Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل ثلاثة جنود سوريين في ريف القنيطرة

استهدف الهجوم حاجزاً عسكرياً في الجولان

تسجل دورياً هجمات تشنها فصائل مسلحة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد ضد مواقع حكومية (غيتي)

قتل ثلاثة جنود سوريين، الأحد، في هجوم مسلح استهدف حاجزاً عسكرياً قرب المنطقة المنزوعة السلاح في الجولان المحتل بريف القنيطرة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن المهاجمين استهدفوا "بالأسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة حاجزاً عسكرياً لقوات النظام في منطقة رويحينة".

وأوردت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، نقلاً عن مصادر طبية، تأكيدها مقتل عنصرين وإصابة اثنين آخرين جراء "اعتداء مجموعة إرهابية مسلحة على حاجز للجيش في قرية رويحينة بريف القنيطرة الغربي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ عام 2011 تسبب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية، وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

وعلى الرغم من استعادة قوات النظام السوري والفصائل المسلحة الموالية له السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة عام 2018، تسجل دورياً هجمات تشنها فصائل مسلحة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد ضد مواقع حكومية في مناطق الجنوب السوري.

ويقول محللون إن إسرائيل دعمت في السابق بعضاً من الفصائل المسلحة في الجنوب السوري.

وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ"حزب الله" اللبناني.

المزيد من الشرق الأوسط