Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمير هاري سعيد رغم انفصاله عن العائلة المالكة

دوق ودوقة ساسكس يعيشان منذ العام الماضي في الولايات المتحدة

الأمير هاري وزوجته ميغان تخليا عن مهامها الملكية بعد خلافات مع أفراد من العائلة (رويترز)

قال توم برادبي المحاور الإعلامي المُقرب من الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان في مقابلة تبث اليوم السبت، إن الأمير هاري يشعر بالحزن الشديد بسبب انفصاله عن العائلة المالكة، لكنه وزوجته سعيدان بحياتهما الجديدة في الولايات المتحدة.
وانتقل هاري وميغان، دوق ودوقة ساسكس، إلى لوس انجلوس مع ابنهما الرضيع آرتشي العام الماضي، بعد تخليهما عن مهامهما الملكية الرسمية عقب خلافات مع أفراد العائلة الآخرين، وتسليط وسائل الإعلام الضوء عليهما بشدة.
وقال برادبي في حديث لقناة "آي تي في" التلفزيونية "أعتقد أنه حزين بسبب الوضع مع عائلته".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف متسائلاً "ولكن هل هما غير سعيدين هناك؟ لا... لا أعتقد أن هذا صحيح. أعتقد أنهما سعيدان جداً في واقع الأمر، لكنني أظن أنهما يكافحان مع وضعهما في الحياة، أرى أن هذه حال الجميع."
وأعطت مقابلات أجراها برادبي مع الزوجين خلال جولتهما في أفريقيا عام 2019، صورة واضحة عن التوتر المتزايد داخل العائلة المالكة منذ زفافهما في 2018 وولادة ابنهما، مع وصف ميغان مدى صعوبة أن تكون أماً جديدة والتعامل مع التدقيق المستمر.

لا جنسية للدوقة

وضيعت دوقة ساسكس، ميغان، فرصة التقدم للحصول على الجنسية البريطانية واستخراج جواز سفر من بلد زوجها لأنها لم تعد تستوفي الشروط التي تضعها إدارة الهجرة والجنسية بوزارة الداخلية البريطانية.

وتقضي شروط التقدم للحصول على الجنسية أن تقيم 3 سنوات في بريطانيا لا تغيب في أي سنة منها أكثر من 90 يوماً، أي لا تتجاوز مدة غيابها في سنوات الإقامة 270 يوماً. لكن ماركل، التي تركت بريطانيا هي وزوجها الأمير هاري في يناير (كانون الثاني) 2020 بعد قرار الأسرة الحاكمة وتخلي الأمير عن كل مهامه الملكية، تجاوزت تلك الشروط.

المزيد من منوعات