Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمم المتحدة تحدد موعدا لاختيار حكومة انتقالية في ليبيا

دول غربية ترحب وتشدد على الدور الأساسي الذي يؤديه المجتمع الدولي لإيجاد حل سياسي في البلاد

جمعت الأمم المتحدة 75 مشاركاً ليبياً في حوار سياسي في تونس بهدف وضع خريطة طريق للانتخابات العامة (أ ف ب)

قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الخميس إن الترشيحات لقيادة حكومة انتقالية موحدة جديدة يجب أن تتم في غضون أسبوع وأن يجري التصويت على المرشحين في أوائل فبراير (شباط).

واتفق المشاركون في الحوار السياسي الليبي على آلية اختيار سلطة تنفيذية انتقالية.

وجمعت الأمم المتحدة في نوفمبر (تشرين الثاني) 75 مشاركاً ليبياً في حوار سياسي في تونس بهدف وضع خريطة طريق للانتخابات العامة على أن تجرى في أواخر ديسمبر (كانون الأول).

وبعد جدل على مدى أسابيع، اتفق المشاركون في الحوار هذا الأسبوع على قواعد لاختيار مجلس رئاسي جديد من ثلاثة أعضاء ورئيس وزراء للإشراف على الفترة التي تسبق الانتخابات.

وقالت الأمم المتحدة الخميس إن أعضاء الحوار سيصوتون على المرشحين للمناصب القيادية للحكومة الجديدة في سويسرا من الأول إلى الخامس من فبراير.

ومنذ 2014 تعيش ليبيا في حالة انقسام بين حكومتين متنافستين في العاصمة طرابلس في غرب البلاد وشرقها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

دول غربية ترحب

ورحبت الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا الخميس بإنشاء آلية يُفترض أن تتيح اختيار سلطة تنفيذية انتقالية مؤقتة في ليبيا.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية "ترحب حكومات فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وإيطاليا والمملكة المتحدة بتصويت منتدى الحوار السياسي الليبي لصالح آلية اختيار سلطة تنفيذية مؤقتة جديدة تسمح بتنظيم انتخابات وطنية في ليبيا في 24 ديسمبر 2021".

وأضاف البيان "هذا التصويت يشكل خطوة كبيرة نحو وحدة البلاد. إن قرار المنتدى (يشكل) صدى لمطالب الشعب الليبي الذي يدعو بشكل لا لبس فيه إلى تغيير الوضع".

وتابعت الدول الغربية في البيان "نشدد على الدور الأساسي الذي يؤديه المجتمع الدولي لإيجاد حل سياسي في ليبيا".

وأردفت "يجب على وجه الخصوص أن نواصل دعم وقف إطلاق النار، واستعادة الاحترام الكامل لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، وإنهاء التدخلات الأجنبية الضارة التي تعوق استعادة الليبيين سيادتهم واختيار مستقبلهم سلمياً من خلال انتخابات وطنية، وهو ما يتطلع اليه جميع الليبيين".

المزيد من الأخبار