Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ليندلوف يكشف أنه كان يلعب مصابا لمساعدة مانشستر يونايتد

إصابة الظهر تزعج قلب الدفاع منذ فترة طويلة

فسكتور ليندلوف مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي (رويترز)

كشف فيكتور ليندلوف، قلب دفاع مانشستر يونايتد، أنه لا يزال يلعب متحملاً آلامه بعد معاناته من إصابة في الظهر منذ فترة طويلة في الموسم الحالي.

ويُعد المدافع السويدي هو الشريك الدائم لقائد الفريق هاري ماغواير في الدفاع تحت قيادة المدير الفني أولي غونار سولسكاير، حيث لعب 20 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي.

ومنذ مطلع العام، كان اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً يدخل ويخرج من قائمة الفريق، حيث يشارك إيريك بايلي في كثير من الأحيان، ويقول ليندلوف إن هذا جزء من النهج المخطط للتغلب على الألم الذي يشعر به، حتى يكون متاحاً كلما كان ذلك ممكناً.

وقال لموقع النادي على الإنترنت، "نعم لقد كنت أعاني قليلاً من ظهري، لقد كنت أعاني من ذلك خلال الشهرين الماضيين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"فاتتني بعض المباريات أيضاً، وأنا أحاول فقط إدارة الأمر بطريقة جيدة، لقد أضعت فرصة اللعب في بعض المباريات وعدت ببطء، لقد لعبت مباراة واحدة ثم ارتحت مرة أخرى، وشعرت بتحسن قليل".

"لقد بدأت في العودة قليلاً، لكنني أحاول فقط تخطي الأمر بطريقة جيدة، والشفاء بشكل صحيح".

وواصل ليندلوف شرح كيف كان مستعداً لوضع احتياجات الفريق قبل عدم ارتياحه الشخصي، حيث يسعى يونايتد لتأمين مركز بين رباعي القمة لحجز مكان في دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل.

"لقد كنت أواجه هذه المشكلات في الشهرين الماضيين ولكني ما زلت هنا، لأنني أريد أن ألعب لمساعدة فريقي في الفوز بالمباريات".

"هذا هو أهم شيء بالنسبة إلي، إذا كنت أشعر بالألم لبضعة أيام بعد ذلك أو شعرت ببعض الانزعاج، فهذه ليست مشكلة إذا فاز الفريق، فهذا هو الشيء الأكثر أهمية وأريد فقط أن أكون هناك لأساعده".

ويواجه يونايتد منافسه المحلي سيتي في نهاية الأسبوع في ديربي مانشستر، ويتخلف الشياطين الحمر عن متصدر الدوري بفارق 14 نقطة.

© The Independent

المزيد من رياضة