Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس بلدية يفتتح 4 متاحف في فرنسا رغم إغلاق كورونا

يرى أن جميع الأنشطة متوقفة ومن الضروري فتح الأماكن الثقافية كمتنفس أمام الجميع

رئيس بلدية بربينيان لويس أليوت من حزب اليمين المتطرف الفرنسي يتحدث إلى الصحافة في متحف الفن (أ ف ب)

أعاد رئيس بلدية مدينة بربينيان (جنوب غربي فرنسا) المنتمي إلى اليمين المتطرف فتح أربعة متاحف بلدية الثلاثاء، على الرغم من تدابير الحكومة بشأن هذه المواقع المغلقة منذ نهاية أكتوبر (تشرين الأول) ضمن جهود مكافحة كوفيد-19.

وقال رئيس البلدية لوي أليو، أمام الصحافيين خلال افتتاح متحف ياسينت ريغو في المدينة، "ثمة فيروس سيبقى موجوداً لفترة طويلة ويجب التأقلم معه. ستكون هناك نسخ متحورة وفيروسات. ثمة علاجات ولقاحات، وهناك أيضاً كل الاحتياطات التي نتخذها، فلنعتد على ذلك. وهذا الأمر يبدأ بإجراء اختبارات".

وأضاف "أظن أن المتحف مكان جيد جداً لفعل ذلك، إذ يمكن فيه التحكم بالأمور بأفضل صورة ممكنة. نحن في إجازة، ثمة شباب يُمنعون حالياً من ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى محطات التزلج. فلنفتح قليلاً لهم المتاحف والأماكن الثقافية".

واستمر لوي أليو، المنتمي إلى حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبن، في هذه الخطوة على رغم مسارعة محافظ مقاطعة بيرينيه أوريانتال، الذي يمثل الحكومة إلى استئناف قرار رئيس البلدية مساء الاثنين أمام القضاء المختص طالباً تعليق العمل به.

وأوضح أليو، "لم تردني أي أنباء من المحكمة الإدارية. أنتظر من رئيس قلم المحكمة إبلاغي بالقرار في خطوة متوقعة اليوم الثلاثاء، على أن تقام جلسة استماع في الغد. ها أنا أعيد فتح المتحف".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأثارت خطوة أليو انتقادات حادة من رئيس كتلة نواب حزب "الجمهورية إلى الأمام" الحاكم كريستوف كاستانير الذي حمل على "شعبوية" التجمع الوطني.

وكتب كاستانير في تغريدة، "يريد لوي أليو أن يوحي لنا أن التجمع الوطني يدافع عن الثقافة من خلال فتح المتاحف ضارباً عرض الحائط بالقواعد الصحية. لكن الجميع يعرف أن شعبوية التجمع الوطني وراء هذا القرار ذي الأهداف الدعائية". وشدد على أن "الثقافة ستحمي نفسها من فيروس التطرف".

وعلّل أليو قراره بأن "الثقافة ضرورية لحياة سكان بربينيان وجميع الفرنسيين".

وكانت وزيرة الثقافة روزلين باشلو أكدت، في وقت سابق الاثنين، أن المتاحف والمواقع الأثرية ستكون أول الأماكن التي يعاد فتحها ما إن يبدأ تفشي الوباء بالتراجع.

وتزامن قرار رئيس بلدية بربينيان مع تصعيد المتاحف في فرنسا انتقاداتها لفرض تدابير الإغلاق عليها، مقترحة على وزيرة الثقافة إعادة فتحها بسرعة، على الأقل جزئياً.

وشددت المتاحف على أن الخطر فيها "هو الأقل" بين المؤسسات الثقافية لأن زوارها يتنقلون فيما يتولى عناصر المراقبة تنظيم الوضع في القاعات. وأوضح أليو أن افتتاح المتاحف الأربعة يحصل "وفقاً للقواعد الصحية اللازمة"، مع تخصيص مساحة عشرة أمتار مربعة لكل زائر.

المزيد من منوعات