Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تطالب بالإفراج عن الناشطين المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ

بلينكن: المشاركة السياسية وحرية التعبير ينبغي أن لا تكونا جريمتين

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ ف ب)

طالب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأحد "بالإفراج الفوري" عن الناشطين المؤيدين للديمقراطية المحتجزين في هونغ كونغ بموجب قانون الأمن القومي.

وكتب بلينكن على "تويتر": "نندد باحتجاز المؤيدين للديمقراطية المرشحين لانتخابات هونغ كونغ، وبالتهم الموجهة إليهم، وندعو إلى الإفراج الفوري عنهم".

واعتبر أن "المشاركة السياسية وحرية التعبير ينبغي أن لا تكونا جريمتين. الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب هونغ كونغ".

ووجهت شرطة هونغ كونغ، الأحد، الاتهام إلى نحو خمسين ناشطاً في التيار المطالب بالديمقراطية بتهمة "التخريب"، ما يعكس استمرار القمع الذي تمارسه بكين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلنت الشرطة أن 47 شخصاً سيحاكمون بتهمة "التآمر لارتكاب عمل تخريبي"، إحدى الجرائم التي وردت في قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على هونغ كونغ رداً على أشهر من احتجاجات شهدتها المدينة في 2019.

وتشكل هذه الاتهامات صفعة للمعسكر المؤيد للديمقراطية.

ويلاحق الناشطون الـ47 على خلفية انتخابات تمهيدية أجرتها المعارضة، وشارك فيها 600 ألف شخص في يوليو (تموز) معولة على الشعبية الهائلة لتعبئة 2019 قبل الانتخابات التشريعية التي كان يفترض أن تجرى في سبتمبر (أيلول) وأرجئت لمدة عام بسبب فيروس كورونا.

وأثارت هذه الانتخابات التمهيدية غضب الصين التي اعتبرتها "استفزازاً خطيراً"، ومحاولة لشل حكومة المدينة، وحذرت من أن الحملة قد تندرج تحت صفة "التخريب" بموجب قانون الأمن القومي.

المزيد من دوليات