Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إندونيسيا: السفينتان الإيرانية والبنمية متورطتان في جريمة

نقلتا وقوداً بطريقة غير قانونية وتخلصتا من مواد خطيرة في المياه

تعمل السلطات الإندونيسية على صياغة التهم لإعلان أسماء المشتبه فيهم (أ ف ب)

أعلنت وزارة الأمن الإندونيسية في بيان، أن السفينتين اللتين ترفعان علمَي إيران وبنما واحتجزتهما إندونيسيا الشهر الماضي "متورطتان في جريمة"، وإنها "تجري مزيداً من التحقيقات".

واحتُجزت الناقلتان العملاقتان اللتان يعمل عليهما أفراد طواقم من إيران والصين في المياه الإقليمية الإندونيسية قرب جزيرة بورنيو للاشتباه في قيامهما بعمليات نقل نفط بصورة غير قانونية.

وبعد تحقيق أولي، خلصت السلطات الإندونيسية إلى أنهما كانتا متورطتين في "نشاط غير قانوني في المياه الإقليمية الإندونيسية"، حسبما ذكرت وزارة تنسيق الشؤون السياسية والقانونية والأمنية في البيان، مضيفةً أن السلطات تعمل في الوقت الحالي على صياغة التهم بهدف الإعلان قريباً عن أسماء المشتبه فيهم، كما أنها تحقق في قيامهما بنقل الوقود بطريقة غير قانونية، وبدخولهما المياه الإقليمية بصورة غير مشروعة، والتخلص من مواد خطيرة في المياه الإقليمية الإندونيسية.

وقالت السلطات إن السفينتين اللتين رصدتا أول مرة في 23 يناير (كانون الثاني) عمدتا إلى إخفاء هويتهما بعدم إظهار علميهما، وأغلقتا أنظمة التعرف الإلكترونية على متنهما، ولم تستجيبا للتواصل معهما عبر الراديو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتطلب المنظمة البحرية الدولية من السفن استخدام أجهزة الإرسال والاستقبال من أجل السلامة والشفافية. ويمكن لأطقم السفن إيقاف تشغيل الأجهزة في حال وجود خطر قراصنة أو مخاطر مماثلة. وغالباً ما يجري إغلاق أجهزة الإرسال والاستقبال لإخفاء موقع السفينة أثناء القيام بأنشطة غير مشروعة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى الشهر الماضي، حينما احتجزت قوات خفر السواحل ناقلتي النفط الإيرانية "أم تي هورس"، والبنمية "أم تي فريا"، للاشتباه في نقلهما وقوداً من واحدة للأخرى بشكل مخالف للقانون قبالة سواحل البلاد.

وتتهم إيران، التي لم تعلق على احتجاز السفينة التي ترفع علمها، بإخفاء وجهة مبيعاتها النفطية من خلال تعطيل أنظمة التتبع على ناقلاتها، ما يجعل من الصعب تقييم كمية صادرات النفط الخام التي تصدرها في الوقت الذي تسعى للتصدي للعقوبات الأميركية.

المزيد من الأخبار