Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محمد بن سلمان لـ "دافوس": إصلاحاتنا ستتضاعف في السنوات العشر المقبلة

فرص الاستثمار في السعودية تصل إلى 6 تريليونات دولار خلال العقد المقبل نصفها مشاريع جديدة

أكد محمد بن سلمان عزم بلاده على تمكين المرأة في سوق العمل (واس)

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء الأربعاء في جلسة حوار استراتيجية ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" الإصلاحات التي تشهدها بلاده في المجالات المختلفة، منها ما يتعلق بتمكين المرأة في سوق العمل قائلاً إن "هذه الإصلاحات ستتضاعف في السنوات العشر المقبلة".

ويشارك في المنتدى الافتراضي بسبب جائحة كورونا أكثر من 160 من رواد الأعمال والقادة الدوليين المؤثرين ويمثلون 28 قطاعاً و36 دولة.

وتطرق الأمير محمد بن سلمان خلال جلسة الحوار الإستراتيجي، إلى الإنجازات التي حققتها السعودية منذ الإعلان عن رؤية 2030، لناحية تضاعف الإيرادات غير النفطية، وتمكين المرأة في سوق العمل، ورفع مستوى التنافسية في بيئة الأعمال، وتفعيل دور صندوق الاستثمارات العامة، والتحسن المحرز في حماية البيئة ومبادرة بلاده في الاقتصاد الدائري للكربون التي أقرّتها قمة مجموعة العشرين برئاسة المملكة العام الماضي.

وذكر أن الإنجازات السابقة التي حققتها بلاده جاءت في إطار تحول وإصلاحات متسارعة في السنوات الأربع الماضية، وستتضاعف في السنوات العشر المقبلة.

وتطرق الأمير محمد بن سلمان خلال الجلسة الحوارية إلى الاستثمارات الكبرى في السعودية وقيمتها 6 تريليونات دولار خلال السنوات العشر المقبلة، منها 3 تريليونات استثمارات في مشاريع جديدة، في إطار ما توفره رؤية 2030 من فرص لإطلاق قدرات المملكة غير المستغلة وتأسيس قطاعات نمو جديدة وواعدة، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعن مصادر تمويل هذه المشاريع قال: " ستُموّل 85 في المئة من هذا البرنامج الاقتصادي الضخم، من صندوق الاستثمارات العامة والقطاع الخاص السعودي، فيما ستكون النسبة المتبقية بتحفيز رأس المال الأجنبي من دول الخليج والعالم كافة، للدخول في استثمارات القطاعات الواعدة والتقليدية ذات الكفاءة".

وأكد ولي العهد السعودي عزم بلاده على الارتقاء إلى موقع الريادة في الطاقة المتجددة والثورة الصناعية الرابعة والسياحة والنقل والترفيه والرياضة.

وأضاف، أن عام 2020 كان مليئاً بالتحديات والسعودية كانت جاهزة لذلك، حيث أن رحلة التحول التي أطلقت قبل بضعة أعوام، أخذت كل محاور الدولة لأبعاد جديدة، في الجوانب الاقتصادية والعمل الحكومي والنواحي الاجتماعية وخلقت فرصاً استثمارية نوعية.

يُذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي أُسس عام 1971 في مدينة جنيف السويسرية كمنظمة دولية غير حكومية، يهدف إلى تحسين حالة العالم عبر تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص. ويسعى إلى إشراك عدد من أصحاب الاختصاص، والقادة والسياسيين وصناع القرار وقادة القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية ودور الفكر.

المزيد من العالم العربي