Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فاجعة في مصر... قصة حب تنتهي على "طريق الموت"

مصرع عروسين وتسعة من أقاربهم في تصادم سيارتين خلال "الزفة"

يشهد الطريق الصحراوي الشرقي في القاهرة حوادث مروعة (أ ف ب)

صدمت الشارع المصري حادثة مرورية مروعة تسببت في مصرع عروسين مع تسعة من أقاربهم، خلال إيصالهم إلى منزل الزوجية فور انتهاء حفل الزفاف.

وعاشت قرية زرابي في مركز بني مواس بمحافظة المنيا جنوب القاهرة، ليلة من الاحتفالات الجمعة الماضي، ابتهاجاً بزفاف العريس محسن علوان (24 عاماً) أحد أبناء القرية، وعروسه شروق محمود (24 عاماً) من قرية بني سالم المجاورة. وانتقل العروسان في سيارة مزينة بالورود إلى منزلهما في مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية شمال شرقي العاصمة المصرية، يرافقهما عدد من أقاربهم في سيارة "ميكروباص"، خلال طقس يطلق عليه المصريون "الزفة".

وفي الطريق إلى القاهرة عبر مسار الكريمات الذي يربط العاصمة بمحافظات الصعيد مروراً محافظة بني سويف، اختلت عجلة القيادة في يد سائق "الميكروباص" لتصطدم بسيارة العروسين، مما أدى إلى مصرعهما مع تسعة آخرين من أقاربهم داخل "الميكروباص"، ولم ينج سوى ثلاثة أشخاص منهم طفلان، فانتقلت على الفور أجهزة الأمن مع تسع سيارات إسعاف لنقل المصابين وجثامين المتوفين إلى المستشفيات المجاورة، وأُخطرت النيابة العامة لتباشر التحقيقات.

وتحولت أفراح مركز بني مواس في المنيا إلى مأتم، فلم تقتصر الفاجعة على العروسين اللذين لم تمضِ سوى ساعات على عرسهم، وإنما شملت الشقيق الأكبر للعريس أحمد علوان (35 عاماً).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما عائلة العروس ففقدت ثلاثة من أشقاء العروس، إسلام (12 عاماً)، مصطفى (10 أعوام)، آسر (8 أعوام)، وخال العروس محمد فتحي (43 عاماً) وزوجته دعاء عبدالستار (36 عاماً)، وطفلتاهما حبيبة (8 أعوام) ونوران (عام واحد)، فيما لقي سائق العروسين مصرعه بحسب ما نقلته وسائل إعلام مصرية عن أقارب الضحايا.

وبعد علم الأهالي بالفاجعة، انتقل عدد كبير من سكان قرى الضحايا إلى المستشفيات، وقاموا بتشييع الجثامين، واتشح مركز بني مواس في المنيا بالسواد حزناً على العروسين وأقاربهما، إذ شارك المئات في مراسم الدفن.

ونشر الأهالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً من عبارات المواساة، وشاركوا صور العروسين اللذين كانت تربطهما علاقة حب توّجت بالزواج لساعات قصيرة.

ووصف الأهالي العريس الفقيد بالمكافح الذي عمل بجد لتأسيس منزل الزوجية والحياة مع من يحب، لكن القدر لم يمهلهما للوصول إلى منزلهما.

وشهد طريق الكريمات على المسار الصحراوي الشرقي عدداً من الحوادث المروعة على مدى سنوات، ففي يناير (كانون الثاني) 2016 اصطدمت أكثر من 20 سيارة ببعضها في موقع قريب من حادثة العروسين، ولقي حينها 12 شخصاً مصرعهم وأصيب 20. وفي العام 2017 لقي 10 أشخاص مصرعهم في حادثة تصادم على الطريق نفسه، إضافة إلى عدد من الحوادث الأخرى التي دفعت البعض إلى إطلاق لقب "طريق الموت" على الموقع.

المزيد من الأخبار