Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"سيغنال" يشهد نموا "غير مسبوق" على حساب "واتساب"

يعمل على تحسين وظائفه المتعلقة بمقاطع الفيديو ومجموعات الدردشة لينافس بشكل أفضل

نحو  17.8 مليون مستخدم حملوا تطبيق "سيغنال" على مدى الأيام السبعة الماضية (رويترز)

منذ شرع تطبيق "واتساب"، الأسبوع الماضي، بتحديث سياسة الخصوصية، يشهد تطبيق "سيغنال" للتراسل نمواً "غير مسبوق"، وفق ما أعلن رئيس المؤسسة الذي يديره.

وقد أثارت خطوة "واتساب" الذي تملكه شركة "فيسبوك"، جدلاً واسعاً، خصوصاً أنه طلب من مستخدميه مشاركة بياناتهم مع "فيسبوك" و"إنستغرام".

وحاول "واتساب"، الثلاثاء، طمأنة مستخدميه الذين أثار قلقهم إعلانها الأسبوع الفائت.

وكتب على موقعه الإلكتروني "نود التأكيد أن التحديث الذي طرأ على السياسة لا يؤثر إطلاقاً في خصوصية الرسائل التي تتبادلها مع أصدقائك أو عائلتك".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتطبيقا "سيغنال" و"تليغرام" للتراسل المشفر هما المستفيدان الرئيسيان من ردود الفعل الغاضبة على التغييرات التي أعلنها "واتساب".

وأظهرت بيانات لموقع "سينسور تاور" أن 17.8 مليون مستخدم حملوا تطبيق "سيغنال" على مدى الأيام السبعة الماضية. وجرى تحميل "واتساب" 10.6 مليون مرة خلال الفترة ذاتها بما يشكل انخفاضاً بنسبة 17 في المئة.

وقال تطبيق "تليغرام"، الأربعاء، إن عدد المستخدمين النشطين للتطبيق حول العالم تخطى 500 مليون.

وقال برايان أكتون، الذي شارك في تأسيس "واتساب" قبل بيعه لـ"فيسبوك" واتجه ليشارك في إنشاء المؤسسة التي تدير "سيغنال"، في رسالة عبر البريد الإلكتروني لوكالة "رويترز"، "لقد شهدنا نمواً غير مسبوق في الأسبوع المنصرم... وبسبب هذا النمو القياسي فقد ازداد اهتمامنا بالعثور على موهوبين".

وأضاف أن "سيغنال" يعمل على تحسين وظائفه المتعلقة بمقاطع الفيديو ومجموعات الدردشة لينافس بشكل أفضل تطبيقات "واتساب" و"مايكروسوفت تيمز" وأخرى للمحادثة بين المجموعات أصبحت حيوية للحياة اليومية على مدى العام المنقضي.

وتحتفظ شروط الخصوصية الجديدة لـ "واتساب" بالحق في تبادل بيانات المستخدمين، ومنها الموقع ورقم الهاتف، مع شركته الأم "فيسبوك" ووحدات تابعة لها مثل "إنستغرام" و"ماسنجر".

واستنكر المدافعون عن الخصوصية هذه الخطوة، مشيرين إلى سجل "فيسبوك" في التعامل مع بيانات مستخدميه، واقترح كثير منهم الهجرة إلى منصات بديلة.

المزيد من اتصالات