"دون كيخوته" تحتل المرتبة الأولى في لائحة "المئة رواية عالمية"... ونجيب محفوظ "النوبلي" غائب

إحصاء اعتمد المكتبات العامة في العالم والكتب المستعارة منها

 تحتفظ ذاكرة القارىء العالمي بالصورة الشهيرة لفارس سرفانتس وحصانه وتابعه (موقع "كانزونز.اوفربلوغ.كوم")

 

ليس مفاجئا ان تحتل رواية "دون كيخوته" المرتبة الأولى في لائحة "ابرز مئة رواية في العالم" التي نشرتها اخيرا "المكتبة التعاونية العالمية" انطلاقا من احصاءات مؤسسة "وورد كات" التي تعتمد اكبر عدد من المكتبات العامة في العالم. وكانت المؤسسة رصدت حركة استعارة ملياري كتاب من 18 الف مكتبة عامة في عواصم ومدن عالمية. والمكتبات العامة اوالبلدية مازالت تشهد في معظم اقطار العالم، اقبالا من جمهور يقرأ "ب"الاستعارة" ما يشاء من كتب وفي مقدمها الروايات، مسددا بدل اشتراك زهيد. هذه المكتبات العامة غير رائجة تماما في عالمنا العربي، على رغم الحملات الكثيرة التي تقام تشجيعا على القراءة.

ليس مفاجئا إذا ان تحل رواية "دون كيخوته" في رأس قائمة المئة رواية الاكثر رواجا في المكتبات العامة حول العالم، المفاجئ في هذا الإحصاء هو الغياب التام لأي رواية عربية، وهو غياب يكاد يكون مألوفا في معظم الإحصاءات العالمية حول الكتب والقراءة. استثنى الإحصاء كتاب "الف ليلة وليلة" الذي يسميه المستشرقون "الليالي العربية" على رغم بعض اصوله الفارسية والهندية، وهو كان حتما لينافس "ملحمة" الاسباني سرفانتس. حتى نجيب محفوظ لم تحضر له رواية، ولا ادري ان كان جبران خليل جبران يُعدّ روائيا في الغرب بعدما راج كتابه "النبي" عالميا ولكن بصفته كتابا أخلاقيا او حكميا .

كان متوقعا ان يهيمن النتاج الروائي الإنكليزي على هذا الإحصاء، وحلت رواية "أليس في بلاد العجائب" في المرتبة الثانية ثم اعقبتها بتقطع روايات رائجة لكتّاب من امثال: روبرت لويس ستيفنسون وجين اوستن واميلي برونتي وماري شللي وشارلز ديكنز وجوناثان سويفت وسواهم. وهذا ما جعل الكاتبة الفرنسية غلاديس. 

ماريفا تتذمر في مقال لها في العدد الاخيرمن مجلة "لير" (القراءة) وفي حسبانها ان كثيرا من المكتبات التي شاركت في الاحصاء تقع في دائرة البلدان الانغلوفونية. لكن الروايات الفرنسية لم تغب البتة عن اللائحة فحلت "مدام بوفاري" رائعة غوستاف فلوبير في المرتبة الثالثة والعشرين و"البؤساء" في الحادية والثلاثين و"الاب غوريو" لبلزاك في المرتبة الاخيرة... لكن ما يثير الحيرة هو حلول الرواية الشهيرة جدا "الأمير الصغير" الاكثر ترجمة الى لغات العالم (78 لغة) في المرتبة الخامسة والثلاثين ورواية البير كامو "الغريب" التي نال بفضلها جائزة نوبل والتي ترجمت الى 39 لغة عالمية في المرتبة الثامنة والستين... اما "مئة عام من العزلة" فحلت في المرتبة الرابعة والخمسين.

ليست المرة الاولى تحل رواية "دون كيخوتة" في صدارة اللوائح والاحصاءات العالمية. قبل فترة اعلن بلوغها الرقم الاعلى في العالم مبيعا وهو 500 مليون نسخة بحسب تقرير نشره موقع "غلوبال إنغليش إديتنغ". وهذا الرقم يمكن أن يتضاعف ليصبح ملياراً إذا تم الافتراض أن النسخة الواحدة من الرواية سيستعيرها في أقل احتمال، شخص آخر ويقرأها وفق التقليد الرائج في عالم الكتب. وقد يستعير النسخة أكثر من شخص مما يجعل عدد قرائها يزداد من غير هوادة. وكان الكاتب الإسباني الكبير ثرفانتس توقع قبل رحيله عام 1616 أن روايته "دون كيخوته" ستُنقل إلى لغات "الأمم" كلها. وفعلاً غزت هذه الرواية أقاصي العالم وما برحت، بل هي اجتاحت كل حقول الإبداع كالمسرح والأوبرا والسينما والموسيقى والرسم وحتى الرواية الجديدة والشعر الجديد. ولا يفوّت العالم مناسبة للاحتفال بها وبصاحبها وببطلها الفارس "المجنون والحكيم" ومرافقه سانشو ومعارك طواحين الهواء التي باتت مثلاً عالمياً.

وعلى رغم غياب العالم العربي عن مثل هذه الإحصاءات فقد يكون للعرب "حصة" في فوز "دون كيخوته" ، فالكاتب ثرفانتس شاء كما هو معروف، أن يسوق روايته هذه على لسان راوٍ عربي ومسلم من الأندلس سمّاه سيدي حامد بن أنجيلين، وجعله يدخل في حوار مع المترجم الإسباني الكاثوليكي المفترض في الرواية، ونمّ هذا الحوار عن حوار آخر غير معلن، حضاري وديني، بين المسيحية والإسلام. وما يجب عدم نسيانه أن ثرفانتس سعى في روايته هذه إلى تصويب بعض المعتقدات الإسبانية الشعبية الخاطئة عن الإسلام، مدافعاً في أحيان كثيرة عن النظام القضائي الإسلامي. وكان هو أصلاً تعلّم القليل من العربية عندما اقتاده الأتراك أسيراً إلى

الجزائر وزجّوه في السجن هناك قرابة خمسة اعوام. ولم يكن مستغرباً أن يحمل ثرفانتس بطله "دون كيشوت" خلال ترحاله إلى الجزائر على وصف بعض المشاهد التي جذبته أيام كان أسيراً.

ولئن غابت الرواية العربية عن هذا الإحصاء مثلها مثل الرواية الصينية او اليابانية، فلا يعني غيابها ان القراء الغربيين يجهلون اعمال نجيب محفوظ وسواه، لا سيما جامعيا او اكاديميا، ولو ان الكثيرين من النقاد اعتبروا ان صاحب "زقاق المدق" ينتمي الى القرن التاسع عشر. وربما قد لا تكون امزجة قراء المكتبات العامة معيارا يمكن الارتكاز اليه لإطلاق حكم او استخلاص نتيجة قاطعة. لكنّ هذا الإحصاء يظل فريدا ومهما فهو يستقي ارقامه من قاعدة القراء والمكتبات العامة مباشرة.

المزيد من ثقافة