دراسة تكشف أنّ البريطانيين يمضون وقتا أطول في العمل مقارنة ببقية الدول الاوروبية

مؤتمر النقابات العمالية: العمال في ألمانيا والدنمارك أكثر إنتاجية من نظرائهم في بريطانيا على الرغم من عملهم لساعات أقل

أظهرت بعض البلدان أنّ تقليل ساعات العمل ليس مفيدًا للعمال فحسب، بل يمكن أن يعزز الإنتاجية (بي إكس هير)

تُظهر دراسة جديدة أنّ ثقافة الساعات الطويلة في بريطانيا مستمرة، حيث يكرّس العمال أطول وقت للعمل مقارنة بالساعات التي يخصصها الأوروبيون للعمل.

وبحسب مؤتمر النقابات العمالية (TUC)، فالموظفون المتفرغون في هذا البلد عملوا بمعدّل 42 ساعة أسبوعيًا في العام الماضي، أي أكثر بساعتين تقريبًا من أي موظف في دول الاتحاد الأوروبي. ويُعتبر العمال في دول أخرى، بما في ذلك ألمانيا والدنمارك، أكثر إنتاجية من نظرائهم في المملكة المتحدة على الرغم من أنهم يعملون ساعات أقل.

وفي هذا السياق، قالت المنظمة التي بتنظيم عمل النقابات في بريطانيا إنّ متوسط أسبوع العمل بدوام كامل في بريطانيا قد أصبح أقلّ بـ 18 دقيقة خلال العقد الماضي، ومع معدل التقدم المسجل حاليًا، سيستغرق العمال البريطانيون 63 عامًا ليحصلوا على عدد ساعات عمل مساوية لجيرانهم العمال في  الاتحاد الأوروبي.

وقد أشار الأمين العام لمؤتمر النقابات العمالية TUC، فرانسيس أوغرادي، إلى أنّ "ثقافة الساعات الطويلة في بريطانيا ليست مدعاة فخر، فهي تحرم العمال من الحياة المنزلية اللائقة وحق تمضية الوقت مع أحبائهم. لقد أصبح الإجهاد والتوتّر والإرهاق شيئًا طبيعيًّا."

وأضاف: "أظهرت بلدان أخرى أنّ تقليل ساعات العمل ليس مفيدًا للعمال فحسب، بل يمكن أن يعزز الإنتاجية. ومع تغيير التكنولوجيا الجديدة لاقتصادنا، ينبغي تقاسم فوائد ذلك بين العمّال. وهذا يعني العمل عدد ساعات أقل، ومزيدًا من الوقت يمضونه مع العائلة والأصدقاء، إضافة إلى دفع أجور لائقة للجميع".

وتشير الدراسة إلى أن العمال في الدنمارك يعملون لمدة 37 ساعة اسبوعيا , فيما يعمل الموظفون في هولندا وإيطاليا وبلجيكا وفرنسا والسويد وأيرلندا ما معدله 39 ساعة اسبوعيا مقارنة بـ42 ساعة عمل اسبوعيا للبريطانيين.

© The Independent

المزيد من الأخبار