Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشرعية تستعيد المبادرة في مأرب والحوثي يقصف أحياء تعز

قالت الميليشيات إنها باشرت عملية تبادل أسرى في ميدان المعركة مع القوات الحكومية

القوات القبلية الموالية للشرعية في اشتباكات غرب مأرب (اندبندنت عربية | هشام الشبيلي)

أعلن الجيش اليمني، اليوم الجمعة، مقتل 25 حوثياً وإصابة العشرات في مواجهات في جبهة جبل مراد جنوب غرب محافظة مأرب.

وقال الجيش في بيان له، إن قواته مسنودة بالمقاومة الشعبية "كسرت خلال الساعات الماضية عدة هجمات انتحارية متتالية شنتها ميليشيات الحوثي تجاه مواقع عسكرية في جبهة جبل مراد مأرب في محاولة للسيطرة عليها".

 

وأضاف أن المعارك "أسفرت عن مصرع أكثر من 25 عنصراً حوثياً وجرح العشرات منهم"، إضافة إلى "خسائر أخرى في المعدات، منها تدمير ثلاثة أطقم وعربة ناقلة جند، من دون ذكر ما إذا كانت المواجهات قد أسفرت عن خسائر من عدمها في صفوف القوات الحكومية".

وأفاد بأن "دفاعات الجيش الوطني أسقطت طائرة مسيرة مفخخة تابعة للميليشيات في جبهة صرواح غرب مأرب".

جبهة الكسارة الساخنة

في السياق ذاته، قال مصدر عسكري إن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من "صد هجمات عنيفة مماثلة في جبهة الكسارة الساخنة غرب مأرب القريبة من الخط الواصل بصنعاء، منذ مساء الخميس وحتى ظهر الجمعة"، من دون تغيير في خريطة السيطرة على الأرض.

 

وأضاف أن عشرة من أفراد الجيش "قتلوا في معارك جبهة الكسارة، إضافة إلى تسعة جرحى بينما قتلت أعداد مماثلة من عناصر الميليشيات خلال المعارك، جراء غارات واسعة لقوات تحالف دعم الشرعية استهدفت تعزيزات للحوثيين". 

ولم يصدر عن ميليشيات الحوثي أي تعليق بخصوص تعطل الهجمة على المحافظة المهمة، إلا أن وسائل إعلام الحوثي قد أكدت تعرضها لغارات جوية مكثفة من قبل مقاتلات التحالف في مناطق متفرقة بمأرب، من دون ذكر أي حصيلة لتلك الغارات. 

تبادل أسرى في ساحة الحرب

وأعلنت ميليشيات الحوثي عن تنفيذها، الجمعة، عملية جديدة لتبادل الأسرى في محافظة مأرب التي شهدت في الفترة الأخيرة تصعيداً عسكرياً حاداً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكد رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للحوثيين، عبد القادر المرتضى، في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر" تحرير ستة من عناصر الجماعة، مشيراً إلى أن عملية التبادل نفذت بوساطة محلية.

جبهة تعز الجديدة

وفي أحدث الجبهات في سلسلة المواجهات الأخيرة التي فتحتها الشرعية في تعز، للتخفيف عن مأرب، كثفت الميليشيات قصفها المدفعي على المنشآت العامة والأحياء السكنية، اليوم الجمعة، شرق مدينة تعز، وجبل حبشي غرب المحافظة.

وقالت المصادر، إن "ميليشيات الحوثي شددت قصفها بالمدفعية الثقيلة نهار اليوم على أحياء شرق المدينة، وسقطت قذيفتان على قسم العمليات في مستشفى الثورة، وأدت إلى إصابة حارس القسم".

من جهة أخرى، قال مصدر عسكري إن القوات الحكومية تمكنت من إسقاط طائرة استطلاع حوثية في جبهة الأشروح.

 

ومن جهته، دان مركز تعز الحقوقي "THRC"، سقوط قذائف هاون مدفعية أطلقتها الجماعة الحوثية على مستشفى الثورة العام عصر اليوم الجمعة، واستهداف قسم العمليات بمضادات طيران، نتج عنها إصابة أحد أفراد حراسة المستشفى إيهاب السامعي (35 عاماً) بشظايا في القدم اليمنى. 

ورصد الفريق الميداني بالمركز الحقوقي استهداف الميليشيات لحي مستشفى الثورة وحي الشماسي، بعدة قذائف مدفعية خلال اليومين الماضيين، تسببت بأضرار في المنازل والأعيان المدنية والممتلكات الخاصة وأثارت حالة رعب شديدة لدى السكان.

ويرى المركز أن القصف بتلك "الطريقة الممنهجة يندرج ضمن جرائم الحرب، ويعد انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني. ويجدد التأكيد أن هذه الجرائم باتت منهجاً واضحاً لدى جماعة الحوثي بسبب مهادنة المجتمع الدولي معها، وهو الأمر الذي أسهم في تصاعد العنف وانتهاكات حقوق الإنسان واستهداف المدنيين".

وعلى الرغم من ذلك، تشهد الجبهات في المحافظة، بحسب المصادر، هدوءاً حذراً بعد معارك مشتعلة منذ يومين.

المزيد من العالم العربي