادات خلال شهر أبريل المقبل. وأبقت "أوبك+" وحلفاؤها على خفض الإنتاج دون تغيير خلال أبريل 2021، مع استثناء زيادة محدودة في الإنتاج، بمقدار 150 ألف برميل يومياً، في قرار جاء داعماً لارتفاع الأسعار بشكل قياسي وعزز من الأساسيات الداعمة لتوازن السوق.
في الوقت ذاته، كانت شركة خدمات النفط والغاز الأميركية "بيكر هيوز"، كشفت في تقرير حديث، ارتفاع عدد منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 4 منصات ليصل عددها الإجمالي إلى 309 منصات.
ويُشار إلى أن منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أميركا تراجعت بواقع 398 منصة منذ 13 من مارس 2020، وذلك جراء إغلاق منصات حفر وتنقيب أخيراً، نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبخاصة عقب جائحة كورونا.

السعودية ترفع أسعار بيع الخام لآسيا في أبريل

في السياق ذاته، أعلنت شركة "أرامكو" السعودية في بيان، أنها رفعت سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى آسيا في أبريل(نيسان)، ليصبح بعلاوة تبلغ 1.40 دولار للبرميل فوق متوسط "عُمان/دبي" وذلك بزيادة 0.40 دولار عن مارس (آذار).
وحددت الشركة سعر بيع الخام العربي الخفيف إلى شمال غربي أوروبا بخصم 2.20 دولار للبرميل عن برنت في بورصة إنتركونتننتال، بانخفاض 0.50 دولار عن مارس، وإلى الولايات المتحدة عند 0.95 دولار للبرميل فوق مؤشر أرغوس للخام عالي الكبريت، بزيادة 0.10 دولار، مقارنةً مع شهر فبراير (شباط) الماضي.

المزيد من البترول والغاز