Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف تطور احتياطي مصر من النقد الأجنبي في 6 سنوات؟

ارتفع بنسبة 78 في المئة خلال عام 2017 وجائحة كورونا أفقدته توازنه في 2020

البنك المركزي المصري ( أ ف ب)

واصلت احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي المصري ارتفاعها، لتعود إلى مستوى يتجاوز 40 مليار دولار. وكشفت بيانات حديثة للبنك المركزي المصري عن ارتفاع الاحتياطي النقدي بنهاية فبراير (شباط) الماضي إلى 40.2 مليار دولار، وأن الاحتياطي من النقد الأجنبي زاد بقيمة 100 مليون دولار خلال الشهر نفسه. وكان الاحتياطي قد سجل أعلى مستوى له في تاريخ البلاد خلال فبراير عندما بلغ مستوى 45.5 مليار دولار.

لكن جائحة كورونا تسببت في تراجع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى مستوى 36 مليار دولار بحلول مايو (أيار) 2020، وذلك بعدما اعتمدت الحكومة المصرية على خزائن البنك المركزي في تمويل خطط التحفيز التي أعلنت عنها في ذروة الجائحة خلال مارس (آذار) 2020.

وبدأت رحلة الارتفاع في احتياطيات مصر من النقد الأجنبي خلال يونيو (حزيران) 2020، بعدما كان قد سجل أدنى مستوى له خلال 2020 في مايو عند 36 مليار دولار، بانخفاض 9.5 مليار دولار في ثلاثة أشهر، متأثرة بتداعيات الجائحة على مصادر البلاد الدولارية، خصوصاً السياحة التي تقدم نحو مليار دولار شهرياً، قبل أن تحصل البلاد على تمويل طارئ من صندوق النقد الدولي بقيمة 2.77 مليار دولار لمساعدتها في مواجهة آثار جائحة كورونا.

45.5 مليار دولار أكبر احتياطي في تاريخ مصر

تشير البيانات إلى أن احتياطي مصر من النقد الأجنبي سجل نحو 45.4 مليار دولار في يناير (كانون الثاني) 2020، ثم واصل الارتفاع خلال فبراير إلى مستوى 45.5 مليار دولار، وهو أعلى مستوى سجله احتياطي مصر من النقد الأجنبي في تاريخ البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي مارس الماضي، أعلنت الحكومة المصرية عن خطة تحفيز ضخمة، تسببت في أن يتهاوى الاحتياطي إلى مستوى 40.1 مليار دولار، ثم واصل التراجع في أبريل (نيسان) الماضي إلى مستوى 37 مليار دولار. وواصل التراجع في مايو إلى نحو 36 مليار دولار. وهو أدنى مستوى سجله الاحتياطي منذ ظهور الجائحة حتى الآن.

وفي يونيو 2020، بدأ الاحتياطي المصري سلسلة الارتفاع ليسجل مستوى 38.2 مليار دولار. وسجل ارتفاعاً آخر في يوليو (تموز) الماضي، حين بلغ نحو 38.31 مليار دولار. وفي أغسطس (آب) 2020 ارتفع ليسجل نحو 38.36 مليار دولار.

وواصل احتياطي مصر من النقد الأجنبي الارتفاع خلال سبتمبر (أيلول) 2020 ليصل إلى مستوى 38.42 مليار دولار. وسجل ارتفاعاً خلال أكتوبر (تشرين الأول) 2020 ليصل بنهاية الشهر إلى نحو 39.22 مليار دولار.

وفي حين استقر الاحتياطي المصري عند مستوى 39.22 مليار دولار بنهاية نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، واصل الارتفاع بنهاية ديسمبر (كانون الأول) 2020، لينهي عام كورونا عند مستوى 40 مليار دولار.

2017 يشهد أكبر نسبة ارتفاع

على صعيد السنوات الست الماضية، تشير بيانات البنك المركزي المصري إلى تراجع احتياطي مصر من النقد الأجنبي من مستوى 20 مليار دولار خلال عام 2015 إلى نحو 17.5 مليار دولار خلال عام 2016 بانخفاض قيمته 2.5 مليار دولار، مسجلاً تراجعاً بنسبة 12.5 في المئة.

وخلال 2017 نما احتياطي مصر من النقد الأجنبي بنسبة 78.8 في المئة، مضيفاً نحو 13.8 مليار دولار، وذلك بعدما ارتفع من مستوى 17.5 مليار دولار خلال عام 2016 إلى نحو 31.3 مليار دولار بنهاية 2017.

وسجل احتياطي مصر من النقد الأجنبي النمو بنسبة 41.5 في المئة خلال 2018، بعدما أضاف نحو 13 مليار دولار على مدار العام، وذلك بعدما ارتفع من مستوى 31.3 مليار دولار خلال 2017 إلى نحو 44.3 مليار دولار بنهاية 2018.

وواصل الاحتياطي المصري نموه بنهاية 2019 ليسجل 44.5 مليار دولار، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 0.45 في المئة، مضيفاً نحو 0.2 مليار دولار، وذلك بعدما ارتفع من 44.3 مليار دولار بنهاية 2018 إلى نحو 44.5 مليار دولار بنهاية 2019.

وشهد 2020 الانخفاض الأول في احتياطي مصر من النقد الأجنبي، مع تراجعه بنسبة 10.11 في المئة، فاقداً نحو 4.5 مليار دولار، وذلك بعدما تراجع من مستوى 44.5 مليار دولار بنهاية 2019 إلى مستوى 40 مليار دولار بنهاية 2020.