Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استقالة رئيس الوزراء الإيطالي سعيا إلى حكومة غالبية أقوى

يأمل كونتي أن يحظى بالتكليف الثالث من قبل رئيس الجمهورية

بدأت أزمة جوزيبي كونتي بعدما انسحب حزب صغير من حكومته اسمه "إيطاليا فيفا" (رويترز)

قدم رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، استقالته، الثلاثاء، إلى رئيس البلاد، سيرجيو ماتاريلا، في محاولة لتشكيل حكومة جديدة تتمتع بغالبية أقوى. وقالت الرئاسة الإيطالية في بيان، إن ماتاريلا قبل الاستقالة، و"يحتفظ بالحق في اتخاذ قرار (ما يجب القيام به بعد ذلك)، ودعا الحكومة إلى مواصلة تصريف الأعمال" إلى حين تشكيل حكومة جديدة.
وأضاف ماتاريلا أنه سيبدأ جولة جديدة من المشاورات مع قادة الأحزاب لاستطلاع فرص المضي قدماً بعد ظهر الأربعاء. ويتوقع أن تستمر المناقشات حتى الخميس.
ويأمل كونتي أن يحظى بتكليف من الرئيس ماتاريلا، سيكون الثالث منذ عام 2018، في محاولة لتشكيل حكومة جديدة، وفق وسائل الإعلام الإيطالية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

انسحاب "إيطاليا فيفا"

كانت الأزمة السياسية قد بدأت مع سحب رئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي (2014-2016) حزبه الصغير "إيطاليا فيفا" من الائتلاف الحاكم في 13 يناير (كانون الثاني) الحالي، بعد أن انتقد لأسابيع سياسة التعامل مع الأزمة الصحية وخطط كونتي للإنفاق الاقتصادي.
ويشارك "إيطاليا فيفا" في الحكومة منذ صيف عام 2019 مع الحزب الديمقراطي (اليسار الوسط)، وحركة "5 نجوم"، مع دعم أحزاب صغيرة في البرلمان.
وكان كونتي يجري مداولات مشحونة في الكواليس آملاً باستقطاب برلمانيين مستقلين أو منشقين ليتمكن من البقاء في السلطة مع تعديل وزاري، إلا أنه لم يفلح في مساعيه.
واضطر كونتي تالياً إلى اعتماد خيار تقديم استقالته، آملاً أن يوليه الرئيس ثقته مجدداً ويكلفه تشكيل الحكومة.

المزيد من الأخبار